RSS

Category Archives: خواطر

تكريم المستشار عبد الله عقيل العقيل

يشرف الأخ محمد بن عبد الله العقيل على مشروع تكريم والده المستشار عبد الله بن عقيل العقيل، وذلك تقديرا لجهوده الكبيرة في خدمة الإسلام والمسلمين والدعوة الإسلامية والتعريف بأعلامها وعلمائها، وبإصدار الموسوعة القيّمة (من أعلام الدعوة والحركة الإسلامية المعاصرة).. وبداية نشكر الأخ محمد على هذا المجهود المبارك ي تقديم والده للمسلمين.. الذين يعرفونه ويحبونه ويقدرون إنجازاته في خدمة الإسلام والمسلمين.. ولكنها تبقى نظرة وفاء من الابن لأبيه.. والولد سرّ أبيه كما نعرف.

أما عبد الله العقيل فهو شخصية رائعة.. جمعت ميزات فريدة يصعب أن تجدها عند شخص واحد.. فهو من أسرة كريمة من الزبير.. عمه زعيم أسرتهم.. وهو زعيم شبابها.. تزوج من ابنة عمه وأصبح أبو مصطفى أباً لعدد من الأبناء والبنات..

المستشار عبد الله العقيل

يتحدث عن نفسه فيقول: إن من نعم الله عليّ أن ارتبطت بدعوة الإخوان المسلمين في مرحلة مبكرة من عمري. كنت طالباً في المدرسة المتوسطة بالبصرة عام 1945م، وكنت وإخواني الطلاب نلتقي بمكتبة الإخوان المسلمين، ونعكف على قراءة رسائل الإمام الشهيد، وكتب أنور الجندي، وأحمد أنس الحجاجي، ومحمد لبيب البوهي، وصابر عبده إبراهيم وغيرهم، كما كنا نقبل بشغف على قراءة مجلة الإخوان المسلمين الأسبوعية، ثم من بعدها عام 1946م الجريدة اليومية للإخوان، ولاحظنا اهتمام الإمام حسن البنا بقضايا العالم الإسلامي، والعمل على تحرير الوطن الإسلامي من كل سلطان أجنبي.

كانت جرائد الإخوان ومجلاتهم وكتبهم ونشراتهم ودعاتهم، يجوبون أنحاء الوطن العربي والإسلامي، وينشرون فكر الإخوان المسلمين المستقى من الكتاب والسنة، وما أجمع عليه سلف الأمة، فقد أوفد الإمام البنا في الثلاثينيات الأستاذ عبد العزيز أحمد، وأسعد راجح الحكيم، وعبد الرحمن البنا، وعبد المعز عبد الستار إلى فلسطين، وأوفد حسين كمال الدين، ومحمد عبد الحميد أحمد، ومحمود يوسف إلى العراق، وأوفد عبد العزيز جلال، وعبد الحميد فوده إلى الكويت والبحرين، وأحمد زكي إلى اليمن وغيرهم إلى الأردن وسوريا ولبنان.

كما كانت دور الإخوان والمركز العام وبخاصة قسم الطلاب، وقسم الاتصال بالعالم الإسلامي، وقسم البعوث الإسلامية، وقسم نشر الدعوة وغيرها، تستقبل العشرات بل المئات من أبناء العالم الإسلامي من الشخصيات الوطنية والطلاب الوافدين، وكان الإمام الشهيد يقدم هؤلاء الزعماء والقادة والدعاة ليشرحوا قضايا بلدانهم في أحاديث الثلاثاء بالمركز العام، وينشر ذلك في صحف الإخوان ويعمل مع إخوانه على تقديم المذكرات وجمع التبرعات والمعونات اللازمة لهم.

وكان شباب الإخوان وطلابهم في الأزهر والجامعات يحتضنون طلاب البعوث الإسلامية، ويقدمون لهم العون في الدراسة والسكن وكل ما يحتاجون إليه للنجاح في مهمتهم الدراسية والدعوية، وقد حظيت وإخواني من العراق وسوريا ودول الخليج بكل الرعاية والاهتمام منهم.

ولعلي أورد بعض الأسماء لبعض الشخصيات الإسلامية التي ارتبطت بالإخوان وتعاونت معهم في نشر الإسلام وخدمة قضايا المسلمين وتحرير أوطانهم من دنس الاستعمار. من هؤلاء على سبيل المثال لا الحصر سماحة الحاج محمد أمين الحسيني الفلسطيني، والأمير عبد الكريم الخطابي المغربي، والسيد محمد صادق المجددي الأفغاني، والأستاذ محي الدين القليبي التونسي، والأستاذ الفضيل الورتلاني الجزائري، والأستاذ تقي الدين الهلالي المغربي، والأستاذ علال الفاسي المغربي، والسيد عبد العليم صديقي الهندي، والقاضي محمد محمود الزبيري اليمني، والحاج عبد العزيز علي المطوع الكويتي، والشيخ صبري عابدين الفلسطيني، والشيخ مشهور الضامن الفلسطيني، والشيخ مصطفى السباعي، والشيخ محمد الحامد، والشيخ عبد الفتاح أبو غدة، والأستاذ عمر بهاء الدين الأميري، وكلهم من سوريا، والشيخ محمد محمود الصواف من العراق والأستاذ عبد الرحمن الجودر من البحرين، والأستاذ صادق عبد الماجد من السودان وغيرهم كثير.

هذه الجهود المباركة في الاهتمام بالمسلمين من أنحاء العالم فتحت عيني على هذا الخير المتدفق والعمل المبارك الذي يضطلع به الإخوان المسلمون، وعلى رأسهم المرشد العام حسن البنا، وهذا فضلاً عن الاتصال المبكر بالجهاد الإسلامي في فلسطين من عام 1935م حيث اتصل الإمام الشهيد بالشهيد عز الدين القسام ثم بالمفتي محمد أمين الحسيني.

وقد توالى افتتاح مراكز للإخوان المسلمين في سوريا، ولبنان، وفلسطين، والعراق، والسودان، وجيبوتي، واليمن، والكويت، والأردن، والمغرب، وتونس، والجزائر، وليبيا، والبحرين، وموريتانيا وغيرها من بلدان العالم العربي والإسلامي، فضلاً عن البلدان الأخرى حتى تجاوز عدد مراكزهم في العالم أكثر من سبعين مركزاً.

كنت أستعد للسفر إلى مصر بعد الثانوية الشرعية للدراسة بكلية الشريعة بالأزهر أوائل عام 1949م، وكنت أتحدث مع أخي ورفيق دربي في الدعوة الأخ عبد العزيز سعد الربيعة، وأمنّي نفسي بلقاء الإمام حسن البنا، وإذا بالأخبار تفاجئنا باستشهاده على يد عملاء الطاغية فاروق، فكان وقع الخبر عليّ كالصاعقة، هزت كياني وأصابتني بحزن شديد، وكان للوالدة (رحمها الله) الدور الكبير في تثبيتي ومواساتي وتحملي للصدمة، وبث الأمل في أن الإمام الشهيد ترك وراءه رجالاً يحملون الراية ويسيرون بالدعوة في كل مكان.

وحين قدمت للدراسة في مصرأواسط عام 1949م وجدت أن الدعوة بخير، وأن إخوان حسن البنا وتلامذته كانوا ملء السمع والبصر، وعلى قدر المسؤولية.

درس الأخ أبو مصطفى في مصر وارتبط بحركة الإخوان المسلمين.. وكان له صداقات وارتباطات مرموقة.. وعندما أنهى دراسته في الأزهر.. نقل كل ما اكتسبه في مصر إلى الزبير.. وأصبحت الزبير بناء على ذلك مدينة صغيرة الحجم كبيرة المعنى.. لقد ساهم الأستاذ أبو مصطفى في تكبيرها، وإعادة بناء شبابها.

وانتقل من الزبير إلى الكويت أوائل عام 1959م، وتنقل في عمله بين وزارة العدل ووزارة الأوقاف.. وكان له في الكويت دور مشابه لدوره في الزبير..

هو الذي يستقبل الضيوف ويدعوهم إلى بيته.. وهو الذي يقدم المحاضرين ويرحب بهم.. ومن مكتبه في الأوقاف يتابع العمل الإسلامي في مختلف أنحاء العالم.. يساعده مادياً.. ويتابع المشاريع الإسلامية في مختلف البلدان.. وفي بيته يلتقي الأحباب.. على قراءة مختصر صحيح مسلم أو في ظلال القرآن.. وبعد القراءة تكون أحاديث مفيدة.. وترحيب بالضيوف إذا وجدوا.

في هذه الديوانية وجدت نفسي وأفكاري.. ووجدت الخبرة التي أنا بحاجة إليها.. ووجدت الثلة الخيرة من أهل الكويت العاملين فيها التي أنا بحاجة للتعرف عليها.

تعرفت في ديوانية عبد الله العقيل على الرجل الصالح عبد الله العلي المطوع التاجر الناجح، والداعية الموفق، والحارس الأمين على دعوة الإسلام القائم بأمرها المنافح من أجلها ما أمكنه ذلك.

حباه الله بمواصفات يندر أن تجتمع في شخص واحد.. فهو غني ومتواضع، وهو منفق وحريص، وهو تاجر ناجح وفي نفس الوقت منشغل بكل هموم المسلمين في الشرق والغرب… ساهم في تأسيس جمعية الإرشاد الإسلامي ثم جمعية الإصلاح الاجتماعي التي تصدر مجلة المجتمع الأسبوعية.. بدأت علاقتي بالرجل ببطء ولكنها توطدت كثيرا مع الأيام.

ولقد وقف الرجل إلى جانبي وقفات رجولة نادرة طوق بها عنقي.. والرجال مواقف، وأجمل ما في الحياة أن تقابل المواقفَ الكريمة بالوفاء.

وعندما انتقل أبو مصطفى إلى بيته الجديد في منطقة المنصورية في الكويت.. عملت معه على تنظيم مكتبته وفهرستها.. كما عملت على تنظيم أوراقه وهي كثيرة متناثرة.. ووضعتها في ملفات وفهرستها بحيث يسهل عليه الرجوع إلى أوراقه عندما يحتاج.

كنا لا نكاد نتباعد.. صادقت من يصادقه.. واقتربت ممن اقترب منهم.. كنا أقرب ما نكون من بعضنا.

أرسلني إلى لبنان لحضور أول لقاء في مسيرة الاتحاد الإسلامي العالمي، وفي مكتبه في وزارة الأوقاف كانت تتم المراسلات مع الجهات الطلابية التي أقامت فيما بعض أهم منظمة طلابية إسلامية في العالم.

الأخ أبو مصطفى ليس فقط مشارك في الأحداث.. بل هو من صنع كثيراً من الأحداث.. وكان له دور مؤثر في النهضة الفكرية والدعوية في العالم.. نحن نفتخر بعلاقتنا بحبيبنا أبي مصطفى.

جزاه الله على ما قدم خير الجزاء.. والحمد لله رب العالمين.

مصطفى محمد الطحان
21/8/2011م

Share
 
1 Comment

Posted by on August 21, 2011 in خواطر

 

هل يحافظ ابن حافظ الأسد على حكمه الموروث؟

الجزء الثالث

مصطفى محمد الطحان

 مقدمة

ذكرت صحيفة واشنطن بوست أن قياس جدية الرئيس السوري في ما يعد به من إصلاحات يكون من خلال تحركه لمواجهة النفوذ الاقتصادي والسياسي لعائلته في السلطة، وقالت الصحيفة إن السؤال الآن هو: هل سيبقى آل أسد موحدين وراء بشار أم أنهم سيغرقون في صراع دموي داخلي؟ ولمعرفة مدى إمكانية محاسبة المتورطين في أعمال القتل، يمكن تطبيق أحداث درعا على سبيل المثال لا الحصر، فقد أمر الرئيس السوري بتشكيل لجنة للتحقيق في الأحداث التي وقعت بها، دون تقديم معلومات حول صلاحيات تلك اللجنة، وقدرتها على الخروج بنتائج مستقلة يمكن أن تؤدي إلى محاسبة المتهمين، وعلى رأسهم:

1- العميد الركن ماهر أسد: قائد الحرس الخاص بالقصر الجمهوري وقائد الفرقة الرابعة، حيث وقع الاعتداء على أهل درعا في ظل تطويق ألوية الفرقة الرابعة للمنطقة، وثبت تورط أفرادها في إطلاق النار على المتظاهرين.

ماهر الأسد

2- اللواء عبد الفتاح قدسية: أحد أبرز المقربين من بشار أسد وآل مخلوف، رئيس شعبة المخابرات العسكرية منذ عام 2009، وتفيد شهادات العيان أن مقار فروع الأمن العسكري كانت مصدر إطلاق النار على المتظاهرين.

3- العميد عاطف نجيب: ابن خالة بشار أسد، مدير فرع الأمن السياسي في درعا، وكان إقدام عاطف على اعتقال بعض النساء والأطفال من أبناء درعا وتعذيبهم، هو السبب الرئيس في اتساع حركة الاحتجاجات، ويتهمه أهل المدينة وضواحيها بإطلاق الرصاص الحي على أبنائهم مما أدى إلى مقتل نحو مائة وخمسين وإصابة المئات من أبناء مدينة درعا وعموم محافظة حوران.فهل يجرؤ بشار على محاكمة شقيقه وابن خالته ورفيق دربه، وغيرهم من ضباط الحرس الجمهوري والفرقة المدرعة الرابعة(شباب سوريا 19/4/2011م).

أخي القارئ

هذه هي الحلقة الثالثة من البحث الذي كتبته حول الأحداث المأساوية التي تمر بها سوريا في الوقت الحاضر.

 

(بداية الجزء الثالث)

بثور في وجه البعث

1- في البدء كان الانقلاب

استُخدم حزب البعث في تاريخه السياسي الطويل كرأس حربة لتحطيم جميع القيم السياسية والأخلاقية التي تعارف عليها الناس.. ولم يعد أعداء حزب البعث هم الذين يتهمونه مثل هذا الاتهام.. بل نفرٌ من قادته وزعمائه هم الذين تولوا فضح أدواره المشينة. كان الاستعمار يزعم أنه إذا حكم بلداً مائة عام، استطاع بعد استقلال ذلك البلد أن يحكمه مائة سنة أخرى بالواسطة. وها هي سوريا تتهيأ للاستقلال بفضل النضال الشعبي الذي يقوده المجاهدون في مختلف المدن.. بينما تلعب فرنسا لعبتها السياسية مع الكتلة الوطنية تارة، حتى إذا أرادت أن تضربها أوحت للبعض أن ينشئ عصبة العمل القومي (فالفرنسيون أقلقهم نضال الكتلة الوطنية التي تخندق الشعب بأكثريته الساحقة حولها ودعمها إلى أبعد الحدود وبلا تحفظ. فكان أن ارتاح الفرنسيون لقيام فئة تعمل في نتيجة الأمر على شق الصف وتمزيق الوحدة الوطنية، فكانت عصبة العمل القومي)( البعث- جلال السيد، ص- 23). في هذه الأثناء كتب صلاح البيطار في جريدة البعث مقالاً بعنوان (وطدوا الاستقلال بالحرية)( جريدة البعث- 2/9/1946) جاء فيه: (لقد قامت حركة البعث العربي على أساس احترام الحرية لدرجة التقديس، لأنها اعتبرت ضمان الحريات شرطاً لبعث الأمة وأساساً لإنشاء الوطن العربي).

فلننظر كيف حافظ البعث على الحرية البرلمانية وكيف قدسها في سوريا بعد الاستقلال..؟

كان الحكم في سوريا بيد الكتلة الوطنية التي فازت بالانتخابات البرلمانية بأكثرية ساحقة. وكان أمام الحكم منذ استقلال البلد عام 1946 قضيتان:

قضية فلسطين وقضية التابلاين.

*  أما في فلسطين، فقد كان الجيش السوري على ضعف بنيته وحداثة تكوينه من أفضل الجيوش العربية في مواجهة القوات اليهودية(حزب البعث- سامي الجندي، ص- 50).

*  وأما اتفاقية التابلاين، التي عقدتها حكومة خالد العظم في فبراير 1949م حول مرور أنابيب النفط الآتية من السعودية إلى البحر المتوسط عبر الأراضي السورية، فقد امتنع البرلمان عن توقيعها لما فيها من ربط البلد بالقوى الخارجية(حزب البعث- جلال السيد، ص- 56).

ولقد كشف مايلز كوبلاند (عميل المخابرات المركزية) في كتابه (لعبة الأمم) أن أمريكا أرادت أن تضرب العصفورين بحجر واحد.. تضرب الجيش السوري عن طريق الانقلاب فتشله للأبد، وتوقع اتفاقية التابلاين بدون برلمان (ولا هم يحزنون)، فكان انقلاب حسني الزعيم. وقد وصف المؤرخ بيتر تومياني المحاولة (بأول محاولة دبلوماسية أمريكية مستوردة في الشرق الأوسط)( النفط والعرب- بيتر تومباتي نقلاً عن كتاب البعث- الدكتور قاسم سلاّم، ص- 130).

فمن الذي مهّد للانقلاب؟

البعثيون (حماة الحرية ومقدسوها) هم الذين هيأوا للانقلاب.. ولنسمع إلى شهادة عضو اللجنة التنفيذية لحزب البعث: (قبل الانقلاب الذي قام به حسني الزعيم نشط حزب البعث نشاطاً منقطع النظير. وقد اتخذ له استراتيجية إذ أصبح العمل على وتيرة واحدة في كل نواحي المدن التي للحزب فيها فرع. في كل يوم محاضرة تتبعها في اليوم التالي مظاهرة. واتضح أن يداً خارجية هي التي مهدت لمثل هذا الجو.. وما لبث المناخ أن أصبح مهيأ لعملية انقلاب عسكرية)( حزب البعث- جلال السيد، ص- 56).

ولنسمع إلى شهادة عضو قيادي بعثي آخر يعطي مزيداً من التفصيلات:

(منذ بدء عام 1949م أخذ الحزب يمهد لانقلاب عسكري. لم يكن بعيداً عما يحاك.

وفي 29 مارس من هذه السنة أطاح الجيش بنظام شكري القوتلي البرلماني وحل محله الزعيم حسني الزعيم)( حزب البعث- سامي الجندي، ص- 51).

حسني الزعيم

وابتدأ الزعيم حياته السياسية بتصريح قال فيه: (اليوم الطريق مفتوحة أمام الشعب العربي في سوريا ليسير قدماً نحو تحقيق رسالته الخالدة). ورد البعث لقائد الانقلاب تحيته بأحسن منها، ففي 7 أبريل نظموا مظاهرة ضخمة تأييداً للانقلاب، تكلم فيها عفلق فقال: (إننا نستبشر بهذا الحادث ونعلق عليه الآمال)( نضال البعث- الجزء الأول، ص- (290-291)).. وأعلن (أن الجيش هو الأداة الأمنية التي نفذت رغبة قومية وإرادة عامة).

وسار المخطط كما ينبغي له أن يسير. حلّ البرلمان، علّق الدستور، ووقع اتفاقية الهدنة مع إسرائيل، كما أمر بانسحاب الجيش السوري من بعض مناطق شمال فلسطين التي كان الجيش قد حررها عام 1948م من الاحتلال اليهودي، وصدّق على اتفاقية التابلاين مع الأمريكان، كما وقع اتفاقية مماثلة مع شركة نفط العراق بغرض مدّ أنابيب نفط أخرى، كما تم توقيع اتفاقية نقدية مع فرنسا، ووقع بالأحرف الأولى اتفاقية مع تركيا لإرسال فنيين لتدريب الجيش السوري وإعادة تأهيله، وأعلن أنه الزعيم المنتظر التي ساقته العناية الإلهية لإنقاذ البلد.. (ولم يستطع البعثيون أن يفوزوا بالكثير في ظل مثل هذا الحاكم المتسلط، فوقع الصدام)( نضال البعث- الجزء الأول، ص- 292).. وزج حسني الزعيم بقيادة البعث في المعتقل لمدة ثلاث أسابيع.. وقد تعرض عفلق في معتقله إلى المضايقات التالية:

1-   صدمة لم يكن يتوقعها من الإهانة والازدراء وحلق الشعر والحبس المنفرد.

2-   حرمان من التدخين.

3-   حرب أعصاب مستمرة وإرهاق ومنع النوم بدخول عساكر إلى الزنزانات بقصد الإخلال بالراحة.

4-   إطلاق الإشاعات والتحذيرات(حزب البعث- جلال السيد، ص- (62-63)).

الأمر الذي جعله يكتب لحسني الزعيم الرسالة التالية بعد مرور عشرة أيام فقط على اعتقاله: (في هذه الرسالة يعترف عفلق بأخطائه وأخطاء حزبه إزاء نظام البناء والعمل الإيجابي ويعلن: أنني قانع كل القناعة بان هذا العهد الذي ترعونه وتنشئونه يمثل أعظم الآمال وإمكانيات التقدم والمجد لبلادنا، فإذا شئتم فنكون

في عداد الجنود البنّائين. وإذا رغبتم أن نلزم الحياد والصمت فنحن مستعدون لذلك.

سيدي دولة الزعيم، لقد اخترت أن انسحب نهائيا من كل عمل سياسي بعد أن انتبهت بمناسبة سجني إلى أخطاء فيّ أورثتني إياها سنين طويلة من النضال القومي ضد الاستعمار والعهد السابق، وأعتقد أن مهمتي قد انتهت وأن أسلوبي لم يعد يصلح لعهد جديد، وأن بلادي لن تجد من عملي السياسي أي نفع بعد اليوم.

سيدي دولة الزعيم، أنتم اليوم بمكان الأب لأبناء البلاد، واتركوا لنا المجال كي نصحح أخطاءنا ونقدم لكم البرهان على وفائنا وولائنا)( حزب البعث- مصطفى دندشلي، ص- 130).

والرسالة في حدّ ذاتها لا قيمة لها.. فهي وثيقة كتبت تحت الضغط.. ولكنها تعطينا الدليل على صلابة زعماء البعث الرواد الذين تنكروا لكل شيء بعد اعتقال دام عشرة أيام فقط.

فهل ينتبه الجيل إلى الزعامات التي قاومت الطغيان السنين ذوات العدد فما انحنت لهم هامة ولم يطلبوا العفو إلا من ربهم؟

 الانقلاب الثاني

لم يدم حكم حسني الزعيم غير ستة أشهر، سقط بعدها هو والسيد محسن البرازي (رئيس وزرائه) برصاص انقلاب آخر، ومحاكمة سرية لم يعرف عنها شيء تقريباً. لم يعترض أحد على الإعدام بدون محاكمة، لم يتبادر لأذهانهم أنها ستصبح ذات يوم تقليداً وجزءاً من تاريخ سورية المعاصرة.. فهل توقف البعث عن القيام بهذه اللعبة القذرة: تهديم الديمقراطية بالانقلابات العسكرية؟

وكما حصل في الانقلاب الأول، فقد كثف حزب البعث وأكرم الحوراني اتصالاتهم بالضباط الشبان، وكان الانقلاب الثاني بتاريخ 14 أغسطس 1949م بقيادة اللواء سـامي الحنـاوي.. وقد وصفه الصحفي اللبناني، أدوار صعب، على النحو التالي: (الرجل.. ليس عنده بالفعل ما ينم عن شخصية بارزة، ولا عن مزايا إنسان قوي ومصمم، فهو بدين ومترهل وأمّي تقريباً، وهو أعجز من أن يصمد في مناقشة، وتراه باستمرار يغير من أفكاره وقناعته، إذا ما وجد نفسه أمام متحدث مقنع ومتحمس. وكان يقال في دمشق: إن الحناوي ولد ليكون عميلاً)( الانقلاب في سوريا- أدوار صعب، ص- 54).

وشكل الحناوي وزارة برئاسة هاشم الأتاسي، دخلها ميشيل عفلق وزيراً للتربية وأكرم الحوراني وزيراً للزراعة.. الأول ليرسل فيها جميع البعثيين في بعثات إلى الخارج، والثاني ليصفي حساباته مع زعامات حماة التقليديين.

في الانتخابات النيابية التي جرت في منتصف نوفمبر 1949م فاز فيها جلال السيد عضو اللجنة التنفيذية للحزب عن منطقة دير الزور. (ولقد أكد جلال السيد نفسه بأن نجاحه لم يكن بقوة الحزب، بل لما كان له من نفوذ شخصي ويمكن أن نضيف إلى ذلك أيضاً ما مارسه العراقيون من ضغوط انتخابية مختلفة لمصلحته)( حزب العبث- مصطفى دندشلي، ص- 134). كانت الهيئة التأسيسية المنتخبة تضم أكثرية من حزب الشعب(يقال إن الإنكليز كانوا يقفون وراء هذه السياسية على عكس الأمريكان الذين أرادوا تمتين العلاقات السورية السعودية)، وقد طالب النواب بالاتحاد مع العراق وكانت جميع الأجواء مهيئة لهذا الاتحاد.. وفجأة حدث ما يشبه الثورة الداخلية في هيئة الأركان العامة بتاريخ 19 ديسمبر 1949م. وقد تزعم ذلك العقيد أديب الشيشكلي وكان هناك تياران وراء التمرد الجديد: الأول يمثل البعثيين والحورانيين.. والثاني يمثل السياسيين والضباط الذين تربطهم علاقات وثيقة بالدوائر الأجنبية التي كانت تنظر بعين القلق والعداء لأي تقارب بين العرب(حزب العبث- مصطفى دندشلي، ص- 142).

وهكذا ساهم البعثيون للمرة الثالثة في إنهاء الحياة المدنية ومحاربة الوحدة هذه المرة عن طريق الانقلاب العسكري. وكان لهم في الهيئة التأسيسية موقف آخر في غاية الاستهجان وهو التصدي بكل عنف واستهتار للأستاذ مصطفى السباعي ممثل الإخوان المسلمين في البرلمان وهو يطالب أن يكون الإسلام دين الدولة.. بينما يدعون هم للعلمانية وإبعاد الدين عن الدولة.

وفي تاريخ 29 نوفمبر 1951م نفذ الشيشكلي انقلابه الثاني وأعلن عن تولي الجيش شؤون البلاد.. وحل البرلمان، وعلّق الدستور، واعتقل معروف الدوالبي رئيس الوزراء وعزل رئيس الجمهورية. ولقد استقبل حزب البعث الانقلاب بارتياح وأظهر تأييداً كبيراً للانقلابين اللذين قادهما الشيشكلي في 19 ديسمبر 1949م و29 نوفمبر 1951م(حزب العبث- مصطفى دندشلي، ص- 143). ولكن سرعان ما قلب الشيشكلي للحزب ظهر المجن وأقام له حزباً خاصاً به أسماء (حركة التحرير العربي).. واضطهد جميع الأحزاب والكتل التي لم تخضع لديكتاتوريته. وإذا كانت المصائب تجمع فقد جمعت بين حزب البعث والحزب الاشتراكي الذي يتزعمه أكرم الحوراني وقد أسفرت هذه المصائب عن ولادة حزب جديد اسمه (حزب البعث العربي الاشتراكي) ولا بأس أن نلقي نظرة على أكرم الحوراني الذي لعب دوراً هاماً في تاريخ سورياً الحديثة.

 أكرم الحوراني

أكرم الحوراني

أكرم الحوراني من الشخصيات شبه الغامضة، إليه تنسب معظم الانقلابات العسكرية التي قامت في سوريا.. سياسي واقعي.. يؤمن بالأفعال أكثر من النظريات.. مبادؤه المصلحة، وأنصاره الحمويون.. انتهازي من الطراز الأول هو صانع الانقلاب، ومتآمر من أجل انقلاب آخر. ولد أكرم الحوراني في مدينة حماه عام 1912م من أسرة إقطاعية.. كان أبوه من كبار ملاكي الأرض في المنطقة. وقد حاول في ظل الإمبراطورية العثمانية أن يسلك طريق السياسة مرشحاً نفسه للانتخابات النيابية في ذلك الحين غير أن الإخفاق الذي مني به في هذه الانتخابات والمنازعات المستمرة بين عائلتـه والعائـلات الإقطـاعية الأخرى أفقده القسم الأكبر من ثروته(مقابلة مع أكرم الحوارني بتاريخ 4 أبريل 1970م نشرها مصطفى دندشلي في كتابه عن البعث ص- 149. ويعترف مع ذلك أن انقلاب الشيشكلي الأخير الذي أيده انقلاب أجنبي احتضنته أمريكا حامية الصهيونية (كما جاء في رسالة الحزب للشيشكلي نفسه في يوليو 1953م). هذا الإخفاق قد يكون السبب الذي جعل أكرم يحرص أشد الحرص على تحدي الأسر التي هزمت والده. انتسب في البداية إلى الحزب القومي السوري الاجتماعي عام 1936م وأسس فرعاً له في حماة وجمع حوله أعداداً من الفلاحين لمواجهة الأسر الأخرى التي كانت أساساً تعمل ضمن الكتلة الوطنية التي تصدت لمكافحة المستعمر الفرنسي في البلاد. ويعتقد الكثيرون أن أكرم الحوراني استخدم هذا الحزب لاستخدام واجهته أكثر من أي شي آخر.. خاصة وأنه بدأ يلمع نجم هذا الحزب في سماء سوريا. ومع ذلك فقد كتب رسالة إلى الجنرال (ويغان) الفرنسي في بداية الحرب العالمية الثانية يؤكد له فيها أنه انسحب من الحزب القومي السوري.. الذي لم يكن بالنسبة له أكثر من إيجاد هيئة سياسية معارضة لحزب الكتلة الوطنية. وفي ختام رسالة الحوراني إلى (ويغان)  يقول له: (وما من شاب سوري يتأخر عن مساعدة الأمة الفرنسية النبيلة للقضاء على النازية الفاشية التي تحاول أن ترجع بالعالم إلى عصور الهمجية والتوحش الأولى)( حزب العبث- مصطفى دندشلي، ص- 151). وهذه الرسالة  تدل على عقلية أكرم الانتهازية التي تهمها المكاسب أكثر مما تتوقف عند المبادئ.

وفي عام 1940م أسس أكرم بحماه حزب الشباب.. وعلى نفس النمط السابق، فقد كان الحزب مجرد واجهة لتجميع الشباب المثقف في مدينة حماه.. والفلاحين في ريف المدينة وشحنهم ضد الإقطاعيين أعداء أسرته.. وإذا كان ريف حماه أغلبه من الفلاحين النصيريين أدركنا حجم الجريمة التي قام بها في تجميع هؤلاء وشحنهم بالحقد ضد العناصر الأخرى المعادية لأكرم الحوراني.. وليس صحيحاً أن خصوم أكرم السياسيين كلهم من الإقطاعيين، فهؤلاء أعدادهم محدودة أما أكثرية أهالي مدينة حماه فكانوا من الإخوان المسلمين الذين لا يرتاحون للأساليب الغوغائية الانتهازية التي يسلكها أكرم الحوراني.

دخل أكرم الحوراني البرلمان منذ عام 1943م، عندما نجح باسم حزب الشباب، ومنذ ذلك التاريخ لم يفقد مقعده في هذا المجلس حتى عام 1963م موعد قيام الانقلاب البعثي في سوريا.

وكما أن همه الأول إقامة الصلة مع ضباط الجيش، وخاصة الحويين منهم.. فقد كان يرى المستقبل من خلال هؤلاء(بعد الهزيمة في فلسطين تشكلت لجنة عسكرية هدفها تحديد العوامل السياسية والعسكرية التي أدت إلى الهزيمة، وعن طريق عضويته في هذه اللجنة على صلة وثيقة بالضباط والانقلابات).. عمل مع كل الديكتاتوريات التي حكمت سوريا ثم انقلب عليها. وعندما كان وزيراً للدفاع في فترة الشيشكلي الأولى دفع أعداداً متزايدة من الشبان الحمويين ومن ريف حماه من النصيريين إلى الكلية الحربية في حمص.. كما عمل على تسريح أعداد كبيرة من ضباط الأحزاب الأخرى.. في عام 1952م وبتشجيع من أديب الشيشكلي عقد مؤتمراً كبيراً في حلب وأعلن فيه عن تشكيل حزبه العري الاشتراكي، الذي شكل فيما بعد، وبعد اندماجه مع البعث في 13 نوفمبر عام 1952م، حزب البعث العربي الاشتراكي بزعامة ميشيل عفلق.

في 14 أكتوبر 1957م انتخب أكرم الحوراني رئيساً لمجلس النواب السوري فحقق بذلك إحدى أمنياته وأصبح بالفعل شخصية سوريا القوية بما لديه من نفوذ في البرلمان والجيش. وفي 17 نوفمبر 1957م عقد اجتماع مشترك بين وفد برلمان سوري برئاسة الحوراني ووفد برلماني مصري برئاسة أنور السادات واقترح المجتمعون إقامة اتحاد فيدرالي بين القطرين.

عُيّن رئيساً للمجلس التنفيذي السوري في دولة الوحدة عام 1958م ثم جرّد من مسؤولياته كممثل للحكومة المركزية لدى المجلس التنفيذي في الإقليم الشمالي في 18 نوفمبر 1958م.

وقع مع صلاح الدين البيطار وثيقة الانفصال.. وابتدأت مواقفه تفترق عملياً عن مواقف القيادة القومية للبعث التي يمثلها شخص ميشيل عفلق.. في المؤتمر القومي الخامس الذي عقد في مدينة حمص في النصف الأول من شهر مايو 1962م لم يدع إلى هذا الاجتماع كل من أكرم الحوراني وأنصاره.. وبالتالي فقد أبعدوا من الحزب بصورة عملية.

بعد انقلاب 8 مارس 1963م صدر قرار بالعزل السياسي تناول مجموعة من السياسيين كان منهم أكرم الحوراني بحجة أنهم أيدوا الحكم الانفصالي.

هذا هو أكرم الحوراني الذي لعب دوراً بارزاً في تاريخ سوريا السياسي من خلال حزب البعث وقبله وبعده، وهو اليوم يحذر من التعامل مع الطوائف التي قواها وشحذها.. كان يريد استخدامها فاستخدمته. وكان يظن نفسه ذكياً قوياً.. فتبيّن أنها أقوى منه وأذكى يوم رمته بعيداً هيكلاً لا قيمة له.. هذا هو أكرم الذي قبض من الجميع وسار في ركاب شخصه وخسر أخيراً كل شيء.

 الانقلاب على الشيشكلي

أديب بن حسن الشيشكلي

وفي مارس 1954م غادر الشيشكلي البلاد بعد إعلان النقيب مصطفى حمدون عن انقلاب جديد.. وكان للبعثيين كالعادة دور طليعي في إسقاط الحكم السابق.. وفي تأييد الانقلاب اللاحق.

يذكر عضو اللجنة التنفيذي لحزب البعث (أن المفاجأة التي ظهرت لنا فيما بعد هي أن الحزب لم يكن إلا وسيلة ومخلباً. وأنه لم يكن مطلعاً على تخطيط يجري من وراء ظهره. فقد كان للعراق ضلع كبير بل وضلع وحيد في إسقاط الشيشكلي)( جلال السيد- المصدر السابق، ص- 113).

وهذا رأي آخر لبعثي آخر يقول: (عندما اقتربت نهاية عام 1953 وبدأ عام 1954 ظهر بوضوح أن القوى الاستعمارية والرجعية بالذات، بدأت تهيئ لقلب نظام الشيشكلي بعد أن شدد مضايقته، لمصالح البرجوازية التجارية والإقطاعية، وأصبح حجر عثرة أمام الأحداث الدولية المعقدة التي توّجت بحلف بغداد)( البعث والوطن العربي- د. قاسم سلاّم، ص- (136-137)).

هذه هي قواعد اللعبة الدولية البريطانية والأمريكية في إجهاض الجيش السوري، وحرف السياسة السورية، عن مجراها الشعبي الرئيسي.. وهؤلاء هم مخالب القط في تنفيذ هذه اللعبة القذرة مباشرة أو بالواسطة. وعلى الرغم من استمرار اللعبة الديمقراطية في الظاهر (فمازال الجيش يدير الأحداث من وراء ستار) وبناء على ضغط البعث فقد أجبر الجيش صبري العسلي رئيس الحكومة الائتلافية على الاستقالة في 11 يونيو 1954م.

انقلاب 28 أيلول (سبتمبر) 1961 في سوريا

بلغ التذمر في سوريا أشده من حكم جمال عبد الناصر المباحثي التسلطي.. فاغتنم العقيد النحلاوي مع مجموعة من الضباط المتفاهمين مع الملك حسين(مذكرات عبد الكريم زهر الدين، ص- 144) الفرصة، وقام بحركته الانقلابية في 28 سبتمبر 1961. وكان نجاح الحركة موضع استغراب المراقبين بسبب قلة عدد الضباط المشاركين. وقد عزي ذلك إلى وجود أكثر من 20 ألف جندي وضابط مصري في الجيش السوري مما جعل أكثر القطعات بيد الضباط المصريين الذين كانوا موضع كراهية شديدة من الضباط السوريين. وهذه الفترة التي سميت فيما بعد بفترة الانفصال والتي دامت حتى (8) آذار 1963 تميزت بكثرة انقلاباتها.

ففي 28 مارس 1962م قاد النحلاوي انقلاباً آخر حلّ على أثره مجلس النواب الجديد المنتخب وألقى القبض على رئيس الجمهورية ورئيس الوزراء وعدد من السياسيين.

وفي 30 مارس 1962م انطلقت حركة تمرد أخرى من حمص وشارك فيها كثير من العناصر الناصرية والبعثية أدت إلى صدامات مسلحة سقط نتيجتها عدد من الضحايا بين الضباط والجنود وخاصة في حمص وحلب ووضعت البلاد على شفير حرب أهلية طاحنة.

تنادت القيادات العسكرية إلى لقاءات متتالية خلصت إلى القرارات التالية:

1-     إبعاد عبد الكريم النحلاوي وأنصاره من البلاد.

2-     إعادة تنظيم القوات المسلحة.

3-     دراسة مسألة الوحدة بين سوريا ومصر.

4-     تشكيل حكومة جديدة.

رفض الناصريون مقررات حمص وقاموا بحركتهم الانقلابية في 31 مارس بقيادة جاسم علوان من حلب.. الذي اضطر للاختفاء بعد فشل حركته.. أما على الصعيد السياسي فقد شكل بشير العظمة حكومته في 2 أبريل1962م واشتركت فيها جميع الأحزاب كما شارك البعثيون بوزيرين هما عبد الله عبد الدائم للإعلام وعبد الغني قدور للداخلية.

وفي (8) مارس 1963م قام انقلاب عسكري شارك فيه الضباط من كل الاتجاهات. وكانت القوة الفاعلة والموجه الحقيقي فيه هي (اللجنة العسكرية) التي شكلت نواتها من الضباط البعثيين المتمردين أصلاً على قيادة البعث التقليدية والمعادين للوحدة وعبد الناصر معها. أنشأ هؤلاء تنظيمهم السري عندما كانوا في مصر.. وبعد عودتهم أحكموا أمرهم واتصلوا بجميع الاتجاهات وبدأوا التحضير لانقلاب جديد.

ولم يكن يعرف أحد بتنظيمهم(أدركت قيادة حزب البعث القومية في سوريا أن هناك تكتلاً سرياً في الجيش باسم اللجنة العسكرية في بداية كانون الأول (ديسمبر) 1964. فدعت إلى جلسة استثنائية تمخضت عن بيان شديد اللهجة لمعالجة هذه الظاهرة كما حلّت القيادة القطرية في سوريا. (البعث- د. قاسم سلام، ص- 223)) فقد كانوا بعثاً داخل البعث. انطلق زياد الحريري بالانقلاب.. وبدأت اللجنة العسكرية تحكم سيطرتها يوماً بعد يوم وتصفي خصومها واحداً بعد الآخر حتى خلص لها الأمر.

بقي أن نعرف أعضاء اللجنة العسكرية الثلاث عشرة وهم: حافظ الأسد، محمد عمران، صلاح جديد، أحمد المير، سليم حاطوم، حمد عبيد، رباح الطويل، عبد الكريم الجندي، موسى زعتير، عثمان كنعان، مزهر هنيدي، بشير صادق، أمين الحافظ.

في 11 آذار (مارس) 1963م وبعد انقلاب 8 مارس بثلاثة أيام فقط، حاول الناصريون أن يتحركوا عسكرياً وأن يستفيدوا من المظاهرات الشعبية الناصرية من جهة ومن بلبلة الأوضاع داخل الجيش من جهة أخرى. ولم ينجحوا في تحركهم. وكان من نتيجة فشلهم أن صفي من الجيش عدد من الضباط الناصريين بدون ضجة تذكر(سامي الجندي، ص- (112، 117، 118)).

وفي 18 تموز (يوليو) وفي وضح النهار، احتل ما يقرب من ألفي مسلح مواقعهم بقيادة بعض الضباط الناصريين المسرحين حديثاً من الجيش، في الحدائق العامة المحيطة بمبنى القيادة العامة للأركان.. وهوجمت القيادة ومبنى الإذاعة وحرس أركان القوات المسلحة.. وكانت ردة فعل السلطات العسكرية أكثر عنفاً. وهذه المعركة هي أكثر المعارك التي عرفتها دمشق دموية: مئات من الضحايا.. وإعدامات بالجملة.. والحرس القومي يطارد الناصريين في كل مكان(حزب البعث – مصطفى دندشلي، ص- 341).

في مدى خمسة أشهر، نجح البعثيون (اللجنة العسكرية) في تصفية وإبعاد خطر كل السياسيين، المدنيين والعسكريين الذين كانت توجه إليهم تهمة الانفصالية، ومن ثم الناصريين وأخيراً حلفاءهم من الضباط المستقلين زياد الحريري ولؤى الأتاسي(حزب البعث – مصطفى دندشلي، ص- 347).

وفي أكتوبر 1963 وفي المؤتمر القومي السادس الذي عقد في دمشق، أقرّ الحزب التقرير العقائدي الماركسي.. وفي الانتخابات أبعد كل من صلاح البيطار وشبلي العيسمي وخالد يشرطي وعبد المجيد الرافعي ومالك الأمين وعلي جابر وهم أنصار عفلق من القيادة القومية.. وبذلك صفا الجو للبعثيين الطائفيين (أعضاء اللجنة العسكرية).

وانقلاب 8 آذار (مارس) 1963م في سوريا هو الانقلاب الحقيقي الذي يمثل الاتجاه الطائفي لحزب البعث.. ولقد تميز هذا الانقلاب بهزات وتصفيات:

*  التصفيـة الأولى فـي 23 شباط (فبراير) 1966م والتي تـزعمها صلاح جديد وحافظ الأسد وقضت على أمين الحافظ وأنصاره في حزب البعث.

*  التصفية الثانية في 8 أيلول (سبتمبر) 1966م ضد سليم حاطوم الذي قاد الهجوم أساساً على بيت أمين الحافظ.

*  التصفية الثالثة في 16 نوفمبر 1970م ضد صلاح جديد وتياره بقيادة حافظ الأسد وزير الدفاع يومها ورئيس الجمهورية بعد ذلك.

 وخلاصة الكلام

فإن حزب البعث كان في أكثر الأحيان الوسيلة التي استخدمتها القوى الخارجية لتلعب ببلادنا عن طريق الانقلابات العسكرية.. والانقلاب مضر في كل الأحوال.

فهو يلغي الحكم الدستوري بواسطة مجموعة من العساكر لا تفهم أكثر من احتلال الإذاعة وإذاعة البلاغ رقم (1).. وفي كثير من الأحيان أعلن الانقلابيون أنهم خططوا للانقلاب ولم يخططوا لشيء بعده. وليس بالضرورة أن يكون الحكم الدستوري الذي يلغيه الانقلاب جيداً.. بل في أكثر الأحيان يكون سيئاً ظالماً.. ولكن الخطأ لا يعالج بخطأ أشد والظلم لا يزول بظلم أكبر.

لطالما انتظرت أمتنا البلاغ رقم (1). وكم فرح شعبنا بالبلاغ رقم واحد.. فما جاءت أمة إلا ولعنت أختها وما جاء انقلاب إلا وكان مطية أسهل وأرخص للاستعمار.. حتى وصلنا إلى ما وصلنا إليه من ضياع للحقوق واستهانة بالبلاد ووأد للحريات. إن حزب البعث الذي لم يترك انقلاباً لم يساهم فيه هو المسؤول المباشر عن نكبة هذه الأمة وما وصلت إليه من ضعف وهوان(القومية بين النظرية والتطبيق- مصطفى محمد الطحان).

Share
 
Leave a comment

Posted by on May 8, 2011 in خواطر

 

سورية.. تاريخ جديد يكتبه الشعب

الجزء الثاني

مصطفى محمد الطحان

 مقدمة

ها هو التاريخ يكتب من جديد في سورية، بعد أن هدم حاجز الخوف، وانقضت السنون العجاف لوطن سوري ظل يرزخ تحت حكم عائلة الأسد منذ أكثر من أربعة عقود، تستبد بالرأي، ملغية الحياة السياسية في البلاد بواسطة دستور عام 1973م، الذي فصّل على مقاس العائلة ورئيسها حافظ الأسد ووريثه من بعده!

حافظ وبشار الأسد

ولقد ظلت تلك العائلة مغلقة آذانها عن سماع نصح المخلصين للوطن، فزجّت بكل من لم يرض بسيرتها الذاتية، المدمرة لكل شيء: السياسة والاجتماع والاقتصاد.. إما في السجون، أو في القبور، أو في المنافي، أو بمصائر غير معروفة حتى الآن لما يقارب عشرين ألف مواطن مفقودين.

فلما طفح الكيل، ولم تجد الكلمة الناصحة المخلصة مكاناً لها عند أصحاب السلطة، بدأ الناس بكسر حاجز الخوف الذي صنعه البطش الوحشي والقتل العشوائي في الشوارع والدوائر والسجون والبيوت في ثمانينيات القرن الماضي(الكاتب السوري محمد السيد (المجتمع 16/4/2011م)).

أخي القارئ

هذه هي الحلقة الثانية من البحث الذي كتبته حول الأحداث المأساوية التي تجري حالياً في سوريا.

(2)
الركائز الفكرية عند البعث

1-   القومية العربية

القومية العربية في نظر البعث ونظر منظّره ميشيل عفلق، دين جديد، بكل ما تحمله كلمة دين من معنى. وإذا كان البعض يرى أن حزب البعث تجاهل الإسلام، فإن الأمر أكبر بكثير من مجرد التجاهل. فهو يحاول أن يصوغ ديناً جديداً ويعبّد الناس به بهدوء وروية وصبر عجيب. فهو يبدأ بمحمد صلى الله عليه وسلم باعتباره (ممثلاً للنفس العربية في حقيقتها المطلقة، وأن كل عربي في الوقت الحاضر يستطيع أن يحيا حياة الرسول العربي ولو بصورة جزئية ما دام ينتسب إلى الأمة التي أنجبت محمداً)( في سبيل البعث- عفلق، ص- 44).

ولقد كان عفلق يحلم شخصياً أن يلعب دوراً مشابها للدور الذي قام به الرسول محمد صلى الله عليه وسلم(البعث- مصطفى دندشلي، ص- 38). أما الإسلام فلم ينظر إليه عفلق باعتباره وحياً إلهياً وإنما اعتبره مُفْصِحاً عن عبقرية الأمة العربية، وأن هذه الأمة تعبّر باستمرار عن نفسها، تمخضت قديماً عن الإسلام، وهي اليوم تتمخض عن الثالوث المعروف (الوحدة العربية والحرية والاشتراكية). فهذا الثالوث الذي تعبر فيه الأمة العربية، عن نفسها، يساوي الإسلام من حيث أهميته ورساليته. يقول أحد منظري البعث: (فالأمة العربية فكرة خالدة وقيمة مطلقة)، وبكلمة واحدة إنها الروح. ويمكن القول إن القومية العربية قد ارتفعت إلى مستوى الروح العلوية بالقدر الذي كان للدين)( البعث- مصطفى دندشلي، ص- 80).

ويزيد عفلق الأمر وضوحاً فيقول:

(لكل أمة في مرحلة معينة من مراحل حياتها محرك أساسي يهز فيها انتباه الأمة وتكون مفصحة عن أعمق حاجاتها في مرحلة ما. فإذا نظرنا إلى العرب في الماضي، وجدنا أن هذا المحرك الأساسي كان في وقت ما عند ظهور الإسلام هو الدين. فقد قَدِر وحده على استثارة كوامن القوى في النفس العربية. أما اليوم فإن المحرك الأساسي للعرب في هذه المرحلة من حياتهم هو القومية. التي هي كلمة السر التي تستطيع وحدها أن تحرك أوتار قلوبهم وتنفذ إلى أعماق نفوسهم. وكما استجاب العربي في الماضي لنداء الدين فاستطاعوا أن يحققوا الإصلاح الاقتصادي، فإنهم يستطيعون اليوم تحقيق العدالة الاجتماعية والمساواة بين المواطنين، وضمان الحرية بين العرب جميعاً نتيجة للإيمان القومي وحده)( في سبيل البعث- عفلق، ص- (87-88)).

فإذا كانت القومية العربية هي الدين الجديد الذي أفرزته الأمة العربية في الوقت الحاضر، فإن البعث بالتالي هو الحركة التي جسّدت هذه القومية. وإذا كان علم الكلام قد أساء للدين وزجّه في إطار ليس له أساساً، فإن القومية العربية كالدين تماماً لا يمكن أن يستوعبها تحليل نظري جاهز. وإذا كان الدين قديماً يقول كلمته في أوضاع الأمة جميعاً، فإن القومية العربية اليوم (هي نظرية متكاملة للحياة ونظام للمجتمع، لها رأيها الصريح في الاقتصاد والنظام والأخلاق والإنسانية والدين)( البعث- مصطفى دندشلي، ص- 77).

2- الأمة العربية

والأمة العربية حسب تعريفات عفلق (هي فكرة خالدة، وكيان روحي صرف، كلي الوجود، وفائق القوة والإبداع)( في سبيل البعث- عفلق، ص- 77). (فهذه الامة التي أفصحت عن نفسها وعن شعورها بالحياة إفصاحاً متعدداً متنوعاً في تشريع حمورابي، وشعر الجاهلية، ودين محمد، وثقافة عصر المأمون، فيها شعور واحد يهزها في مختلف الأزمان، ولها هدف واحد بالرغم من فترات الانقطاع والانحراف)( في سبيل البعث- عفلق، ص- 77). (في وقت من الأوقات وقبل البعثة، كانت الأمة العربية مجرد فكرة ومثال لا يقابلها في عالم الواقع شيء، ولا يحققها شخص حي، ثم انتظرت فأبدعت مع ظهور الإسلام واقعها من فكرتها، وجسّدت نفسها في رجل واحـد هو محمد. وفي الوقت الراهن تحاول الأمة العربية أن تعبر عن نفسها، ويحق للشخص الذي تتجسد فيه هذه الفكرة أن يتكلم باسم المجموع)( البعث- مصطفى دندشلي، ص- 78).

فإذا سلمنا بأن البعث هو رسالة هذه الأمة، ودينها الجديد الذي أفرزته في التاريخ المعاصر، فإن زعيم البعث هو النبي الجديد الذي يحق له أن يتكلم ليسمع الناس. ولم يكن هذا التعريف الذي تبنّاه عفلق للأمة العربية موضع ترحيب من بعض البعثيين الآخرين، ومن القوميين العرب على العموم، الذين كانوا يميلون إلى تعريفات ساطع الحصري: (بأن الأمة العربية جماعة من الناس تكونت بفعل عوامل أساسية، أبرزها اللغة والتاريخ المشترك، وبفعل عوامل أخرى تأتي في المقام الثاني كروابط الثقافة والتقاليد والسلوك والدفاع والمصالح الاقتصادية المشتركة)( البعث- مصطفى دندشلي، ص- 79).

ولم يكن عفلق غافلاً عن مثل هذه التعريفات، فقد كان يهمه أن تصبح القومية ديناً جديداً وليس مجرد كلمات وتعريفات.

3- البعث والعلمانية

وكما تجاهل دستور البعث مجرد الإشارة إلى الدين، فقد تجاهل ذكر العلمانية كذلك. والعلمانية معناها بالمصطلح الغربي الذي تسرب إلينا منه، هو فصل الدين عن الدولة، أو الحكمة التي تنسب للنصرانية (دع ما لقيصر لقيصر ودع ما لله لله) أو كما يقال: (تصلي وتموت وفق تعاليم الإسلام، وتفهم الاقتصاد حسب تعاليم ماركس، والاجتماع حسب تعاليم دركايم، وعلم النفس حسب تعاليم فرويد).

والبعث والعلمانية توأمان، فكل الأحزاب التي قامت على أساس القومية أو الوطنية أو الماركسية أو الليبيرالية علمانية، وحتى ثورة العرب الكبرى التي كان يقودها زعيم مكة. كانت علمانية، ولقد صرح قادتها بهذا مرات كثيرة، فلماذا إذن تجاهل ميشيل عفلق أن يذكر العلمانية في دستور البعث؟ كان عفلق سياسياً أكثر مما كان مُنظّراً، ولو رجعنا إلى جُلّ كتاباته الفكرية لاستطعنا إرجاعها بسهولة ويسر إلى كتابات ساطع الحصري أو قسطنطين زريق، ولكنهه كان سياسياً أمهـر من الاثنيـن. فكمـا مجّد عفلق الإسلام، ليقيم مكانه ديناً جديداً اسمه القومية العربية، وكما مجّد محمداً الذي صنعته أمته، والأمة اليوم صنعت قائداً جديداً. كذلك تجاهل العلمانية، لأنها ضد الاعتراف بالدين الجديد والنبي الجديد. وإذا كانت لا بد من إضافة، فيقرر عفلق أنه لابد من (التمييز بين الإسلام كمظهر ديني، والإسلام كثقافة عربية)، أما الإسلام كمظهر ديني فقد انتهى ليحل محله الدين الجديد، وأما الإسلام كثقافة عربية أو (الإسلام المعرب) كما يسميه عفلق، تراث ثقافي للأمة العربية لا يمكن الاستغناء عنه، وهو يتساوى بالطبع مع تراث امرئ القيس وزهير بن أبي سلمى والجاحظ وقسطنطين زريق ومع أدبيات عفلق بالطبع.

وحتى لا يبقى أي لبس في فهم الموضوع، يضيف عفلق(في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- 144) فيقول: (إن علمانية البعث هي التي تحرر الدين من ظروف السياسة وملابساتها.. وتسمح له بالتالي أن يتحرر وينطلق في حياة الأفراد والمجتمع).

4- البعث والإسلام

في محاضرته حول ذكرى (الرسول العربي) التي ألقاها عفلق في جامعة دمشق عام 1943م قال فيها:

(لا يفهمنا إلا المؤمنون، المؤمنون بالله، قد لا نُرى نصلي مع المصلين، أو نصوم مع الصائمين، ولكننا نؤمن بالله لأننا في حاجة ملحة وفقر إليه عصيب، ونحن وصلنا إلى هذا الإيمان ولم نبدأ به، وكسبناه بالمشقة والألم ولم نرثه إرثاً، ولا استلمناه تقليداً)( في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- (42-52)).

فعفلق والبعثيون (حسب هذا النص) مؤمنون بالله، لا يعرفون شعائر الإسلام، ولم يرثوا دينهم ممن سبقهم بل وصلوا إليه عن تجربة ومعاناة ذاتية!

وحتى لا يتركك تظن الظنون يقول لك: (إن البعث يستقي مباشرة من (جوهر الدين) وبهذا (الموقف الجذري) فقط تستعيد الأمة العربية شخصيتها. أما الاعتقاد الديني الشائع فإنه على العكس، بما يرافقه من نفعية ونفاق وجهل، يخنق باسم الدين كل اندفاع روحي، وبالتالي كل يقظة للشخصية القومية)( في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- (204-205)).

فالإسلاميون مثلاً الذين أخذوا بالفهم الديني الشائع، الذي يرافقه دائماً النفاق والجهل والنفعية، يخنقون القيم الروحية باسم الدين!

ويستطرد عفلق حتى لا يترك نقطة بدون توضيح: (إن الرجعية الدينية التي تقوم على المظاهر الخارجية للدين، تكوّن مع الرجعية الاجتماعية معسكراً واحداً يدافع عن المصالح ذاتها ويهدد الدين بخطر كبير)( في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- (204-205)).

هؤلاء هم الخطر (على الدين)، الذين يقومون على المظاهر الخارجية للدين، أما عفلق وقومه فقد استقوا من النبع والجوهر وطهّروا الدين ممن يستغلونه، فهل فهمنا دين عفلق؟

ويحذّر عفلق أنصاره بأن يتلطفوا وهم يبشرون بالدين الجديد فيقول: (إن جمهور الشعب مازال متأخراً وخاصة لتأثير رجال الدين ولكافة المذاهب والطوائف فينبغي أن لا ننتقد أمامه الدين بطريقة عنيفة)( في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- (132-134)).

وإذا كان الإسلاميون أو من هم على شاكلتهم يرون أن القومية العربية تتعارض مع تعاليم الإسلام، وأنه (أي الإسلام) وحد بين الشعوب المختلفة، وجعل المؤمنين أخوة، ونبذ العصبية والتفرقة بين العرب وغيرهم، فإنه لا قيمة لكلامهم فهو ظاهر من القول.

يقول عفلق: (إن أوروبا اليوم، كما كانت في الماضي، تخاف على نفسها من الإسلام. ولكنها تعلم الآن أن قوة الإسلام قد بُعثت وظهرت بمظهر جديد هي القومية العربية.. لذلك فهي توجّه على هذه القوة الجديدة كل أسلحتها، بينما نراها تصادق الشكل العتيق للإسلام وتعاضده. فالإسلام الأممي الذي يقتصر على العبادة السطحية، والمعاني العامة الباهتة، آخذ في التفرنـج، ولسـوف يجيء يوم يجد فيه القوميون أنفسهم المدافعين الوحيدين عن الإسلام، ويضطرون لأن يبعثوا فيه معنى خاصاً إذا أرادوا أن يبقى للأمة العربية سبب وجيه للبقاء)( في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- 49).

هل يظن القارئ أن هذا من غباء عفلق؟

أبداً، فهذا هو التخطيط لإرساء قواعد الدين الجديد.

أفلا يستحق عفلق بعدها جائزة البابا؟

وقد أحال الإسلام إلى دفعة ألم من آلام العروبة، وإن هذه الآلام قد عادت إلى أرض العرب بدرجة من القسوة والعمق لم يعرفها عرب الجاهلية. فما أحراها بأن تبعث فينا اليوم ثورة مطهّرة مُقوّمة كالتي حمل الإسلام لواءها(في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- (52-61)).

كما أن محمداً كان كل العرب، فليكن كل العرب اليوم محمداً(في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- (52-60)).

وهل فهم القارئ معنى شعار البعث: أمة عربية واحدة – ذات رسالة خالدة؟ وليس هذا رأي عفلق لوحده، فهذا جلال السيد العضو المؤسس الآخر لحزب البعث، وهو من العناصر المعتدلة نسبياً يقول: (والإسلام نبع من العرب، وعبّر عن حقيقتهم في طور من أطوار تاريخهم، وهو ليس كالمسيحية بالنسبة إلى الرومان. وإذا صحّ هذا، فهو لا يصح على العرب أجمعين بل إنه يصح على عرب الحجاز وما جاورها. أما الأقوام الأخرى من غير العرب، فقد دخلت في دين الإسلام (الدولة) ولم تدخل في دين الإسلام (العقيدة). ولم يستطع الإسلام أن يحل في نفوسهم ويتركز في أعماقهم ويصبح لهم عقيدة إلا بعد ما عملوا فيه تبديلاً وتعديلاً وتحريفاً حتى أخرجوه في بعض الأحيان عن أهدافه المثلى وغاياته السامية) (البعث- جلال السيد، ص- 34).

وهذا الكلام لا يختلف كثيراً عن رأي عفلق وحتى الأرسوزي عن الإسلام.

5- البعث والاشتراكية

بقي أن نقول كلمة مختصرة حول موقف البعث من الاشتراكية.. والبعث حركة قومية نادت طويلاً بالوحدة والحرية ثم بدأت تنادي بالاشتراكية..

والاشتراكية – أساساً- نظام للحياة يبتدأ بالتفسير المادي للتاريخ، ويبني فلسفته في الحياة على أساس الصراع الطبقي، وإذا كانت كل من القومية والاشتراكية من بنات أفكار الغربيين.. فإن القومية مرحلة أولية هلامية لا قوام لها على وجه التحديد.. وهي تصلح كقضية عاطفية تناشد الأقوام بأن ينفضوا عنهم كابوس التخلف والاحتلال، وأن يتقدموا أسوة بالأمم المتحضرة.. فإذا جاءت هذه الساعة وتحرر القوم، فماذا تستطيع القومية أن تقدم لهم بعد ذلك؟ هنا يأتي دور الفلسفات العامة التي تمثل النظام الكامل للحياة، كالإسلام أو الرأسمالية أو الاشتراكية.. التي تعالج كل أوضاع الحياة ضمن خطوط محددة مقدّرة.. ولقد حاول البعث طويلاً أن يدعي بأن (اشتراكيته عربية، وأنه لن ينشدها في كتب ماركس ولينين، وإنما يرى أنها دين الحياة، وظفرُ الحياة على الموت، فهي بفتحها باب العمل أمام الجميع، وسماحها لكل مواهب البشر وفضائلهم أن تتفتح.. تحفظ ملك الحياة، للحياة ولا تبقى للموت إلا اللحم الجاف والعظام النخرة)( في سبيل البعث).

وكلمات عفلق هذه عن الاشتراكية العربية كلمات فضفاضة أدبية لا معنى لها.. وكان عفلق يهاجم الشيوعية فهي – على حد زعمه – (التي تمنع العرب من التفكير في اشتراكيتهم والاهتداء إليها لأنها بادعائها أن الاشتراكية هي الماركسية قد شوهت الاشتراكية الصحيحة التي يحتاجها العرب. والماركسية نظام كلي أممي.. في حين إن الاشتراكية ليست أكثر من نظام اقتصادي مرن متكيف مع حاجات كل أمة. وليس بعسير على العرب إذا ما تخلصوا من كابوس الشيوعية أن يهتدوا إلى اشتراكيتهم)( في سبيل البعث- ميشيل عفلق، ص- (71-75)).

وعندما اقترب البعث من الحكم اضطر إلى اللجوء إلى الاشتراكية بل إلى الشيوعية.. وفي أول حكومة يشكلها صلاح البيطار بعد انقلاب 8 آذار 1963 البعثي، يصرح في جريدة البعث أن الاشتراكية العلمية (أي الشيوعية) هي دليلنا للعمل الثوري.

ومنيف جورج الرزاز الذي أصبح أميناً عاماً للحزب بعد عفلق ألقى محاضرة بعنوان: (لماذا الاشتراكية الآن؟) قال فيها: (الاشتراكية ليست مذهباً اقتصادياً، إنها تقدم حلولاً لكثير من المشاكل المتعلقة بالإنتاج وإعادة توزيع الثروات، والملكية… إلخ، غير أن جميع هذه الحلول ليست سوى مظاهر للاشتراكية. ويضيف: إن النظر إلى الاشتراكية من ناحية اقتصادية فقط يؤدي إلى فهم خاطئ لا ينفذ إلى الأعماق فهي كالرأسمالية والإقطاعية لا يمكن تقليصها إلى مجرد أوضاع اقتصادية معينة.. إنها أوضاع حياة لا أوضاع اقتصاد فحسب)( محاضرات لمنيف الرزاز – القاهرة – عام 1965).

وهكذا عاد البعث إلى أمه الاشتراكية العلمية رفيقين في درب واحد.. أهم أهدافهما محاربة الإسلام، وتوطين أفكار الغربيين أو الشرقيين في بلاد المسلمين.

والاشتراكية البعثية من أكثر الشعارات التي أرهقت الحزب وفرقته.. ففي البداية كانت اشتراكيته لا تعني أكثر من بعض التأميمات مع صيانة الملكية الفردية.. ثم بدأت (تتمركس) حتى صار فلاسفة البعث يتغنّون باشتراكيتهم العلمية.

ولقد استغلت أجنحة الحزب المتصارعة اليمينية منها واليسارية هذه الأوضاع فانقلبت على بعضها.. ففي العراق انقلب يمين البعث على يساره ورحّل قادة اليسار بتاريخ 11 نوفمبر 1963 إلى خارج العراق.

وفي سوريا اعتبر انقلاب 23 فبراير 1966 ردة يمينية، وتآمر على قيادته القومية ومفاهيمه الماركسية.. أما في المؤتمر القومي السادس الذي انعقد في دمشق في 5 أكتوبر 1963م فقد أقر التقرير العقائدي (الذي كتبه ياسين الحافظ) وهـو مـاركسي سـوري.. الـذي بدّل جميع مفـاهيم الحزب القومية إلى مفاهيم ماركسية، على أن يعاد النظر في كل ما كتب سابقا سواء ما نشر منه داخل الحزب أو خارجه. وحول هذا المؤتمر.. اشتد الجدل وسقطت هالة الزعامة التقليدية للحزب وتبني من بقي فيه مفاهيم ماركسية مائة بالمائة.

وبدلاً من كلمة: (اشتراكية عربية) التي اعتاد الحزب أن يسميها فقد صارت كلمة: (الطريق العربي إلى الاشتراكية) هي المستعملة.

فالاشتراكية ذات مضمون عالمي واحد.. والطرق إليها قد تختلف من بلد لآخر.

 

Share
 
Leave a comment

Posted by on May 3, 2011 in خواطر

 

التغيير في سوريا

الجزء الأول

مصطفى محمد الطحان

مقدمة

قال الشاعر السوري بدوي الجبل:

بِدْعَةُ الذُلِّ حينَ لا يذكـرُ الإ    نسانُ في الشام أَنّهُ إنسـانُ

بدعةُ الذُلِّ أن يُصاغَ من الـ    فـردِ إلـهٌ مُهَيْمِـنٌ دَيَـانُ

يا لَهَـا دَوْلـةً  تُعَاقَـبُ فيها    كالْجُنَـاةِ  العقولُ والأذهانُ

أيـنَ حُـرِّيتي  فلم يبقَ حُرّاً    من جهيرِ  النداءِ إلاّ الأذانُ

سُبَّةُ الدهرِ أن يُحاسَـبَ فكرٌ    في هَوَاهُ وأنْ يُغَـلَّ لسـانُ

لا يُهينُ الشعوبَ  إلاّ رِضَاهَا    رضيَ الناسُ بالهوانِ فهانوا

هكذا هو الأمرُ في سورية؛ فالحكمُ الدكتاتوريُّ الصارمُ المستمرُّ في بلادنا لم يسلبْ شعبنا حريته وكرامته وأمنه ورزقه فقط؛ وإنما سلبه إنسانيته أيضا، وكيفَ تبقى لإنسانٍ أو شعبٍ إنسانيّتُهُ إذا حرم الحرية والكرامة وحقَّه الطبيعيَّ المشروع في التفكيرِ والشعورِ والاختيارِ الحرّ، وإمكانيةِ التعبيرِ المشروعِ عن الفكر والشعور والرأي ، والعمل المشروع المسؤول لتجسيد ذلك في عالم الواقع.

إنّ هذا الوضعَ القائمَ في بلادنا الآن لا يمكن أن يدوم، ولا يجوز أن يدوم، ولا نقبل أن يدوم.

اسمعوني جيّداً، فأنا صادقٌ معكم، ناصحٌ لكم، ولا تستمعوا إلى المرائين والمنافقين والانتهازيين الذين سينقلبون عليكم عندما تنقلب الأمور.

شعبنا يريد التغيير، لا ما تحاولونه الآن من الترقيع والتسكين..

وأنتمْ يا إخواننا وأخواتنا… يا شبابنا وشاباتنا… يا فتياننا وفتياتنا… يا أفلاذَ أكبادِنا … يا صنّاعَ تحرّرنا ومستقبلنا.

يا من خرجتم وتخرجون في درعا ودمشق وحمص وحلب وبانياس والقامشلي ومدن ومناطق أخرى.. تتحدّون بصدوركم العارية، وأيديكم الفارغةِ الخوفَ والإرهاب، والقمع والبطش، والرصاص والموت، لتشتروا بأمنكم وسلامتكم ودمكم لأمتكم وبلادكم الحريةَ والعزّةَ والمستقبلَ الكريم.. رجاؤنا إليكم، ومناشدتنا لكم أن تحافظوا أَشدَّ المحافظةِ على سلمية حركتكم، وألاّ تُسْتدْرجوا أبداً إلى عنف أو تخريب أو انتقام، فثورتُكُم السلمية النقية ثورةٌ لرفع الظلم والطغيان عن الجميع، وتحقيق العدل والمساواة والحريّة للجميع، ولَمِّ شتاتِ البلادِ كلِّها كلِّها، بمختلفِ أديانها وأعراقها وأطيافها، على أساس جديد من المواطنة والمساواةِ والعدل والإحسان، والمودة والتآلف والتعاون على الأهداف المشتركة وعلى خير البلاد كلِّ البلاد(عصام العطار (21/3/2011م)).

أخي القارئ

بهذه المقدمة الرائعة التي كتبها الأستاذ عصام العطار ابن دمشق، الذي ألجأته ظروف سوريا أن يعيش وحيداً بعيداً في بلاد الاغتراب.

الأستاذ عصام العطار

وسأتحدث فيما يلي عن الأحداث في سوريا.. وما دهاها وما أصابها.. ولكن الحديث قد يطول.. وسأقدمه لك على حلقات إن شاء الله.

 

(1)
حزب البعث العربي

كان حزب البعث العربي أهم الأحزاب السياسية التي تبنت القومية العربية، ونادت بالوحدة العربية في أوائل الأربعينيات من هذا القرن.

وإذا اختلف الكُتّاب في نشأة هذا الحزب إلا أنهم لم يختلفوا في منطلقاته الفكرية والأيديولوجية.. فميشيل عفلق هو مفكر ومنظّر الحزب الأول والأخير، وكتاباته هي الشاهد على هذا الحزب، له أو عليه..

وإذا كان جلال السيد وهو أحد أربعة شكلوا حزب البعث بالإضافة إلى صلاح البيطار ومدحت البيطار وميشيل عفلق، يقول(حزب البعث العربي- جلال السيد، ص- 28): (بأن فكرة البعث كانت نتيجة مداولات طويلة بينه وبين عفلق في البداية ثم انضم إليهما صلاح الدين البيطار ومدحت البيطار بعد ذلك، وأن الاجتماعات بينهم كانت يومية ومكثفة وصريحة حتى وصل الأمر إلى حد الاعتقاد بأن أفكارنا واحدة لا خلاف حتى في جزئياتها وتفاصيلها وفرعياتها، وقد اتخذ الأربعة المذكورون من أنفسهم لجنة تنفيذية لحزب البعث العربي وأعلنوا المباشرة بالتنظيم وقبول المنتسبين وكان ذلك عام 1943م).

ولسامي الجندي أحد أوائل الذين اشتركوا بالتأسيس له رأي آخر.. فهو يقول: (إن عام 1933 شهد مولد (عصبة العمل القومي) بزعامة الأستاذ عبد الرزاق الدندشي. وإنها خلال عمرها القصير الذي امتد حتى عام 1940 ضمّت أعداداً كبيرة من الشباب القومي. وإن زكي الأرسوزي الذي كان يقود المقاومة في لواء الإسكندرون كان أعطى العصبة زخماً وقوة كبيرين وإن انسحابه منها عام 1939م كان سبباً لانهيارها وإنه (أي الأرسوزي) أسس فيما بعد (الحزب القومي العربي) وكانت مبادؤه:

* العرب أمة واحدة.

*  للعرب زعيم واحد يتجلى عن إمكانيات الأمة العربية يمثلها ويعبر عنها اصدق تعبير.

*  العروبة: وجداننا القومي، مصدر المقدسات، عنه تنبثق المثل العليا وبالنسبة إليه تقدر قيمة الأشياء.

*  العربي سيد القدر.

وانتهى هذا الحزب وتفرق رواده بعد سفر المعلّم (الأرسوزي) إلى العراق. وفي نوفمبر 1940م (ذكرى سلخ لواء أسكندرون) التقى ستة نفر منهم: الأرسوزي، وعبد الحليم قدور، وسامي الجندي، وشكلوا (حزب البعث العربي) الذي ما لبث أن تفرق أنصاره. وفي عام 1943 أسس ميشيل عفلق وصلاح البيطار حزباً حمل اسم البعث تارة وحركة الإحياء العربي تارة أخرى.. وهكذا قام بعث عفلق على أنقاض بعث الأرسوزي)( حزب البعث – سامي الجندي، ص- (19-32)).

والتوفيق بين الرأيين ممكن إذا علمنا أن الأرسوزي كثير التردد سريع التنقل، ففي سنة واحدة أسس أكثر من حركة ثم تركها تتلاشى.. ولا يبعد أن يكون هو الذي أطلق كلمة البعث.. ثم تبناها غيره فيما بعد.

المهم أن حزب البعث العربي الذي لعب دوراً رئيساً في أحداث سوريا.. وفي أحداث العالم العربي فيما بعد.. هو الحزب الذي أسسه ميشيل عفلق عام 1943م ثم أعلن عنه رسمياً عام 1947م. فلقد عُقد في دمشق في السابع من أبريل عام 1947 المؤتمر التأسيسي الأول.. اشترك فيه جميع الأفراد الذين انتسبوا للحزب من سوريا ولبنان وكان عددهم لا يتجاوز مائة عضو. ترأس الاجتماع عضو اللجنة التنفيذية جلال السيد. وقد برز في المؤتمر تياران: الأول: وصف بالاعتدال يتزعمه ميشيل عفلق وصلاح البيطار. والثاني: وصف بالتطرف يتزعمه الدكتور وهيب الغانم الذي كان يصر على إبراز الهوية الاشتراكية للحزب.

أهم النقاط التي دارت حولها المناقشات هي:

* موقف حزب البعث من الدين والرجعية الدينية.

*  مفهوم الوحدة والسياسة الخارجية على الصعيد العربي.

*  الحرية الفردية.

*  مفهوم الاشتراكية العربية(حزب البعث العربي الاشتراكي- مصطفى دندشلي 1: 49).

ولقد انتهى المؤتمر بعد إقرار دستور الحزب وانتخاب لجنته التنفيذية الجديدة التي تشكلت من ميشيل عفلق والبيطار وجلال السيد ووهيب الغانم، واعتبر هذا التاريخ هو الميلاد الرسمي لحزب البعث العربي.

تيارات داخل الحزب

في المؤتمر التأسيسي لحزب البعث وأثناء إقرار دستوره، برزت تيارات رئيسية لا بأس من الإشارة إليها لأنها ستؤثر على مجريات الأحداث القادمة في حزب البعث العربي الاشتراكي.

أولاً: الجناح اليميني

وكان يمثله عضو اللجنة التنفيذية جلال السيد.. وإلى حد ما مدحت البيطار أحد مؤسسي الحزب كذلك. يقول مصطفى الدندشلي في كتابه عن البعث: (إن جلال السيد كان مؤيداً للعراق الهاشمي ويعمل للاتحاد معه.. وإليه يرجع السبب في الإشادة بثورة الشريف حسين عام 1916 في دستور البعث الذي أقر عام 1947).

كان هذا الاتجاه يرى أن القبيلة العربية هي التي تمثل حقيقة القومية العربية، فهي ما زالت (على حد زعمه) مؤتمنة على الأخلاق العربية والتقاليد العربية. كما كان يرى أن سياسة الحياد التي ينادي بها حزب البعث جزء من لعبة الاتحاد السوفياتي. وكان ينادي بالتعاون مع دول العالم الإسلامي باعتباره رصيداً كبيراً ينبغي استثماره. وأكد جلال السيد أن الوحدة العربية لم تكن مرتبطة بحزب البعث بأي شرط من الشروط. بل إن الاشتراكية هي إحدى عوائق هذه الوحدة الشاملة.

ومع الزمن تخلص الحزب من هذا الاتجاه اليميني كما تخلص من جميع الوثائق الرسمية التي تحمل اسم جلال السيد، وحتى المفاهيم الأساسية عن الحرية والوحدة أصبحت مرتبطة بالاشتراكية وليس بأي عامل قومي.

ثانياً: الجناح اليساري

يؤكد مصطفى الدندشلي في كتابه عن البعث أن وهيب الغانم هو الذي كان يمثل هذا التيار وأنه عكف على هذا الفكر اليساري الاشتراكي ابتداءً من بروز الاشتراكية السوفياتية بعد انتصارات ستالينغراد.. وأن عفلق والبيطار زاراه في بلده اللاذقية وتناقشاً معه لمدة طويلة، حتى اقتنع عفلق رغبة منه في إنشاء حزب موحد.

ويصف جلال السيد هذا الجناح فيقول: هناك فئة من الماركسيين والمتحللين اندسوا في صفوف الحزب من غير إعلان، وبعدما سار الحزب ردحاً من الزمن فإن الفئة المحافظة اختنقت بمناخ الحزب الجديد، فانسحب أفرادها بالتدريج إلى أن أصبح الحزب كلياً من اليساريين على تفاوت في درجات تطرفهم وتعصبهم للماركسية(البعث- جلال السيد، ص- 36).

ثالثاً: جناح الأرسوزي

ويمثل هذا الجناح فئة من الشبان تأثروا بمنهج الأرسوزي وانطبعوا بأفكاره. والأرسوزي قائد طائفي.. وأكثر الشباب الذين تأثروا به من النصيريين الذين نزحوا من اللواء وانتقلوا إلى دمشق، وأشرف الأرسوزي عليهم مباشرة مادياً ومعنوياً.

كان هذا التيـار معادياً للإسلام مستهتراً بالـدين(البعث- جلال السيد، ص- 36)، يعتبر الإسلام قدحة من قدحات زناد الأمة العربية وناحية من نواحي عبقريتها، وهو ليس بالأمر المهم إذا قيس بالأمة العربية، فالعصر الجاهلي هو عصر هذه الأمة الذهبي. بل أكثر من ذلك فالإسلام بغيض لهؤلاء.. لأن الأتراك مسلمون.. وكل مسلم فهو تركي.. والأتراك هم الذين حاربوا القومية العربية في لواء الأسكندرون الذي جاء الأرسوزي منه.

ويعتقد الكثيرون أن هؤلاء لا يؤمنون بغير طائفيتهم ولو نادوا بشعارات العروبة والقومية والإنسانية ويكفي أن نعرف أنه بعد سيطرة الطائفيين على حزب البعث (أحلّوا الأرسوزي أباً روحياً للحزب بدل ميشيل عفلق تنفيذاً لخطة قديمة بعد تمهيد طويل، بدأ قليلاً بعد انقلاب 8 آذار 1963م. فلقد كان المدنيّ الوحيد الذي يزور القطاعات العسكرية ويحاضر فيها، بينما حُجبت حجباً كاملاً عن المدنيين القياديين في الحزب. أيقظوا فيه طموح الشباب والانتماء الطائفي!

يقول سامي الجندي: يتساءل الناس هل هو (أي الأرسوزي) طائفي أم لا؟ قد يكون وقد لا يكون، أميل للاعتقاد أنه غير طائفي، ولكنه مسؤول عنها، اعتمد عليها ونظمها وجعلها حزباً وراء الحزب) (البعث- سامي الجندي، ص- 19)..

رابعاً: الجناح القومي المعتدل

وهم أولئك النفر الذين ينساقون وراء الدعوات العاطفية فيأخذون ظاهرها، ويجهلون حقيقتها، فيتركون مواقعهم كلما توضحت لبعضهم حقيقة الصورة.. فحزب البعث في بداياته كان يزعم أنه مع الدين وان الرسالة الخالدة ليست سوى الإسلام.. وكان يزعم أنه حزب للحريات ومعاد للاستعمار.. وانه حزب وحدوي.. فلما تبين لهؤلاء مواقف الحزب الحقيقية البعيدة كل البعد عن مثالياته تركوه.. وها هو أحد أركان البعث يقول فيه: (من كان يظن منا أن يوماً يأتي نخجل فيه من ماضينا، نفرّ منه كذنب اقترفناه عن عمد فيلاحقنا في عيون البشر احتقاراً. آثار التعذيب الوحشي في الأجساد أرّقني، أين وصلت عشائر البعث العربي الاشتراكي)( البعث- سامي الجندي، ص- 160).

كلمة حول المؤسسين

وقبل أن ندخل في تفصيلات هذا الحزب.. يحسن بنا أن نعطي فكرة مبسطة عن مؤسسيه وخاصة أولئك الذين تركوا بصماتهم على فكره ومواقفه.

زكي الأرسوزي

كتب عنه تلميذه سامي الجندي فقال: (كان الأرسوزي زعيم المقاومة العربية في لواء أسكندرون، استقطب إعجاب شباب سورية وتأييدهم قاطبة، وغدا رمزا وطنياً، كان اول من جاء للسياسة بتحليل متأثر بالثقافة والفكر الأوروبي.. انضم إلى عصبة العمل القومي وانسحب منها، وحاول بالاشتراك مع ميشيل قوزما وعفلق والبيطار وإليس قندلفت إنشاء منظمة حزبية ولكن الاجتماعات فشلت ولم تسفر عن شيء، ثم أسس الحزب القومي العربي الذي ما لبث أن تلاشى، ثم أسس عام 1940م حزباً آخر أسماه حزب البعث العربي.. من أفكاره أن للعرب زعيماً واحداً هو صورة علمانية حديثة لإمام الزمان الذي يُقتدى به بالصلاة، ويطاع فيما يقضي فيه، فهو الحاكم السياسي الديني. العروبة عنده هي الوجدان القومي الذي انبثقت عنه المقدسات. كان يعتبر نفسه ذروة المنحنى العربي.. بل هو الذي أعطاه معناه الفلسفي والحضاري.. كان متمرداً على كل القيم القديمة، عدواً لكل ما تعارف عليه البشر، ألحد مع مريديه بكل الطقوس والعلاقات والأديان. اتُهمنا (ما زال الحديث لسامي الجندي عن أستاذه) بالإلحاد وكان ذلك صحيحاً.. كنا عرقيين معجبين بالنازية، فقرأنا كتبها ومنابع فكرها وخاصة (نيتشه) و(فيخته) و(تشمبرلين) و(داره). كان يرى الجاهلية مثله الأعلى، يسميها المرحلة العربية الذهبية.. تبنى كل ما كان جاهلياً في الإسلام.. كان إنسان الرفض ورفضنا معه.. ناقشته سنة 1946 بالقرآن فعاب علي نزعتي الدينية قائلاً: أنت راهب في ثياب ثوري. اعترضت قائلاً: إن الإيمان بالأفكار هو دينيُّ الملامح، فأجاب: إن الثورة نفسها إيمان صوفي. وجدتُ أنه لم يقرأ القرآن.. وقد لا يعلم كثيرون أنه بدأ يدرس اللغة العربية عام 1940، وقبل ذلك كان يفضل الحديث بالفرنسية. كان متوتر الأعصاب يقضم نفسه. وبدأ الشك يسيطر عليه على منطقه حتى غدا مريض الاضطهاد: كل من حوله جاسوس)( البعث- سامي الجندي، ص- (21-28) بتصرف).

زكي الأرسوزي

كان أقرب إلى التفكير النازي بل إنه أقرب إلى التفكير الروماني في تقسيم الناس إلى عبيد وسادة() البعث- جلال السيد، ص- 18).

هذا هو زكي الأرسوزي فيلسوف حزب البعث.. رجل طائفي نصيري، متقلب، متشنج، لا يعرف لغة العرب، ولا يثق بأحد حتى بأقرب الناس إليه، مثله الأعلى الجاهلية وزعيمه الأعظم امرؤ القيس الشاعر العربي.. درس الفلسفة في السوربون وتأثر بالفلاسفة (برغسون، نيشه، فيخته، ديكارت وكانْت).

ميشيل عفلق(حزب البعث العربي الاشتراكي- مصطفى دندشلي، 1: 19 وما بعدها)

 ميشيل عفلق

المؤسس الحقيقي لحزب البعث العربي.. طبع الحزب بطابعه الشخصي وأثّر فيه تأثيراً عميقاً، ليس فقط على الصعيد الأيديولوجي، بل وعلى صعيد التنظيم الحزبي والعمل السياسي واتخاذ المواقف. من هنا فلدراسة حزب البعث دراسة عميقة وصحيحة ينبغي أن ندرس حياة مؤسسه ومنظّره عفلق. ولبلوغ ذلك يمكننا أن نتناول الموضوع بالتركيز على مظاهر ثلاثة: الاهتمامات الأدبية لعفلق، وعلاقاته مع الماركسية، وأخيراً الملامح المميزة لشخصيته.

البدايات الأدبية لعفلق

بعد عودته إلى دمشق، بعد أن أمضى قرابة أربعة أعوام في باريس (1929-1933) أظهر ميشيل عفلق اهتماماً كبيراً بالقضايا الأدبية. وكان ينظر إليه في ذلك الوقت كقصاص وشاعر. كان أحد مؤسسي مجلة الطليعة الشيوعية، ومن كتابها بالإضافة إلى يوسف يزبك، كامل عياد، ورشوان عيسى، ورئيف خوري، وكان هؤلاء من بين الأعضاء الأوائل للحزب الشيوعي السوري. كما أنه كان يكتب في جريدة (الأيام) التي يغلب عليها الاتجاه الشيوعي.

تأثر بالكتّاب الفرنسيين أمثال (أندريه جيد، رومان رولان) ولقد صرّح لجريدة الأيام أنه قلما يقرأ القصص العربية (لأني لا أجد فيها نفسي (والحديث لعفلق).. أما إذا اشتقت أن أسمع صدى نفسي فانشده في قصة فرنسية أو روسية).

علاقاته مع الشيوعية

يدعي الشيوعيون أنه ما بين 1940 و1945 كان عفلق عضواً في الحزب الشيوعي السوري وأنه طرد منه على إثر صدام احتدم بينه وبين خالد بكداش على مركز الأمانة العامة الأمانة العامة للحزب.

ولقد كتب صلاح البيطار وعفلق عام 1944 نشرة بعنوان: (القومية العربية وموقفها من الشيوعية) يقولان فيها: بعد فترة قصيرة من الإقامة في باريس لاحظاً أن التعاطف مع قضية بلدهما لم يكن يأتي إلا من جانب الشيوعيين وبعض النواب الاشتراكيين في البرلمان الفرنسي. وكان ذلك هو السبب الذي حببهم إلينا. وبعد العودة إلى الوطن كان من الطبيعي (والحديث مازال لهما) أن يوحدا جهودهما مع الحركة التقدمية الممثلة في ذلك الوقت بالحزب الشيوعي السوري الناشيء. ويظهر أن كلاً من البيطار وعفلق قد توقفا عن الاستمرار مع الشيوعيين خاصة بعد أن نشر (أندريه جيد) ملهمهما والذي كان عضواً في الحزب الشيوعي الفرنسي ما بين (1931 – 1936م) كتابه (العودة من الاتحاد السوفياتي) عبّر فيه عن خيبة أمله نتيجة للفارق الفاصل بين الصورة التي رسمها عن روسيا السوفياتية والواقع السياسي للنظام القائم. وأن روسيا لم تحتفظ بالشيوعية الأممية إلا في دعايتها الخارجية وأنها في الداخل امة تمشي حثيثة الخطى نحو نظام خاص بها وتتهيأ للتوسع شأنها شان غيرها من الدول الكبرى. من أجل ذلك (والحديث ما زال لهما) لا نألوا جهداً في مكافحة الشيوعية وتحذير النشء العربي من خطرها.

الملامح المميزة لشخصية عفلق

ولد عفلق عام 1910 في حي الميدان في دمشق. كان أبوه يوسف تاجر حبوب على رغدٍ من العيش.. وبحكم عمله فقد كان له علاقات وثيقة مع المزارعين والوجهاء في جبل الدروز. بعد أن أنهى عفلق دراسته الثانوية في دمشق، سافر إلى فرنسا وحصل من جامعة السوربون على إجازة في التاريخ.. عاد بعدها ليدرّس نفس المادة في ثانوية التجهيز في دمشق التي تخرج منها. الأمر الذي يلفت الانتباه في شخصيته هو ذلك البطء المحير، البطء في طريقته بالتفكير والحياة. وهو كمفكر ومنظّر لحركة البعث، لك يظهر أبداً كرجل عمل وممارسة. نظراته يلقيها بخجل، وحساسيته تبلغ حد الإفراط. كان يتضايق لأقل الأسباب خصوصاً عندما كان يوضع خطُّه أو فكره السياسي موضع التساؤل. كثير التردد والتقلب يجد صعوبة فائقة باتخاذ أي قرار مهما كانت أهميته. كان عفلق يلوذ بالكتمان إلى درجة يصعب فيها حتى على أقرب المقربين إليه أن يدركوا حقيقة نواياه. يدّعي عبد البر عيون السود (وهو أحد مؤسسي حزب البعث): أن عفلق يتمتع بذكاء خاص. ويقول سامي الجندي: إن عفلق من أكثر السياسيين ذكاء، فقد استطاع أن يحتفظ بمنصبه كامين عام للحزب طيلة خمسة وعشرين عاماً. أما الكثيرون من زعماء الحزب الذين يعرفون عفلق جيداً فلا يشاطرون الجندي ولا (عيون السود) رأيهما هذا.

وعفلق وإن كان يجذبه النفوذ والأبهة.. إلا أنه كان متواضعاً في حياته الخاصة والعامة. لم يكن قارئاً جيداً. يذكر للصحفي الفرنسي (إيريك رولو) بأنه فقد الصلة مع تيارات الفكر الغربي مع مطلع الحرب العالمية الثانية(حزب البعث العربي الاشتراكي- مصطفى دندشلي، 1: (19-32) بتصرف).

هذا هو عفلق، مؤسس ومنظر البعث، كان رجلاً نصرانياً بطيئاً في الفهم متردداً في اتخاذ القرار، ذكاؤه ينحصر في قدرته على الاحتفاظ بمنصبه، مثله الأعلى الفكر الفرنسي.. كان مع الشيوعية يوم كان (أندريه جيد) معها، وتركها عندما تركها فيلسوفه المفضل.

Share
 
Leave a comment

Posted by on May 1, 2011 in خواطر

 

عبد المنعم أبو الفتوح والإخوان

مصطفى محمد الطحان

تناولت الصحف في الآونة الأخيرة بعض تصريحات الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح القيادي في جماعة الإخوان المسلمين.. تناول فيها الجماعة التي نشأ وتسنم فيها مواقع قيادية.. ولقد عرفته في بعض المؤتمرات التي التقيته فيها.. فاستغربت لهذه المواقف الأخيرة التي اتخذها.

ففي الندوة التي انعقدت بمكتبة الاسكندرية في 23 مارس 2011م قال الدكتور أبو الفتوح: على مستويات الإدارة في الإخوان أن تستقيل، وأن تعاد الانتخابات بشكل شفاف وتحت سمع وبصر المجتمع من الناحية المالية والإدارية.. وتوقع أن الإسلاميين قد يحصلون على 70% من المقاعد البرلمانية، بفصائلهم المختلفة.. أما الإخوان فلن يحصلوا على أكثر من 20% من المقاعد إذا كانت الانتخابات نزيهة.

عبد المنعم أبو الفتوح

وأعلن أنه لن ينضم إلى حزب الحرية والعدالة الذي تعتزم الجماعة تأسيسه.. وأنه عرضت عليه رئاسة ستة أحزاب حتى الآن.. رغم أنه يعتز بحزب النهضة الذي أسسه الدكتور إبراهيم الزعفراني القيادي في حركة الإخوان.

ولم يقبل الأخ ابو الفتوح رأي المرشد العام للإخوان الذي قال: إن أي أخ ينضم إلى حزب لا يتبع الإخوان سيتم فصله من الجماعة.

وقال الدكتور عبد المنعم: إن آراءه تتعارض مع بعض مسؤولي الإخوان.. إلا أنه يمثل فيها جمهور الإخوان وإن لم يمثل الإدارة العليا للجماعة.

وأدلت صحيفة هآرتس الإسرائيلية بدلوها في هذا الموضوع.. فقالت تحت عنوان (حالة تمزق خطيرة) تضرب جماعة الإخوان المسلمين، بدأت بعد وقت قصير من توقف المظاهرات الضخمة بميدان التحرير.. يقف على رأس تلك المجموعة د. عبد المنعم أبو الفتوح ود. إبراهيم الزعفراني. ولفتت الصحيفة إلى أن تلك ليست المرة الأولى التي يحدث فيها صدام وانقسام في الرأي في صفوف الإخوان، فمنذ تأسيسها عام 1928م على يد حسن البنا عرفت تلك الجماعة انقسامات شتى، مثل جماعة التكفير والهجرة، وحزب الوسط، وغيره.

واختتمت الصحيفة أنه في غضون ذلك يحاول الحزب الوطني التابع للنظام المصري السابق إظهار عضلاته وقوته من خلال إنشاء صفحات إلكترونية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك معلنين فتح صفحة جديدة مع المواطنين، ووفق لما هو منشور على الفيسبوك، فإن الحزب الوطني يأمل في تجميع أغلبية تسانده في الانتخابات المقبلة خاصة في مناطق مثل سوهاج والمنيا وأسيوط بصعيد مصر، موضحاً في تقريره أن رجال الوطني يعتمدون في مسلكهم هذا على صعوبة انضمام أحزاب المعارضة في الوقت القصير المتبقى على الانتخابات علاوة على أخذهم بحقيقة هامة وهي أن جزءا كبيرا من الأجهزة الحكومية وغالبية الإدارات التي تتعامل مع المواطنين ما زالت تدعمهم، أي تدعم رجال الوطني.

ولا بأس أن ننشر هنا بعض الحوادث التاريخية التي واجهها الإخوان المسلمون في الماضي، فقد يكون في استذكارها عبرة.

وسائل محاربة الجماعة

نبه الإنكليز ومعهم الأحزاب الفاسدة الحكومات في مصر إلى خطورة دعوة الإخوان في وقت مبكر.. فقد كان موقفهم من القضية الوطنية واضحاً لا غموض فيه ولا مساومة.. وموقفهم من اليهود وقضية فلسطين في رأس اهتماماتهم.. ولهذا أعلنوا الحرب على الجماعة.. أحياناً بشكل علني وأحياناً بطرق غير منظورة.. وكان على رأس وسائلهم:

1- البوليس السياسي الذي لم يكن يعمل لحساب الحكومة المصرية وحدها.. بل إن صلته بالضباط الإنكليز كانت أقوى وأظهر. ولقد نال الإخوان من مضايقات البوليس السياسي الشيء الكثير.

2-   إنشاء جمعيات تحمل أسماء لامعة مهمتها حرب الإخوان، مثل جمعية الإصلاح الاجتماعي وجمعية إخوان الحرية وغيرها.

3-   محاربة الإعلام الإخواني بتهديد كل من يكتب، وتهديد المطابع، وتهديد شركات التوزيع.

4-   محاولة تصديع البناء الداخلي للإخوان وهو أخطر هذه الوسائل.

وأهم حلقة في هذا التآمر الداخلي ما يتعلق بالأستاذ أحمد السكري وكيل الجماعة.. والأستاذ السكري كفاءة لا شك فيها، وهو رجل نشأ في أحضان التصوف وتربى في البيئة التي تربى فيها الأستاذ المرشد حسن البنا في المحمودية.. وكان ذا مواهب يغبط عليها فهو خطيب مطبوع، وذو قوام فارع وسمت جميل وهندام جذاب، ومع أن دراسته لم تتجاوز الثانوية إلا انه كان ذا ثقافة واسعة.. ولننقل بعض ما جاء في مذكرات الإمام حسن البنا حول السكري، يقول: (إنه قائد موهوب ولكنه منصرف بهذه القيادة وهذه المواهب إلى السفاسف، مسرف في وقته لا يقدر له قيمة، قلبه مملوء بأوهام لا حقيقة لها، ومنصرف إلى ناحية لا تثمر إلا العناء، فالاعتماد عليه ضرب من المخاطرة العقيمة.

والأخ الشيخ.. له أساليبه الخاصة به، وهو ينظر إليّ كأخ زميل، فلا يصغي لآرائي إلا قليلاً ومن هذه الناحية يكون توحيد الفكر ضرباً من التعسر، فالاعتماد عليه مخاطرة كذلك)( مذكرات الدعوة والداعية- حسن البنا).

ولقد سألت(المؤلف) أحد معاصري هذه الفتنة (ممن يوثق بحديثهم) فأضاف المزيد إلى ما ذكره الإمام المرشد.. قال: كان السكري يتملق الكبار والإخوان يكرهون التملق، وكان يحاول أن يظهر بمظهر الآمر الناهي وليس ذلك من خلق الإخوان. وعندما بدأ الإمام البنا يفوض بعض القضايا للأستاذ عبد الحكيم عابدين، اعتبر السكري ذلك تعدياً على اختصاصاته.. وبدت بوادر التمرد تلوح في الأفق.. واجتمعت الهيئة التأسيسية مرة في 13 مارس 1947م ومرة ثانية فــي 9 يوليو 1947م للفصل في هذا الأمر.. وكان الأمر واضحاً بعد عرض الأدلة.. فاعتذر السكري للجماعة وجدد بيعته للإمام المرشد.

ولم يكد الاجتماع ينفض وأعضاء الهيئة التأسيسية يصلون إلى مناطقهم حتى أعلن السكري استقالته من الإخوان، وبدأ يكتب في صحيفة الوفد سلسلة من المقالات يهاجم فيها الإخوان.. والإمام البنا.. تحت عنوان: كيف انحرف حسن البنا بالجماعة.

ولقد شغلت الأحداث، التي تمثلت بقرار الجمعية العامة للأمم المتحدة في 29 نوفمبر 1947م بتقسيم فلسطين، والتعبئة التي أعلنتها الجماعة لدخول المعركة، شغلت الإخوان عن متابعة قضية السكري والآخرين الذين حاولوا في أحلك الظروف قصم ظهر الدعوة من الداخل.

5- بين الإخوان والوفد، في أعقاب سقوط حكومة صدقي باشا، برزت جماعة الإخوان كقوة حقيقية توجه الأحداث في مصر.. ولقد جرّ عليها ذلك ويلات من كل جانب. أحسّ الإنكليز بزعزعة وجودهم في مصر.. وأحسّ الملك فاروق أنه بمواجهة هيئة وطنية لا تساوم على مبادئها.. وأحسّ الوفد أكثر من غيره بأن مركزه الشعبي أصبح في خطر.. واقتنعت قيادات الوفد بأن خطورة الإخوان المسلمين عليه تفوق خطورة كل أعدائه، لأنها تنازعه الزعامة الشعبية التي هي رأس ماله. وأصدر الوفد جريدتين هما الوفد المصري وصوت الأمة وليس لهما من مهمة سوى التشنيع على الإخوان.. (واستغلت جريدة صوت الأمة قضية أحمد السكري وانفصـاله عـن الجماعة.. فنشرت له سلسلة من المقالات التي تهاجم الجماعة وتزعم أن الجماعة تتهاوى!).

لم تكن خسائر الإخوان من جراء هذه الحملة الشرسة ذات بال، فقد خرج من الجماعة عدد محدود من الأفراد.. كان وجودهم ضاراً بالجماعة..

وبدأ التوتر يتصاعد بين الإخوان وحزب الوفد منذ 21 فبراير 1946م، عندما أصرّ الإخوان أن تكون لهم تحركاتهم ومواقفهم المستقلة في التحرك الذي سمي يوم الجلاء ووحدة وادي النيل.. وأعلن مكتب الإرشاد في 21 مارس 1946م أنه لن يشترك مع أية هيئة أو حزب أو جماعة في تشكيلات أو لجان لا تحمل طابع الوحدة الكاملة الحقيقية لجميع الهيئات التي تمثل الشعب (خاصة وقد كانت اللجنة الوطنية التي أعلن الوفد عن تشكيلها كانت بقيادة الحزب الشيوعي (حدتو) والوفديين اليساريين).

في 17 أبريل انهارت العلاقات بشكل تام.. ووصل التوتر ذروته، وفي 6 يوليو 1946م اصطدم الإخوان مع الوفديين في بورسعيد. ورد الوفديون بمهاجمة المركز العام والنادي الرياضي وحرقوهما، وحوصر المرشد العام في أحد المساجد.. وطالب الوفد حكومة صدقي بحلّ فرق جوالة الإخوان ووضع حدّ لأعمال العنف الفاشية التي يرتكبونها(الحركات السياسية في مصر- طارق البشرى، ص- 108).

على إثر توقيع اتفاقية صدقي – بيفن، ومواجهتها برفض وطني شامل.. حاول الوفد تشكيل لجنة اتصال تضم كافة الهيئات السياسية المعارضة للاتفاقية بغية إسقاطها.. ومثّل الإخوان في هذه اللجنة الدكتور حسن إبراهيم وأحمد السكري.

وعندما عاد الإمام حسن البنا من رحلة الحج حيث عقد هناك نوعاً من مؤتمر إسلامي مصغر مع ممثلي الفروع الإخوانية والمتآخية(الإخوان المسلمون كبرى الحركات الإسلامية- إسحاق موسى الحسيني، ص- 137).. عرضت عليه أعمال هذه اللجنة.. فـدعا الإمام حسن البنا الهيئة التأسيسية إلى اجتماع طارئ، وعرض عليهم الاتفاق فأقروه واشترطوا عدة شروط ملزمة للجنة وهي:

* أن يتعهد الوفد بعدم التفاوض مع الإنكليز إذا استلم الحكم إلا بعد أن يسلموا بالجلاء الناجز عن وادي النيل وبوحدته الحقيقية (أي وحدة مصر والسودان).

* أن يستلهم روح الإسلام في كل الأوضاع الاجتماعية إذا ما عاد الوفد إلى الحكم.

* أن يساهم في صندوق للجهاد يشارك فيه الجميع.

لقد أبطلت هذه الشروط الملزمة.. مكر الوفد الذي كان من الناحية العملية يكتل القوى إلى جانبه ليتسلم الحكم بعد إسقاط حكومة صدقي.

6- الفتنة الطائفية، في هذه المرحلة الحرجة لجأ الإنكليز إلى أساليبهم الخسيسة، فهاجموا بعض الكنائس والمعابد، وتولت الصحافة الأجنبية إلصاق هذه الاعتداءات بالإخوان المسلمين(جريدة فيلادلفيا تريبيون (25/5/1947))، وقد ثبت أن هذه الأحداث كانت من تدبير الإنكليز. الأمر الذي أوقع الحكومة المدعومة من الإنكليز بشر أعمالها.

7-   إعلان الأحكام العرفية، كانت الأوضاع في داخل مصر في غاية الخطورة..

*  فالأحزاب لا يهمها إلا كرسي الحكم والتقرب من كل ما يقربها إليه.

*  والإنكليز يعيثون في الأرض فساداً.. يتحكمون بالأرض والشعب والقصر والسياسة في مصر.. ويمكنون لليهود في فلسطين.

*  واليهود وهم أقلية صغيرة، ولكنهم اليد اليمنى للمستعمر يملكون معظم الشركات والمرافق الهامة التي وضعوها في خدمة قيام دولة إسرائيل.

كان رأي الإخوان أن تقليم أظافر المستعمر الغاصب، إنما يتم بتأديب أذنابه وبث الذعر في نفوسهم سواء في مصر أو فلسطين.

أما في فلسطين فقد كانت كتائب الإخوان تقوم بدورها الجهادي، إلى جانب الحركات الجهادية المخلصة في داخل فلسطين.

ومما يستحق التسجيل بالخزي والعار هو موقف الحكومة المصرية، حكومة الأحزاب الفاسدة من خدام القصر وسدنة نزواته.. فقد اتخذت من هذه الأحداث البطولية الرائعة وسيلة للتشهير والبطش بالإخوان(الإخوان المسلمون أحداث صنعت التاريخ (المرجع السابق) 1: 487).

الصحافة الأجنبية تؤزم الموقف

في هذا الجو السياسي المتوتر لعبت الصحافة الأجنبية دوراً مشبوهاً في التحريض على الإخوان..

ففي 2 مارس عام 1946م كتبت مجلة (ذي تابليت) البريطانية مقالاً قالت فيه: (إن مصر تتولى الزعامة بين الدول الإسلامية التي فقدتها تركيا بعد الحرب الماضية وصحف القاهرة تهدد الآن جامعة الأمم البريطانية بجهاد ديني، وقد أكد صدقي باشا من جديد صداقته مع بريطانيا، ولكنه مصر على أن تنسحب القوات البريطانية فوراً).

ونشرت الصحف المصرية في نفس العام ترجمة لما جاء بإحدى كبريات الصحف الأمريكية عن حسن البنا، ووصفته شكلاً وثقافة وذكاء ومقدرة على حسن التصرف وعلى تملكه قلوب سامعيه وعلى سيطرته على المجتمع الإسلامي ثم عقبت على ذلك بقولها: (إن هذا الرجل هو أقوى رجل بالعالم الإسلامي اليوم، ولا يمكن أن يغلب إلا أن تصير الأحداث أكبر منه).

وقد حملت هذه العبارة القصيرة كل ما يبيتون من تخطيط وتآمر للقضاء على حسن البنا وجماعته، وهذا ما كشفت عنه الأيام القليلة التي أعقبت هذا النذير(الإخوان المسلمون في مصر- مصطفى محمد الطحان، ص- (101-105)).

مع الأخ الدكتور أبو الفتوح مرة ثانية

ولقد نفى الدكتور عبد المنعم أبو الفتوح، ما تردد عن إستقالته من الجماعة قائلا :  أن ذلك لا أساس له من الصحة وليس واردا أو مطروحا لديه، فجماعة الإخوان هي بيتي الذي بنيته وكنت خادما وحارسا له وكل ما هنالك أنني أعلنت سابقا في حال ترشحي للرئاسة فسأقدم استقالتي بشكل إداري فقط من الجماعة احتراما لموقفها من الرئاسة وحتى أكون مرشحا مستقلا لكن طالما لازلت أدرس الأمر فإن ذلك لم يحدث ، وما حدث مجرد عبث إعلامي وأمنى حيث أن أطراف وأجهزة الأمن لازالت تعبث بأجهزة الإعلام وأحذر من استمرار تلك الأطراف الأمنية.

ويذكر إن صحيفة المصري اليوم هي التي نشرت خبر استقالة أبو الفتوح على لسان القيادي الإخواني إبراهيم الزعفراني والذي أعلن أنه اتفق مع أبو الفتوح على الاستقالة .

وذكر أبو الفتوح في، برنامج 90 دقيقة مساء أمس، أنه بالرغم من أن هناك تقصير وأخطاء داخل جماعة الإخوان إلا أنه يشرفه الانتماء للجماعة واصفًا نفسه بأنه أمين على هذه الجماعة التي لابد من الحفاظ عليها لأنها تمثل الإسلام الوسطى المتسامح .

وعن انتقاده للمرشد مؤخرًا أكد أن المرشد ليس كهنوت بل أنه شخص عادى يخدم الإخوان، والدكتور بديع هو رجل لطيف جميل طيب الخلق فليس هناك أحد يعمل في عزبة أحد وبالتالي فالنقد متاح ومباح فكل أعضاء الإخوان شركاء في الجماعة التي لا يوجد فيها أجير .

وكلمة أخرى أقولها للإخوة الأعزاء.. وهم بكل تأكيد يعرفونها ويعايشونها.. أن لا نضم صوتنا بالنقد الجارح إلى أصوات الثورة المضادة التي لا هم لها إلا تجريح الإخوان والنيل منهم.. لنصحح ولكن برفق.. ونقول ولكن بدون تجريح حتى لا نكرر المآسي التي دفعنا ثمنها باهظا أيام حكومة الوفد.. وأيام حكومة عبد الناصر يوم استقطب فريقا من قيادات الإخوان.. فكانوا شجى في حلوق الإخوان.. وظلم ذوي القربى أشد مضاضة على المرء من وقع الحسام المهند..

فإلى إخواننا الذي نحب.. أهدافنا أكبر من قدراتنا.. وأساليبنا مازالت تئن تحت ضغط الواقع الكريه الذي عشناه مائة سنة أو يزيد ونحتاج إلى بعض الوقت لتلافيه وتصحيحه.

والحمد لله رب العالمين.

 

مصطفى محمد الطحان
الكويت 15/5/2011هـ
الموافق 18/4/2011م

Share
 
1 Comment

Posted by on April 18, 2011 in خواطر

 

بين أيام عظمتنا.. وانحطاط أمتنا

مصطفى محمد الطحان

البطانة التي يعتمد عليها الرئيس علي عبد الله صالح في حكم اليمن.

1-          علي عبدالله صالح (الأب) – رئيس الجمهورية اليمنية.

2-          أحمد علي عبدالله صالح (الابن) – قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة.

3-          يحيى محمد عبدالله صالح (ابن الاخ) – رئيس أركان الأمن المركزي.

4-          طارق محمد عبدالله صالح (ابن الاخ) – قائد الحرس الخاص.

5-          عمار محمد عبدالله صالح (ابن الاخ) – وكيل جهاز الأمن القومي.

6-          علي محسن صالح الأحمر (الاخ غير الشقيق) – قائد الفرقة الأولى.

7-          علي صالح الأحمر – قائد القوات الجوية وقائد اللواء السادس ــ طيران.

8-          توفيق صالح عبدالله صالح (ابن الاخ) – شركة التبغ والكبريت الوطنية.

9-          أحمد الكحلاني (أبو زوجة الرئيس الرابعة) – متنقل من أمين عاصمة إلى محافظة إلى وزير.. الخ.

10-     عبدالرحمن الأكوع (شقيق الزوجة الثالثة) – متنقل من وزير إلى محافظ إلى أمين عاصمة.. الخ.

11-     عمر الأرحبي (شقيق زوج الابنة) – مدير شركة النفط اليمنية.

12-     عبدالكريم إسماعيل الأرحبي (عم زوج الابنة) – نائب رئيس الوزراء وزير التخطيط، مدير الصندوق الاجتماعي للتنمية.

13-     خالد الارحبي (زوج الابنة) – مدير القصور الرئاسية.

14-     عبدالوهاب عبدالله الحجري (شقيق الزوجة الثانية) – سفير اليمن في واشنطن.

15-     خالد عبدالرحمن الاكوع (شقيق الزوجة الثالثة) – وكيل وزارة الخارجية.

16-     عبدالخالق القاضي (ابن خال الرئيس) – رئيس الخطوط الجوية اليمنية.

17-     عبدالله القاضي (نسب) – قائد لواء المجد في تعز.

18-     علي أحمد دويد (زوج الابنة) – شؤون القبائل.

19-     نعمان دويد (اخو زوج الابنة) – محافظ محافظة صنعاء وقبلها عمران – مدير مصنع اسمنت عمران لعشر سنوات.

20-  كهلان مجاهد أبو شوارب ( زوج بنت الرئيس) – محافظ عمران وزعيم جناح في حاشد ويعتمد عليه صالح لمواجهة آل الاحمر.

 ومثل اليمن ليبيا التي يقوم معمر القذافي منذ أكثر من أربعين سنة باستنزاف ثروات ليبيا.. وقد انكشف المستور أخيراً.. فعرف العالم أن أولاد القذافي (ذكوراً وإناثاً وأصهاراً ومرتزقة) هم الذين يحتكرون ثروات النفط وملياراته.. ينفقونها على أنفسهم وعلى غرائزهم.. ويضعون الكثير منها في بنوك العالم.. لوقت قد يأتي.. وقد جاء فيما يبدو.

وعلى نفس الخط سار حسني مبارك الذي نشر فضائحه الأخلاقية والمالية الصحفي (جوزيف ترنتو).. وكيف ظهر منذ عام 1979 وبعد توقيع معاهدة كامب ديفيد مع إسرائيل.. اسم حسني مبارك كأحد اللاعبين الرئيسيين في عمليات شحن السلاح الأمريكي لمصر، والحصول من وراء ذلك على عمولات بملايين الدولارات. وبدأت شبكة المصالح المكونة من مبارك وأبو غزالة وحسين سالم وكمال حسن علي تحقيق ملايين بل مليارات الدولارات. ورائحة هذه المليارات النفاذة تطل برأسها من بنوك سويسرا وإنكلترا وأمريكا وغيرها.. الكتاب يشير إلى أن مبارك ومجموعة الأمن المرتبطة به لعبت دوراً رئيساً في اغتيال السادات.

أما القائد الملهم حافظ الأسد وابنه بشار اللذين يحكمان سوريا منذ أكثر من أربعين سنة.. عبر سلسلة من الانقلابات العسكرية أو المدنية.. وتسلط الأقارب والمحاسيب على ثروات البلاد.. فهم مجرد نماذج مشابهة للنماذج السابقة.

هذه مجرد أمثلة.. لهؤلاء الذين يحكمون بلاد المسلمين.. فأذلوا الشعوب.. وأهدروا الثروات واغتصبوها.. ومع ذلك فهم يصرون أن تناديهم شعوبهم بالقادة التاريخيين..!!

قصة عمر بن الخطاب مع ابنه

بهذه المناسبة أحب أن أذكر حادثة حدثت مع الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

خرج عمر بن الخطاب أمير المؤمنين، إلى السوق يوما في إحدى جولاته التفتيشية، فرأى إبلا سمانا تمتاز عن بقية الإبل، التي في السوق بنموها وامتلائها فسأل.. ابل من هذه؟ قالوا: هذه ابل عبدالله بن عمر فانتفض أمير المؤمنين غضبان، وقال عبدالله بن عمر؟ بخ بخ يا ابن أمير المؤمنين، وأرسل في طلبه فورا، واقبل عبدالله حتى وقف بين يدي والده، وقال لابنه ما هذه الابل يا عبدالله؟ فأجاب عبدالله: إنها ابل انضاء أي هزيلة اشتريتها بمالي وبعثت بها الى الحمى أي المرعى أتاجر فيها وابتغي ما يبتغي المسلمون، فعقب عمر يعنف ابنه ويلومه، ويقول الناس حين يرونها اسقوا ابل أمير المؤمنين ارعوا ابل أمير المؤمنين وهكذا تسمن إبلك ويربو ربحك يا ابن أمير المؤمنين.. ثم صاح به: يا عبدالله بن عمر، خذ رأس مالك الذي دفعته في هذه الإبل واجعل الربح في بيت مال المسلمين.

بهذه الأخلاقيات أصبحنا أعظم أمة أخرجت للناس.. وبأخلاقيات زعماء المسلمين الحاليين أصبحنا أضحوكة للآخرين.

6/4/2011م

 

Share
 
Leave a comment

Posted by on April 6, 2011 in خواطر

 

لماذا نكتب عن المجاهد عمر المختار؟

مصطفى محمد الطحان

بنيان أسس على التقوى

الحديث عن السيد عمر المختار.. قائد الجهاد وطليعة المجاهدين.. الذين كتبوا ملحمة الخلود وهم يتصدون للحروب الصليبية التي قادتها إيطاليا وفرنسا وبريطانيا وغيرهم من الدول الإستعمارية تحت شعار: (انتزاع الهلال وإعلاء الصليب مكانه)..

شيخ المجاهدين عمر المختار

هو حديث عن الحركة السنوسية التي أسسها السنوسي الكبير السيد محمد بن علي، حركة إسلامية صميمة، جمعت بين العبادة والعمل، وبين الدعوة لإصلاح المجتمع وإعداد الكوادر المؤهلة عقائدياً وجسمياً لتحقيق تلك الرسالة السامية. لم تشغلها التصنيفات والتسميات، فقد جمعت بين سلفية تقوم على منهج التوحيد ومنهج صوفي، مزجت بينهما في طرح جديد يأخذ بالتربية الإسلامية والتطبيق العملي لتعاليم الإسلام كأساس لبناء الشخصية المسلمة المنوط بها إصلاح المجتمع. بناء يؤسس على الفقه الذي يشحذ العقول ويعتمد على التصوف الذي يصلح الأرواح.

 السيد محمد بن علي مؤسس الحركة السنوسية

وهو حديث عن حركة إسلامية عالمية، لا انفصام فيها بين الدين والدولة، تنشر الإسلام في البلاد التي لم يبلغها.. وتدافع عن المسلمين ضد كل من يعتدي عليهم.. حدود وطنها كل أرض مسلمة يشهد سكانها شهادة الإسلام. لا أثر فيها لعصبية قوم.. أو لوطنية تقوم على جزء من بلاد المسلمين.

وهو حديث عن حركة جهاد مستمرة يقودها أبطال السنوسية حتى وصلت القيادة إلى السيد عمر المختار.. فأبدى من صنوف العزة  بالله ورسوله ما جعله ينظر إلى هؤلاء المستعمرين المعتدين نظرة استصغار واحتقار..

وأبدى من الإلتزام بالحركة التي ينتسب لها ما تصدى به لكل من حدثه من أبناء قبيلته أن يكون جهاده للأقربين من عشيرته..

جاهد في سبيل الله كل طغيان الفرنسيين والإنكليز والإيطاليين حتى أتاه اليقين.

القائد السنوسي عمر المختار

نحن نكتب عن القيادات الفكرية والسياسية والجهادية في القديم والحديث.. وهدفنا أن نضع أمام الشباب الذين يبحثون عن البطل الأقرب لهم.. والذي تمثل حياته وشخصيته النموذج الذي يبحثون عنه.. يتقمصون شخصيته ويتأسون به.. وهذه إحدى وسائل التربية التي اعتمدناها في إيجاد طليعة المستقبل.

كان رصيدنا عن عمر المختار عندما اخترناه.. مجرد أحاديث قليلة سمعناها من هنا أو هناك.. وأهمها قصيدة شوقي الذي رثاه عندما أعدمه الإيطاليون وهو في السبعين من عمره.

ولكننا عندما درسنا سيرة عمر المختار من أكثر من مصدر.. وجدناها سيرة رجل عظيم بكل معنى الكلمة.. تستحق أن ندرسها وأن نقدمها لأبنائنا الشباب. لم يكن عمر المختار مجرد بطل شجاع سقط في ميدان القتال وهو يدافع عن دينه وبلاده.. لقد كان نموذجاً فذاً متعدد جوانب العظمة..

فهو أولاً ابن الحركة السنوسية التي أسسها الشيخ محمد بن علي السنوسي.. والتي تأثرت بدعوة التوحيد التي أطلقها الشيخ محمد بن عبد الوهاب في جزيرة العرب.. وتفاعلت بالإرث الصوفي الجهادي المنتشر في أفريقيا والمغرب. لقد كانت السنوسية دعوة صوفية سلفية، جمعت بين العبادة والعمل، والدعوة والتربية.

وهي من ثم حركة  متمشية مع منهج الإسلام السياسي الذي لا يعترف بالتجزئة الجغرافية أو الإقليمية.. وكان سبيلها إلى ذلك إعداد الكوادر المؤهلة عقائدياً وجسدياً.. ونشر الإسلام في البلاد التي لم تبلغها الدعوة.. ومقاومة النفوذ الأجنبي في عموم بلاد المسلمين.

لقد كان للبيئة التي عاش فيها عمر المختار.. وللزاوية التي تعلم فيها ودرج في ربوعها مع إخوانه وأساتذته السنوسيين..والحزم الذي ميز شخصيته في مواجهة مسؤولياته الجهادية وفي التصدى للغزو الأجنبي الفرنسي والبريطاني والإيطالي.. في السودان ومصر وليبيا.. ورفض كل محاولات الهيمنة والاحتواء والابتزاز والضغوط التي حاولها العدو معه.. والثقة بالنفس التي تبهر القارئ لسيرته وهو يقود سفينة الجهاد متوكلاً على الله مخلصاً لدينه.

لقد كان عمر المختار مخلصاً لعمله متفانياً في أداء واجباته، ولم يعرف عنه قط أنه أجل عمل يومه إلى غده.. لقد ظهرت صفاته القيادية والتأثير على الوسط الذي يعيش فيه منذ كان طالباً في الجغبوب.

لقد أعطته جشاشة صوته، ورصانة منطقه، وصراحة عباراته، واتزان كلامه جاذبية خاصة، ومقدرة على شد انتباه سامعيه، فكان كلامه قوياً كأنه أمير يلقي أوامر لتابعيه. كما أن بساطة عيشه وتواضعه وعدم اهتمامه بالدنيا. والمهمات الكثيرة التي كان يقوم بها قد وسع من دائرة اتصالاته مع الناس، فاكتسب حبهم وتقديرهم واحترامهم. ولقد لفتت هذه المزايا اهتمام السيد محمد المهدي قائد السنوسية فقربه منه وقال عنه: (لو كان عندنا عشرة مثل عمر المختار لاكتفينا بهم).

إن الإيمان الديني العميق هو الذي بعث في عمر المختار صفات الأمانة والشجاعة وحبه للصدق والحق ورفضه كل أنواع الظلم والقهر والاستبداد.. وهذا الإيمان هو الذي بوأه المنزلة التي بلغها عند الناس. لقد كان حريصاً على أداء الصلاة في وقتها.. وكان يختم القرآن كل سبعة أيام.

لقد كان يُرسل في مهمات إلى السودان، وإلى مصر، وفي وفود إجراء المصالحات وفض النزاع بين القبائل.. كان معروفاً بصلاته الواسعة بالأحداث القبلية وبحروبها وعلى جانب عظيم من معرفة الأنساب القبلية والارتباطات التي تصل هذه القبائل بعضها ببعض وبتقاليدها وعاداتها.

كان يعرف أنواع النباتات الصحراوية وخواصها، والأمراض التي تصيب الماشية وطريقة علاجها.. وكانت له خبرة واسعة بمسالك الصحراء وطرقها.. من برقة إلى مصر والسودان في الخارج  وإلى الجغبوب والكفرة وواحات جالو وأوجله في الداخل.

لقد شهد عمر المختار بداية الغزوة الإستعمارية لبلاد المسلمين فقد احتلت فرنسا الجزائر عام 1830 وتونس عام 1881، واحتلت بريطانيا مصر عام 1882 وامتدت منها جنوباً إلى السودان عام 1896، ثم احتلت فرنسا السودان الأوسط عام 1902.. وكان واضحاً أن الاستعمار الأوروبي كان يسعى للسيطرة على المنطقة الإسلامية في أفريقيا.. كما هي مقررات مؤتمر برلين الذي عقد عام 1884 والذي أقر مبدأ الادعاءات الاستعمارية في هذه المنطقة.

لم يكن عمر المختار سوى مجاهد مسلم يهتم بتحرير الوطن الإسلامي من كل آثار الاستعمار.. اشترك في مقاومة الإستعمار الفرنسي في السودان الشرقي والأوسط.. ومقاومة الاحتلال الإيطالي لليبيا عام 1911.. ومقاومة الاحتلال الإنكليزي في مصر.. انتصر وانهزم.. وأخيراً أسره الإيطاليون وأعدموه.. وهو في كل خطوة من خطواته وكل عمل في ملحمته، عنوان رائع لمسيرة عظيمة لبطل وقائد عظيم.

عمر المختار قبل اعدامه

إنه بنيان أسس على التقوى، أصله ثابت وفرعه في السماء.. شجرة طيبة تؤتي أكلها كل حين بإذن ربها.         

Share
 
Leave a comment

Posted by on March 24, 2011 in خواطر

 

الصلح بين الزوجين

مصطفى محمد الطحان 

قبل الحديث عن الخلاف بين الزوجين.. وعن التحكيم بينهما.. أحب أن أعطي مقدمة لهذا الموضوع.

مقدمة

للأسرة ركنان: الرجل والمرأة.

فكيف يختار كلاهما الشطر الآخر؟

وما هي مقاييس هذا الاختيار؟

عن أبي أمامة رضي الله عنه، عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال: (ما استفاد المؤمن – بعد تقوى الله عز وجل- خيراً له من زوجةٍ صالحة: إن أمرها أَطاعته، وإن نظر إِليها سَرَّته، وإن أَقسمَ عليها أَبرَّته، وإن غاب عنها نصحته في نفسها وماله)( ابن ماجه).

والنفس تميل إلى الجمال.. وتشتهي المرأة الجميلة. وحتى لا يترك الرجل لضعفه فيسقط في متاهات الجمال أو المال، بيّن له الإسلام الطريق السليم في اختيار شريكة حياته.

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من تزوج امرأة لمالها لم يزده الله إلا فقرا، ومن تزوج امرأة لحسبها لم يزده الله إلا دناءة، ومن تزوج امرأة ليغض بها بصره، ويحصّن فرجه أو يصل رحمه، بارك الله له فيها، وبارك لها فيه)( رواه ابن حبان).

وليست هذه دعوة ضد الجمال.. فحب الجمال فطرة.. والله جميل ويحب الجمال.. والتجمل من خصائص المرأة . إنما المقصود أن لا يفتش الإنسان عن الجمال أو الحسب أو المال وحده على حساب المواصفات الأخرى.. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (لا تزوجوا النساء لحسنهن، فعسى حسنهن أن يرديهن، ولا تزوجوهن لأموالهن، فعسى أموالهن أن تطغيهن، ولكن تزوجوهن على الدين، ولأمة خرماء ذات دين أفضل)( رواه عبيد بن حميد).

فليس الزواج صفقة تجارية تُراجع فيها الأرصدة..! وليس الزواج مجرد متعة حسية، تستعرض فيها المرأة فتنتها وجمالها في ميدان العرض.. !

بل الزواج توازن بين كل هذه العوامل مع تركيز شديد على جانب الأخلاق والدين، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (تنكح المرأة لأربع: لمالها، ولحسبها، ولجمالها، ولدينها، فاظفر بذات الدين تربت يداك)( رواه البخاري ومسلم).

ومع ذلك يحض الإسلام كلاً من الرجل والمرأة على السواء أن يحسنا الاختيار.. وأن يدققا فيه.. فليست القضية أياماً تنقضي ويعود كل فريق إلى رحاله.. بل بقية العمر يقضياه معاً في سعادة غامرة تملأ قلوبهم وترفرف بأجنحتها على بيتهم، أو شقاء مستعر يدمر قلوبهم ويعصف بسلامهم وأمنهم. عن ابن عباس رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (أربع من أصابهن فقد أُعطي خيرَ الدنيا والآخرة: قلباً شاكراً، ولساناً ذاكراً، وبدناً على البلاء صابراً، وزوجةً لا تبغيه حُوباً في نفسها وماله) (رواه الطبري بسند جيد).

ومعظم النكسات التي تصيب قلوب المتزوجين، وتنكد عليهم، وقد تعصف بهم مرجعها إلى سوء الاختيار والانبهار ببعض الجوانب على حساب الجوانب الأخرى.

فقد يتم الاختيار نتيجة إعجاب سريع بموقف معين. وقد لا يتاح للخاطب أن يرى خطيبته إلا رؤية قصيرة، لا تعطي لأي منهما الفرصة في الاختيار السليم. وقد تكون نتيجة لمواقف عاطفية عابرة أو نزوة قاصرة، تنتهي مع انقضاء النزوة أو برود العاطفة. والصحيح أن يدخل الشاب البيوت من أبوابها.. وأن ينظر إلى المرأة فيمعن النظر.. ويدقق في شكلها.. ويدرس أوضاعها..

فعندما خطب المغيرة بن شعبة امرأة، وأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم، قال له: (اذهب فانظر إليها، فانه أحرى أن يؤدم بينكما)( الترمذي).

ونصح الرسول صلى الله عليه وسلم رجلاً خطب امرأة من الأنصار، فقال له: (انظر إليها، فان في أعين الأنصار شيئا) (مسلم).

وكان جابر بن عبد الله يختبىء لمن يريد التزوج بها، ليتمكن من رؤيتها، والنظر إلى ما يدعوه إلى الاقتران بها(أبو داوود).

بل كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يرسل بعض النسوة ليعرفن بعض ما يخفَى من العيوب، فيقول لها: (شميَّ فمهـا، شميَّ ابطيها، انظري إلى عرقوبيها).

وليست العناية بالمظهر فقط.. بل وبالمخبر أيضا. قال ابن الجوزي: ومن قدر على مناطقة المرأة أو مكالمتها فليفعل(صيد الخاطر – ابن الجوزي).

إلى هذه الدرجة راعى الإسلامُ هذا الأمر.. بل وهيّأ أسبابه.

هذا بالنسبة للشاب الخاطب.. وكذلك يصح مثله للشابة أن تنظر إلى ما يدعوهـا إلـى قبول خاطبهــا(المجموع شرح المهذب للشيرازي 15 : 295).

قال النبي صلى الله عليه وسلم : (إذا جاءكم من ترضون دينه وخلقه فأنكحوه، إلا تفعلوه تكن فتنة في الأرض وفساد) (الترمذي).

وما لم يتفهم أولياء أمور الشباب والبنات هذه السعة في دين الله، فيتيحوا لأولادهم وبناتهم، مجال الرؤية عن قرب، والحديث المتبادل.. والجلسات المحتشمة التي تسبق الاختيار، في إطار الفضيلة والأخلاق الإسلامية.. ما لم يفعلوا ذلك فلن تكون النتائج حسنة لأبنائهم الأولاد والبنات.

لقد انقضى ذلك الزمن الذي كان الأب يختار لابنه أو لابنته شريك حياته.. وينبغي أن ينقضي، للتقليل من المفاجآت والمآسي التي تدمر حياة الأسر الغضة الصغيرة.

وعلى الآباء الذين يفهمون الدين على أنه تزمتٌ ورجعية، ويؤمنون بأن الفتاة إنسان قاصر لا يخرج إلا مرة للحياة من رحم الأم ومرة للاستعباد في بيت الزوجية ومرة ثالثة للقبر.. عليهم أن يراجعوا أنفسهم، ويعيدوا تربيتها على أساس الهدي الرباني والنبوي الكريم.

إن معظم الزيجات الفاشلة.. كان سوء الاختيار من أهم أسباب فشلها. كما كان سوء تصرف الآباء من أهم أسباب سوء الاختيار.. فليتق الآباءُ اللهَ في أبنائهم وبناتهم.

ومن هنا، فقد شدّد الإسلام على ضرورة اختيار المرأة الصالحة ليكون البيت منسجما صالحا.. ويعيش الأبناء سعداء في كنفه، فلا تقع أعينهم على معصية.. أَوَ ليست المرأة الصالحة التي تبني بيتاً صالحاً.. ومجتمعا صالحا.. من أكبر النعم التي يحق للرجل أن يحمد الله عليها؟. قال رسول الله صلي الله عليه وسلم: (الدنيا متاع وخير متاعها المرأة الصالحة)( الترمذي).

مواصفات الزوجة الصالحة، وللزوجة الصالحة مواصفات، فهي:

تطيع زوجها

والبيت المسلم، مجتمع مصغر يقوم على: المودة والرحمة، والسكن النفسي والحسي، والمساواة من الناحية الإنسانية، قال تعالى: (ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف، وللرجال عليهن درجة)( البقرة – 228).

(وهذه الدرجة مفسرة بقوله تعالى: (الرجال قوامون على النساء)( النساء – 34)، فالحياة الزوجية هي حياة اجتماعية، ولا بد لكل مجتمع من رئيس، لأن المجتمعين لا بد أن تختلف آراؤهم ورغباتهم في بعض الأمور، ولا تقوم مصلحتهم إلا إذا كان لهم رئيس يرجع إلى رأيه في الخلاف، لئلا يعمل كلٌ ضد الآخر فتنفصم عروة الوحدة الجامعة ويختل النظام، والرجل أحق بالرياسة لأنه أعلم بالمصلحة وأقدر على التنفيذ بقوته وماله، ومن ثم كان هو المطالب شرعاً بحماية المرأة والنفقة عليها، وكانت هي مطالبة بطاعته في المعروف) (حقوق النساء – محمد رشيد رضا، ص- 38).

وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (إذا صلت المرأة خمسها، وحفظت فرجها، وأطاعت بعلها دخلت الجنة) (رواه أحمد).

وتسرّه إذا نظر إليها

تسرّه بجمالها، وحسن منظرها، وتأنق ملبسها، وطيب رائحتها.

وتسرّه بترتيب منزلها، وتحويل بيتها إلى سكن حقيقي يأوي إليه الرجل المكدود. فيجد فيه: الحب والحنان، والراحة والأمان.

وتسرّه بالعناية بأطفالها: مظهرهم ومخبرهم، مطعمهم ومشربهم، وبكل شيء من شأنهم.

وتسرّه بجمال أدبها، وكريم خلقها، وحسن تبعلها، وبرّها زوجها، ورعايتها له في قلبه وشعوره وماله وعرضه.

وتسرّه بالتزامها بأوامر دينها، في صلاتها وصيامها، في تصدقها وإحسانها (فالصالحـات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله)( النسـاء – 34).

من هذه النظرة المؤنسة، والسكن الودود، والرحمة والمودة، يتولد الحب الذي يشعر فيه الرجل والمرأة براحة الجسم والقلب، واستقرار الحياة  والمعاش، وأنس الأرواح والضمائر، واطمئنان الرجل للمرأة والمرأة للرجل على السواء.

قال تعالى: (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها، وجعل بينكم مودة ورحمة، إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون)( الـروم – 21).

وإن أقسم عليها أبرته

وهو تأكيد لمعنى (إذا أمرها أطاعته).. أو هو درجة أعلى في الطاعة.. فطاعة الزوجة لزوجها مجلبة للهناءة والرضا، والمخالفة تولد الشحناء والبغضاء، وتوجب النفور، وتفسد عواطف المودة، وتنشىء القسوة في القلوب.

وما من امرأة نبذت طاعة زوجها إلا حل بها الشقاء ولحقها البلاء. وكلما زادت طاعة الزوجة لزوجها ازداد الحب والولاء بينهما، وتوارثه أبناؤهما، لأن الأخلاق المألوفة إذا تمكنت صارت ملكات موروثة: يأخذها البنون عن آبائهم، والبنات عن أمهاتهن(المرأة في التصور الإسلامي – عبـد المتعال محمد الجبري، ص- 93).

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (ثلاثة لا تمسهم النار: المرأة المطيعة لزوجها، والولد البار بوالديه، والعبد القاضي حق الله وحق مولاه).

وقال أيضاً: (جهاد المرأة حسن التبعّل) أي إطاعة الزوج. وعندما سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم: أي النساء أفضل؟ قال عليه السلام: (التي تطيع زوجها إذا أمر، وتسره إذا نظر).

ولن يسر الرجل بمنظرها.. إذا كانت عنيدة مشاكسة عاصية متحدية!!

ومهما حسنت أخلاق الزوج أو الزوجة فلا بد من حدوث بعض الأمور التي تكدر العلاقات بين الحين والحين.. وهنا تتجلى الأخلاق.

قال أبو الأسود الدؤلي لامرأته: (إذا رأيتني غضبت فرضَّني، وإن رأيتك غضبت رضّيتك، وإلا لم نصطحب !).

وهنا يتجلى معنى: إذا أقسم الرجل على امرأته أمرا فعليها الوفاء والطاعة.. وخير النساء المبقيةُ على بعلها، المؤثرة راحته على راحة نفسها.

وإن غاب عنها نصحته في نفسها وماله

روى ابن جرير والبيهقي من حديث أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: (خير النساء التي إذا نظرت إليها سرتك، وإذا أمرتها أطاعتك، وإذا غبت عنها حفظتك في مالك ونفسها، وقرأ قوله تعالى (فالصالحات قانتات حافظات للغيب بما حفظ الله)( النساء-34).

(فالغيب هنا هو ما يستحيا من إظهاره، أي: حافظات لكل ما هو خاص بأمر الزوجية الخاصة بالزوجين، فلا يُطلِعُ أحدٌ منهما على شيء مما هو خاص بالزوج.

ويدخل في قوله هذا وجوب كتمان كل ما يكون بينهن وبين أزواجهن في الخلوة ولا سيما حديث الرفث، فما بالك بحفظ العرض.

وعندي أن هذه العبارة أبلغ ما في القرآن من دقائق كنايات النزاهة، تقرؤها خرائد العذارى جهراً، ويفهمن ما تومىء إليه مما يكون سرا، وهن على بعدٍ من خطرات الخجل أن تمسّ وجدانهن الرقيق بأطراف أناملها، فلقلوبهن الأمان من تلك الخلجات، التي تدفع الدم إلى الوجنات، ناهيك بوصل حفظ الغيب (بما حفظ الله) فالانتقال السريع من ذكر ذلك الغيب الخفي، إلى ذكر الله الجلي، يصرف النفس عن التمادي في التفكير بما يكون وراء الأستار، من تلك الخفايا والأسرار، وتشغلها بمراقبته عز وجل. فالمرأة الصالحة لها من مراقبة الله تعالى وتقواه ما يجعلها محفوظةً من الخيانة، قوية على حفظ الأمانة) (حقوق النساء في الإسلام- محمد رشيد رضا، ص-49).

هذا معنى أن تنصحه في نفسها.. أما أن تنصحه بماله فمعناه أن تحفظ وتصون مال زوجها. فلا تعطي أحداً من أهلها أو من غيرهم شيئا من مال زوجها أو متاعه، إلا إذا أذن لها.. لقوله صلى الله عليه وسلم: (ولا تعطي شيئا من بيته إلا بإذنه، فان فعلت ذلك كان له الأجر وعليها الوزر) (رواه البيهقي).

الصلح بين الزوجين

ولكن لماذا قدمت هذا الموضوع، بهذه المقدمة الطويلة؟ ذلك لأن حسن الاختيار، ومراعاة شروطه، وأن يتعرف الشاب على الشابة شكلاً وموضوعاً، وأن يناطقها ليتعرف على فكرها.. وحسن تقديرها للأمور.. هو الذي يقلل الخلافات أو ينهيها، فقد تعرف كل من الزوج والزوجة على الآخر، وفهم شخصيته، فيفعل ما يسره.. ويتجنب ما يسيئه.

بالرم من ذلك.. فقد تجدّ ظروف.. يجد فيها الزوج والزوجة نفسيهما مختلفين. فكيف يتم التوفيق بينهما؟

من تجاربي

أنا ‘عيش في بيئة صالحة.. ولي معارف كثيرون.. وكنت، في معظم الخلافات عند الآخرين أشارك في حلها قدر الإمكان.. وطالما انتدبت من قبل القضاء لأكون أحد الحكمين في إصلاح ذات بين الزوجين المختلفين.. وهذه التجارب أوصلتني لبعض الآراء حول الموضوع.. أذكرها هنا للفائدة.

1- في مرة التقيت مع المحكم الآخر بحضور والد الزوجة.. وعندما استمعنا لوالد الزوجة وجدناه خصماً لا يريد الصلح.. فطلبنا منه أن يتركنا لوحدنا.. واتفقت مع الحكم الآخر أن نعطي الرجل وزوجته فرصة ليتحدثا معاً.. وقد يتراضيان.

وافق الأب والأم بصعوبة ولكنهما وافقا أخيراً.. نصف ساعة فقط بدلت الأمور بين الزوجين.. وعلمت بعدها أن أسرة الزوجة تريد الطلاق وأن الزوج والزوجة لا قضية عندهما.. ويريدا استئناف رحلة العمر مع بعضهما.

ذهبت إلى القاضي في بيته – وكان صديقا صالحا- وسألته ما رأيه بالأمر فقال: لابد من الطلاق.. فإن محامية الزوجة مصرة على ذلك.

فقلت له: هل تتحمل المسؤولية أمام الله أن تطلق دون أن تسأل الزوجة، وتكتفي بقول المحامية؟ ورأى قولي معقولا.. وفي الجلسة التالية طلب حضور الزوجة أمامه.. سألها القاضي: هل تريدين الطلاق؟ قالت: بل أريد زوجي وأبنائي.. وسأل الزوج، فقال: الشيء ذاته.

وثار أخ الزوجة ووالدها.. وأدرك القاضي الأمر.من هذه القصة أقول للحكمين: لا تتركوا الخلافات بين أهل الزوجة وأهل الزوج فقد يكون الخلاف بينهما.

2- قوله تعالى: (إن يريدا إصلاحاً يوفق الله بينهما).. أي إذا كان الحكمان عادلان.. يريدان الإصلاح حقاً.. يوفق الله بينهما.. هذا قول ربنا، ولا قول غيره.

والخلاصة

1- إن حسن اختيار الزوجة، والالتزام بالمواصفات التي حددها الدين الحنيف في اخيتار الزوج والزوجة.. من الأمور التي تقلل نسبة الخلاف إلى الحد الأدنى.. وتكون عندها كما قال سيدنا النبي صلى الله عليه وسلم عن خديجة: (ولقد رزقت حبها)، وعندما توفيت سمي ذلك العام، بعام الحزن.

2-  لابد من إبعاد الأسرة (أسرة الزوجة وأسرة الزوج) عن القضية.. فقد يكونوا هم الخلاف.

3-  في حالة الخلاف.. لابد من اختيار حكمين صالحين عاقلين لمعالجة الأمر، فإن يريدا إصلاحا يوفق الله بينهما.

 

والحمد لله رب العالمين

28/2/2011م

Share
 
Leave a comment

Posted by on March 14, 2011 in خواطر

 

نجم الدين اربكان في ذمة الله

مصطفى محمد الطحان

 وصلنا النبأ الفاجع بوفاة القائد الإسلامي الكبير نجم الدين اربكان .. زعيم حزب السعادة في تركيا.. بعد صراع مع المرض في إحدى مستشفيات أنقرة.

مصطفى الطحان مع الراحل الأستاذ نجم الدين أربكان

حاولت زيارته في المستشفى.. فلم أتمكن فقد كان الأطباء المشرفون على علاجه يمنعون زيارته..

كنت على اتصال بمدير مكتبه.. رجاء أن يخبرني بخروجه من المستشفى حتى أسارع إلى زيارته.. ولكن ذلك لم يتم، فالأعمار بيد الله. وها هو اربكان القوي في جسمه الحاسم في مواقفه، يستسلم للموت رحمه الله.

كان لابد لي من كتابة كلمة عن نجم الدين اربكان.. ولا أعتقد أن كل الكلام يمكن أن يوفي هذا الرجل حقه.. قرأت ما كتبوا عنه.. فرأيت كلاماً قصير القامة.. ممزوجا بأحقاد العلمانية.. على الرجل الذي أفنى عمره وهو ينافح عن الإسلام..

بدأت علاقتي بالرجل في وقت مبكر من عام 1970م، فقد زرته في بيته في أنقرة أستطلع منه أخبار الحزب الجديد الذي أسسه تحت اسم حزب النظام الوطني.. حدثني الرجل عن حزبه.. وعن استقبال الأتراك للحزب الجديد، لمبادئه وقيادته.. وحدثته عن الحركة الإسلامية في المنطقة العربية.. فوجدنا تطابقا كاملاً بين النظام والإخوان.. دون سابق اتفاق.

منذ ذلك اليوم.. بدأ اللقاء ولم ينته إلا بوفاته رحمه الله رحمة واسعة.

لم تستطع العقلية التي تحكم تركيا في جيشها أو إدارتها أن تستوعب مبادئ حزب النظام.. فهي تتحدى في رأيهم علمانية أتاتورك.. التي يدافع عنها الجميع.. فحلّوا حزب النظام قبل أن يتم عاماً واحداً على تأسيسه بعد إنذار من قائد الجيش محسن باتور.

وفي عام 1972م أسس اربكان وزملاؤه حزب السلامة الوطني، الذي دخل الانتخابات البرلمانية عام 1973م، وحصل على 8% من الأصوات.. يومها بدأت النخبة العلمانية التي تتوارث الحكم في تركيا تعيد حساباتها.. وتحسب حساباً كبيراً لنجم الدين اربكان.. وتتساءل فيما بينها.. عن ماهية هذا الفارس الجديد الذي اقتحم الميدان.

شكل اربكان في مطلع عام 1974م حكومة ائتلافية مع بولنت أجاويد رئيس حزب الشعب الجمهوري.. وهو الحزب الذي أسسه أتاتورك..

لقد كان شيئاً غريباً أن يشكل حزب السلامة (الإسلامي) مع حزب الشعب (رائد العلمانية في تركيا).. حكومة تركيا الجديدة.

في هذا الوقت تجلت عبقرية اربكان السياسية.. فقد كتب مع أجاويد بروتوكولاً من نقاط مثيرة للجدل.. حصل عليها اربكان بصبره وحنكته السياسية.. ووافق عليها أجاويد من أجل أن يشكل الوزارة في مواجهة سليمان ديميرال.

من أهم القضايا التي ذكرت في هذا البروتوكول:

1- تدريس الطلاب في المدارس الابتدائية مادة الأخلاق (يعني الإسلام).

2- أن يدخل الطالب من خريجي معاهد الأئمة والخطباء جميع الكليات في الجامعات بما فيها كلية البوليس والكلية الحربية.

3- وإطلاق جميع المعتقلين السياسيين من السجون (وأغلبية هؤلاء كانوا من الإسلاميين).

4- وحصل حزب السلامة على عدد من الوزارات الهامة.. بما فيها منصب نائب رئيس الوزراء، ووزارة الداخلية، والتصنيع، والزراعة، وغيرها.

من أهم مكتسبات حزب السلامة من هذا الائتلاف.. أن اعترف حزب أتاتورك.. بحزب إسلامي في تركيا.. شريكاً له في حكم تركيا. وكانت هذه مفارقة تحدث لأول مرة في تاريخ تركيا الحديث.

وفي أثناء غياب رئيس الوزراء عن البلاد، وتصاعد إرهاب اليونانيين للأتراك في قبرص.. أمر اربكان قائد الجيش باحتلال المناطق التي يسكنها الأتراك لحمايتهم من بطش جيرانهم.

حاول اربكان فرض بعض قناعاته على القرار السياسي التركي، فقد أسهم في تطوير علاقات بلاده مع البلاد العربية، ونجح في حجب الثقة عن وزير الخارجية آنذاك خير الدين اركمان بسبب سياسته المؤيدة للكيان الصهيوني، واتبع ذلك مباشرة بتنظيم مظاهرة ضخمة في مدينة قونية ضد القرار الصهيوني بضم مدينة القدس، كانت المظاهرة من أضخم ما شهدته تركيا في تاريخها المعاصر؛ الأمر الذي اعتبر استفتاءً على شعبية الإسلام السياسي بزعامة اربكان، وبعد بضعة أيام تزعَّم قائد الجيش كنعان إيفرين انقلابًا عسكريًّا أطاح بالائتلاف الحاكم، وبدأ سلسلة إجراءات كان من بينها إعادة القوة للتيار العلماني، ومن ذلك تشكيل مجلس الأمن القومي وتعطيل الدستور وحل الأحزاب واعتقال الناشطين الإسلاميين إلى جانب اليساريين، وكان اربكان وزملاؤه من بين من دخلوا السجن آنذاك.

خطة العمل الجديدة

ذهبت أزوره وأبارك له خروجه من السجن.. وبدلاً من أن يحدثني عن سجنه أخرج ملفاً وعليه عنوان: خطة العمل الجديدة.. هكذا كان يفكر الرجل.. يفكر بعمله قبل أن يفكر بنفسه.

وفي عام 1983م أسس اربكان وزملاؤه حزب الرفاه الوطني.. الذي أصبح في انتخابات عام 1996 الحزب الأول في تركيا.

إصرار لا يعرف اليأس.. وقوة لا تُرهبها السجون أو المعتقلات.. ورهان دائم على النصر.. ومعناه في قاموسه.. عودة الإسلام من جديد إلى تركيا.. وانهيار الحملة الظالمة التي تحارب الإسلام والمسلمين.

شكل اربكان مع تانسو تشيللر زعيمة حزب الطريق القويم.. وزارة ائتلافية.. وأصبح اربكان بموجبها رئيساً للوزراء.. حقق اربكان مجموعة من الأمور التي لم يستطع في السابق أن يحققها.. فقد قام بزيارات إلى بلدان العالم الإسلامي مثل مصر، ونيجيريا، وماليزيا، وباكستان، وإيران، وينغلاديش، وإندونيسيا.. وشكل بهم مع تركيا (المجموعة الثمانية الاقتصادية).. ولقد عرضت أمريكا على اربكان مليارات الدولارات مقابل أن يتوقف عن تشكيل هذه السوق الاقتصادية الإسلامية فأبى.. وكانت هذه المجموعة من أسباب إسقاط اربكان من رئاسة الحكومة.

وفي عام 1998م تم حظر حزب الرفاه بتهم مختلفة منها انتهاك مواثيق علمانية الدولة، ومُنع اربكان من مزاولة النشاط السياسي لخمس سنوات، فأسس حزب الفضيلة بزعامة أحد معاونيه، وتعرض هذا الحزب للحظر هو الآخر في عام 2000م.

وفي عام 2003م أسس اربكان حزب السعادة، وهو الحزب الخامس ضمن مجموعة (مللي جوروش) أو الحركة الإسلامية في تركيا.. والذي مازال يعمل حتى الآن.

قال اربكان مرة: إذا سألني ربي يوم القيامة، ماذا فعلتم للإسلام؟ نقدم له أحزابنا الخمسة.

التجمعات الإسلامية

شكل اربكان مع قيادة التجمعات الإسلامية في أنحاء العالم الإسلامي.. منظمة تجمع كلمة المسلمين.. وتوحد مواقفهم، وتقارب مفاهيمهم السياسية والتربوية، وتهتم بشؤون الاقتصاد والمرأة.. وكنت أميناً عاماً لهذا التجمع.. الذي يلتقي قادته مرة في السنة.

وشكل مع قيادات العمل الإسلامي لجنة لتنسيق العمل فيما بينهم.. يلتقون فيها على مواقف موحدة.. وفكر موحد.

اربكان وقضايا المسلمين في العالم

كان اربكان بالإضافة إلى قضايا تركيا التي كانت يوماً مركزاً للخلافة الإسلامية التي تنافح عن المسلمين في العالم وتحميهم من الاستبداد الغربي والتآمر الصهيوني.. مشغولاً بكل قضايا المسلمين..

فهو الذي طالب قائد الجيش التركي بحماية الأتراك في قبرص.. والتي هي بالأساس جزيرة تركية.. مكنت بريطانيا أثناء احتلالها للجزيرة العناصر اليونانية على حساب الأتراك سكان البلاد.. تماماً كما فعلت بريطانيا بفلسطين عندما احتلتها ومكنت للمهاجرين اليهود على حساب الفلسطينيين الذين تشردوا في الآفاق.

وعندما حاولت يوغسلافيا التهام البوسنة والقضاء على المسلمين فيها.. عقد اربكان مؤتمراً إسلامياً لنصرة البوسنة في استانبول، حضره القائد المسلم علي عزت بيغوفتش.. ووضعوا خطة لنصرة البوسنة وإمدادها بما يلزمها من مال وغذاء وسلاح.

أما أفغانستان التي احتلها الروس وعاثوا في أرضها وسكانها الفساد.. فعندما خرج الروس.. رأى الأستاذ اربكان أن القتال ينبغي أن يتوقف وأن يتسلم المجاهدون السلطة.. يومها بعثني مع الأخ اوغوزخان أصيل تورك برسالة منه إلى رئيس الدولة.. ووافق الرئيس على طلب اربكان.. وهكذا دخل أحمد شاه مسعود القائد الميداني الأفغاني، كابول بأقل الخسائر..

لم يكن اهتمام اربكان بأفغانستان السياسية فقط.. بل ولقد كنت معه في زيارة إلى بيشاور وزيارة الجرحى في المستشفيات وسؤاله عن أحوالهم وأعطى لكل مجاهد من هؤلاء مبلغاً من المال يساعده على نفقات أهله..

وقل مثل ذلك في بلاد القوقاز وآسيا الوسطى، فقد استأجر الأستاذ اربكان طائرة.. بدأت بأذربيجان.. ومرت على كل دول آسيا الوسطى.. التقى في هذه الرحلة.. مع الرؤساء وحاورهم في مستقبل بلادهم وأن هذه البلاد ينبغي أن تعود لأصالتها الإسلامية.. ولا يعني تحررها من الاستعمار الروسي.. انقيادها للاستعمار الأمريكي.

وفي دافوس التي يقصدها السياسيون والاقتصاديون من أنحاء العالم لاتخاذ القرارات المناسبة لخدمة الرأسمالية العالمية التي يتحكم فيها اليهود.. في دافوس أعلن أمام الأوروبيين والحضور عامة.. ودعا إلى تعاون إسلامي أوروبي.. تعاون يحفظ الحقوق.. وينهي الاستعباد.. ويعطي لكل ذي حق حقه.. كانت صراحة في دافوس لم يسبقه أحد إلى مثلها.

أما فلسطين.. فهو يعرف أن السلطان عبد الحميد أسقطه اليهود.. ولم يستطيعوا أن يستولوا على فلسطين إلا بعد أن صار عبد الحميد في معتقله ينتظر الموت في منفاه.. وكذلك فعل اربكان.. فقد أفهم العالم.. والمسلمين من قبل أن الصهيونية هي رأس الداء.

يوم فتح استانبول

كان اربكان يجمع قاد المسلمين من أنحاء العالم للاحتفال بفتح استانبول.. عاصمة الإسلام يوم  فتحت، وعاصمة الإسلام يوم يحكم الإسلام مرة أخرى..

لم يكن اربكان سياسياً مسلما ليجلس على كرسي الوزارة.. ولم يكن مفكرا ليكتب كتباً.. بل كان عظيما في السياسة، رائعا في الأداء، عميقا في الفكر.. فهو ابن زمانه.. وقلما يجود الزمان بمثله..

جنازته تخرج من مسجد الفاتح

ولقد كانت جنازته في مسجد الفاتح في استانبول.. رمزاً لهذه العظمة فقد حضرتها الملايين.. وحضرتها وفود من أنحاء العالم الإسلامي.. تماماً كما قال الشاعر:

علو في الحياة وفي الممات             لعمري تلك إحدى المعجزات

شارك في جنازته الرئيس عبد الله جول، ورئيس الوزراء رجب طيب اردوغان الذي قطع زيارته لأوروبا لحضور جنازة المعلم والمؤسس للحركة الإسلامية الحديثة في تركيا.. ورفيق دربه رجائي كوتان وأوغوز خان اصيل تورك وشوكت كاظان وأحمد تكدال وفهيم أضاك ومحمود أفندي النقشبندي، إلى جانب زعماء وقادة إسلاميين من أنحاء العالم.. على رأسهم المرشد العام السابق للإخوان المسلمين الأستاذ محمد مهدي عاكف، والدكتور سعد الكتاتنة، والدكتور محمود عزت، والأستاذ يوسف ندا، والأستاذ غالب همت، والمهندس علاّن بلال، والأستاذ إبراهيم منير، ومحمد الحمداوي وسعد الدين العثماني (من المغرب) وإبراهيم المصري (من لبنان)، والقاضي حسين أحمد أمير الجماعة الإسلامية السابق (باكستان)، ومصطفى محمد الطحان الأمين العام لاتحاد المنظمات الطلابية، والدكتور أحمد عبد العاطي الأمين العام للإفسو، والأستاذ إبراهيم الزيات والدكتور أيمن علي والدكتور شكيب مخلوف من اتحاد المنظمات الإسلامية في أوروبا، والأخ محمد نزال (من حماس) وصديق حسن خان من الجماعة الإسلامية في الهند، والدكتور عمر زبير من السعودية والأستاذ علي صدر الدين البيانوني (المراقب العام السابق للإخوان المسلمين في سوريا، والدكتور محمود الأبياري.

وكان من جملة المشيعين عدد من كبار قادة الجيش التركي، ورئيس جمهورية قبرص التركية (درويش اراوغلو) وعدد آخر من الوزراء ومن قادة المعارضة، بالإضافة إلى أعداد أخرى من مسؤولي العمل الإسلامي في البوسنة، والسودان، والكويت، ومصر، وأفغانستان، وأذربيجان، والمغرب، والجزائر، وماليزيا، والهند، وباكستان، وإندونيسيا، وفلسطين، وغيرها.

قد أكون أكثر الناس حزناً على الرجل العظيم.. من بين الملايين التي شيعته، فقد جمع الحب بين قلبينا، وقارب الحب في الله بين الشاب الأصغر والقائد الكبير.. والثقة المشتركة التي كانت تقارب بين قائد عظيم وشاب يتعلم من قائده.

حياة اربكان باختصار

ولد اربكان عام 1926م في مدينة سينوب على ساحل البحر الأسود، وهو من نسل أمراء السلاجقة، الذين عرفوا في التاريخ، وكان جده آخر وزراء ماليتهم، وكانت أسرته تلقب بآل الوزير.

بدأ أربكان حياته بكل همة وجد وكان متفوقا في دراسته، فقد أنهى دراسته الثانوية في عام 1943 م، ليلتحق بكلية الهندسة الميكانيكية في استانبول والتي تخرج منها سنة 1948 م وكان الأول في دفعته، مما أهله لأن يكون معيدا فيها.وفي عام 1951 م أرسل في بعثة إلى ألمانيا لينال في عام 1956 م شهادة الدكتوراة في هندسة المحركات، وعمل أثناء وجوده بألمانيا رئيساً لمهندسي الأبحاث في مصنع محركات الدبابات التي تعمل بكل أنواع الوقود.

وفي عام 1965م عاد اربكان إلى تركيا ليعمل أستاذا في الجامعة. وكان عمره 29 عاما، وكان أصغر أستاذ جامعي في تركيا آنذاك، وهو أول صانع لمحرك ديزل (الموتور الفضي) ولا تزال الشركة المصنعة تعمل على إنتاجه حتى الآن.

وفي عام 1968م انتخب اربكان رئيساً لاتحاد الغرف التجارية والصناعية.. وبسبب ترأسه هذا الموقع الحساس ثارت ثائرة الدوائر العلمانية والصهيونية وهاجموه.

وأصبح رئيسا لاتحاد النقابات المهنية، ثم انتخب عضوا في مجلس النواب عن مدينة قونية.

الرمز الذي افتقده الجميع

أجمع رموز الدولة وقادة المجتمع التركي على أن نجم الدين أربكان لم يكن فقط عميد الحركة الإسلامية؛ ولكنه مثَّل قيمة وطنية وفكرية لدى جموع الأتراك، بما أداه من أدوار محورية وإستراتيجية في تقدم تركيا؛ ما جعل رحيله مصابًا كبيرًا لدى عموم الشعب التركي.

ولقد نعى رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أربكان بقوله: لقد كرس أربكان حياته للتعليم والتعلم، وقدَّم كل حياته لأجل تركيا، وكانت له مكانة كبيرة جدًّا، وهو نموذج ومثال لكل الأجيال كإنسان وزعيم وأستاذ، وما تعلمناه منه مهم جدًّا، وسنظل نتذكر شخصيته المجاهدة.

وقال عبد الله جول، رئيس جمهورية تركيا: تلقيت خبر وفاة البروفيسور أربكان بتأثر شديد، أشعر بالحزن الشديد على فقد رجل العلم والسياسة والدولة، فالعزاء لكل أمتنا، فقد كان أربكان زعيمًا مثاليًّا، حاز تقدير شعبه وحبه بالخدمات التي لن تُنسى أبدًا، فهو أهم الشخصيات السياسية في تاريخنا.

لقد عملت فترات طويلة معه عن قرب في كثير من الأعمال بكل سعادة، وليس هناك شك أنه ترك بصمته في تاريخنا الحديث، فالبروفيسور أربكان جعل كل حياته لأجل خدمة الأمة في كل المناصب التي تولاها، وهو صاحب مساهمات قيمة في تنمية كل المجالات وتطويرها في تركيا، وإننا ننعى البروفسيور أربكان دائمًا بالحب والامتنان والاحترام، وأسأل الله عز وجل أن يرحمه، وأعزِّي أمتنا وعائلته وكل محبيه من حزب السعادة.

ومن جانبه، قال رجائي قوطان، رفيق درب المجاهد نجم الدين أربكان ورئيس حزب السعادة السابق: لقد كان همُّ أستاذنا أربكان هو فقط الأمة الإسلامية، وفي كل مراحل حياته ما كان يفكر إلا في خدمة العالم الإسلامي وتركيا، ولقد كان آخر حديث لي معه عن مستقبل الأمة الإسلامية وتركيا خلال الانتخابات القادمة.

وتحدث عنه ياسين خطيب أوغلو، مساعد رئيس حزب السعادة، فقال: لقد فقدنا زعيمًا عالميًّا، لقد فقدت الأمة الإسلامية رجلاً كبيرًا، رفض أثناء وجوده في المستشفى تحذيرات الأطباء.. فقد كان في جلسات عمل مستمرة.

وقال رئيس حزب الوحدة الكبرى، يالجين توبجو: نعزي بكل أسى تركيا في وفاة البروفيسور نجم الدين أربكان، الذي يعد أحد رموز الحياة السياسية والديمقراطية التركية، فلقد أمضى عمره لغاية واحدة؛ وهي الارتقاء بهذا البلد، مدافعًا عن دينه وقيمه.

 

صور من تشييع القائد المسلم نجم الدين اربكان

الأستاذ مصطفى الطحان مع بعض الشخصيات التي توافدت لحضور جنازة الراحل نجم الدين أربكان 

الأستاذ مصطفى الطحان ومقابلة تلفزيونية مع أحد القنوات الفضائية أثناء الجنازة

10/3/2011م

5/4/1431 هـ

Share
 
Leave a comment

Posted by on March 10, 2011 in خواطر

 

الزيارة الرابعة للهند

خلال الفترة من 25 فبراير وحتى 5 مارس 2005م، ومع صحبة كريمة قمت مع الأخوين نادر النوري أمين عام جمعية عبد الله النوري الخيرية والأخ المهندس عبد الحميد البلالي رئيس جمعية بشائر الخير، بزيارة الهند للمرة الرابعة.

كانت الأولى في أوائل ثمانينيات القرن الماضي بدعوة من أمير الجماعة الإسلامية الأسبق الشيخ محمد يوسف (رحمه الله).. للمشاركة في مؤتمر الجماعة الإسلامية في مدينة حيدر آباد..

وأما الثانية.. فكانت إلى جنوب الهند في كيرالا حيث أقمنا في عام 1982 مؤتمراً للمنظمات الطلابية في آسيا، في إطار الاتحاد الإسلامي العالمي للمنظمات الطلابية.. وقد حضر هذا اللقاء ثلة من شباب الحركة الطلابية الهندية أمثال أمان الله خان، وزكي كرماني، وأحمد الله صديقي، وغيرهم.. ممن أصبحوا من أعلام العمل الأكاديمي في مختلف الجامعات.

وأما الثالثة.. فقد كانت في نيودلهـي، بمناسبـة انعقاد مخيم طلابي لطلبة الهند..

وأما الرابعة.. فهذه التي أتحدث عنها.. وقبل أن أتحدث عن برنامج الرحلة التي استمرت قرابة العشرة أيام.. أحب أن أضع القارئ في أجواء هذا البلد العريق.. مركز إحدى حضارات الإسلام الشاهقة.. والهند اليوم هي إحدى الدول التي تسير بسرعة كبيرة لتتبوأ موقعها في عالم التنمية والتكنولوجيا..

من مدنها الكبرى كلكوتا وهي في أقصى شرق الهند، وهي مدينة كبيرة في حجمها وعدد سكانها.. وإذا قطعت عرض الهند إلى الغرب تواجهك مدينة بومباي (أو ممباي) وهي مدينة جميلة لها ساحل متعرج يدخل فيه البر في البحر، والبحر في البر، فلا ترى إلا رأساً بارزاً أو خليجاً والجاً، أو برزخاً معترضاً، وعلى الساحل جبل قائم، يلبس حلة من غرائب الأشجار، وعلى ذروته حديقة معلقة، ومقبرة مغلقة لقوم من مجوس الفرس، لا يدفنون أمواتهم مثلنا ولا يحرقونهم كالهندوس، بل يعرضونهم للطير والحيوانات تأكل لحومهم حتى تذهب بها كلها.

أما دلهي.. فهي مدينة عظيمة، يحس من يدخلها أنه في عاصمة إسلامية، من كثرة مساجدها وقبابها، وفيها المسجد الجامع وهو من أعظم المساجد، وأمامه القلعة الحمراء، وهي درة من درر العمران على الأرض، بناها (شاه جان) باني تاج محل أجمل أبنية الدنيا بلا جدال.

أما لكناو.. فلها حديث خاص.. فهي بلد أبي الحسن النـدوي ومركز ندوة العلماء.

الهند بلد مزدحم بالسكان تجاوز عددهم المليار نسمة.. طرقاتها ضيقة، ومع ضيقها فهي مكتظة بأنواع المركبات: السيارات القديمة والحديثة والدراجات النارية والهوائية وأنواع الحيوانات تجر العربات والناس الذين يمشون.. فمن الصعوبة بمكان أن تسير في مثل هذا الزحام.

حيث تقلبت في أرجاء الهند، وجدت الخضرة الممتدة من الأفق إلى الأفق، والأشجار الضخمة الكبيرة المثمرة وغير المثمرة، وعندما تهطل الأمطار فكأنها أفواه القرب..

المسلمون في الهند(المسلمون في الهند – أبو الحسن علي الحسني الندوي، ص- 20)

دخل المسلمون الهند حيناً بدافع ديني مجرد من كل مصلحة أو منفعة، يحملوا إلى أهلها رسالة الإسلام العادلة الرحيمة، من أمثال السيد علي الهجويري، والشيخ معين الدين الأجميري، والسيد علي بن الشهاب الهمداني الكشميري.

ودخلوها حيناً آخر كغزاة فاتحين، كالسلطان محمود الغزنوي، وشهاب الدين محمد الغوري، وظهير الدين بابر التيموري، فكانوا مؤسسي دولة عظيمة ازدهرت مدة طويلة، وخدمت البلاد، وتقدمت بها الهند في نواحي الحياة المختلفة.

ولقد جاء هؤلاء وهؤلاء ليستقروا في هذه البلاد فكل الأرض وطن للمسلم، وأن كل ما يضيفونه إلى ثروتها إنما يضيفونه إلى ثروتهم، ويحسنون إلى أنفسهم وأجيالهم القادمة، لأنهم أهل البلاد، وأمة المستقبل.

كانت نظرتهم إلى البلاد تختلف عن نظرة الأوروبيين المستعمرين يوم جاءوا إلى الهند، جاءوا ليستعبدوا شعبها وينهبوا ثرواتها وخيراتها.

دخل المسلمون الهند وهي تعتز بحضارة أصيلة عريقة في القدم، وفلسفة عميقة، وعلوم رياضية دقيقة، وخيرات عظيمة، ولكنها كانت تعيش منذ قرون في عزلة عن العالم، حجزتها الجبال والبحار عن بقية بلدان العالم، وكان آخر من دخلها من العالم المتمدن هو الإسكندر الكبير..

دخل المسلمون الهند، وهم يومها أرقى أمة في الشرق، بل في العالم المتمدن المعمور في ذلك الوقت.. يحملون ديناً جديداً سهلاً، سمحاً، وعلوماً اختمرت واتسعت، وحضارة تهذبت وجمعت بين سلامة ذوق العرب، ولطافة حس الفرس، وبساطة الترك، وكانوا يحملون للهند وأهلها غرائب كثيرة وطرفاً غالية.

وكان أهم ما كانوا يحملون هذا الدين الذي جاء بالتوحيد الخالص، الذي لا يرى الوساطة بين العبد وربه في العبادة والدعاء، ولا يعترف بالآلهة والمظاهر وحلول الله – جل وعلا – في بعض البشر وظهوره فيهم، ويؤمن بالإله الواحد الفرد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفؤاً أحد، له الخلق والأمر، وله الكبرياء في السموات والأرض.

يقول الباحث الهندي المعروف K.M. Panikkar: (من الواضح أن تأثير الإسلام في الديانة الهندوكية كان عميقاً في هذا العهد (الإسلامي) إن فكرة عبادة الله في الهنادك، مدينة للإسلام، إن قادة الفكر والدين في هذا العصر وإن سمّوا آلهتهم بأسماء شتى قد دعوا إلى عبادة الله، وصرّحوا بأن الإله واحد، وهو الذي يستحق العبادة.

أما في الاجتماع فقد كان تأثير الإسلام كبيراً. يقول جواهر لال نهرو رئيس وزراء الهند: (إن دخول الغزاة الذين جاءوا من شمال غرب الهند، ودخول الإسلام له أهمية كبيرة في تاريخ الهند، إنه قد فضح الفساد الذي كان قد انتشر في المجتمع الهندوكي، إنه قد أظهر انقسام الطبقات، واللجنس المنبوذ، وحب الاعتزال عن العالم الذي كانت تعيش فيه الهند، إن نظرية الأخوة الإسلامية والمساواة التي كان المسلمون يؤمنون بها ويعيشون فيها أثرت في أذهان الهندوس تأثيراً عميقاً وكان أكثر خضوعاً لهذا التأثير البؤساء الذين حرّم عليهم المجتمع الهندي المساواة والتمتع بالحقوق الإنسانية(اكتشاف الهند – نهرو، ص- 335). فلا نظام طبقات، ولا منبوذ، ولا نجس بالولادة، ولا جاهل يحرم عليه التعلم، ولا تقسيم أيدي للحرف والصناعات، يعيشون معاً، ويأكلون معاً ويتعلمون سواءاً، ويختارون ما يشاؤون من الحرف والصناعات.

وكانت الهدية الثالثة احترام المرأة والاعتراف بحقوقها وكرامتها كعضو محترم من أعضاء الأسرة الإنسانية، وشقيقة الرجل.

لقد كانت النساء يحرقن أنفسهن بالنار على وفاة أزواجهن ولا يرى المجتمع لهن حقاً في الحياة بعد الأزواج.

كما نقل المسلمون إلى الهند علوماً جديدة منها:

* علم التاريخ.. فقد كوّن المسلمون مكتبة هائلة من أوسع المكتبات التاريخية في العالم.. ومن ينظر في كتاب الثقافة الإسلامية في الهند للعلامة الشيخ عبد الحي الحسني.. يجد مصداقية ذلك.

قال غوستاف لوبون في حضارة الهند: (ليس للهند القديمة تاريخ، وليس في تاريخها وثائق عن ماضيها.

فالحق أن دور الهند التاريخي لم يبدأ إلا مع الفتح الإسلامي في القرن الحادي عشر بفضل مؤرخي المسلمين).

* وقد اكتسبت الهند من المسلمين توسعاً في الخيال، وجدة في التفكير، ومعاني جديدة في الأدب والشعر. وكان مما منح المسلمون الهند هذه اللغة الجميلة التي أصبحت لغة التفاهم ولغة العلم، أعني (الأوردو).

* وكان تأثير المسلمين في المدنية والصناعة وأساليب الحياة أبرز وأقوى منه في نواح أخرى.

ولقد ترك لنا مؤسس الدولة المغولية العظمى ظهير الدين محمد بابر (888 – 939) صورة واضحة عن مدنية الهند وثروتها الطبيعية والصناعية والمستوى الذي كانت عليه عند غزوه لها.

يقول نهرو: (ومن خلال التاريخ الذي ألّفه بابر ترى فقر الحضارة الذي كان مسيطراً على الهند الشمالية، ومرجع ذلك، التدهور الذي كان نتيجة هجوم تيمور، وبسبب أن كثيراً من العلماء والفنانين والصناع نزحوا من شمال الهند إلى جنوبها، ومن أسباب هذا الانحطاط أن منابع الإبداع والابتكار في أهل الهند قد نضبت. إن سقوك الحضارة الهندية في شمال البلاد واضح لا خفاء فيه إن العقائد المرسومة والمجتمع المتزمت قد منعا الإصلاح الاجتماعي والتقدم)( اكتشاف الهند- نهرو 1: 510).

كانت البلاد – رغم خصبها وغناها – قليلة الفواكه والثمار، حتى جاء المغول وهم أصحاب ذوق رفيع، فأدخلوا عليها ثماراً جديدة وفواكه كثيرة.

وقد أنشأ ملك كجرات السلطان محمود بن محمد الكجراتي المشهور باسم محمود بيكره (917م) مصانع كثير للنسج والوشي والتطريز والنحت، ومصنوعات العاج، والمنسوجات الحريرية، وصناعة الورق، كما أحدث السلطان محمود نشاطاً صناعياً وزراعياً وتجارياً منقطع النظير.

يقول مؤرخ الهند السيد عبد الحي الحسني في كتابه نزهة الخواطر: (ومن مكارمه قيامه بتعمير البلاد وتأسيس المساجد والمدارس والخوانق وتكثير الزراعة وغرس الأشجار المثمرة وإنشاء الحدائق والبساتين، وحفر الآبار وإجراء العيون، حتى صارت كجرات رياضاً نضرة، ومتجرة تجلب منها الثياب الرفيعة، وذلك كله لميل سلطانها محمود شاه إلى ما يصلح الملك والدولة ويترفه به رعاياه)( نزهة الخواطر- عبد الحي الحسني 4: 345).

وكذلك فعل أكبر، فأنشأ مصانع كبيرة للنسيج، وقد كانت له إصلاحات دقيقة عظيمة التأثير في تعيين الضرائب على الأراضي والعقارات، وتنظيم المالية وإصلاح نظام النقود، لم يكن للحكومات الهندية السابقة عهد بها، قد كان لشير شاه السوري الملك المقنّن والإداري العبقري فضل التقدم والابتكار وتبعه أكبر.

وكذلك كان للحكومات الإسلامية فضل تربية الحيوانات وترقية نسلها، وتأسيس المستشفيات ودور العجزة والحدائق العامة والمنتزهات والترع الكبيرة، والشوارع الطويلة التي تجمع بين شرق الهند وغربها وتمتد على طول الهند وعرضها.. اشتهر منها الشارع الذي أنشأه شيرشاه السوري من سنار كاؤن من أقصى بلاد البنغال إلى ماء نيلاب من أرض السند (4832 كم) وأسس في كل ثلاثة كيلومترات رباطاً ومسجداً، وفي كل رباط فرسين للبريد، وغرس الأشجار المثمرة على جانبي الطريق ليستظل بها المسافر ويأكل منها.

كما أحدث المسلمون انقلاباً عظيماً في المجتمع وفي الحياة المنزلية وفي نظام تأسيس البيوت.

وكذلك أدخلوا فناً معمارياً جديداً يمتاز بالمتانة والدقة والجمال، ولا يزال تاج محل آية في الهندسة والبناء، وذكرى عهد المسلمين الزاهر، ودليلاً ناطقاً على ما بلغوا إليه من رقة الذوق ولطافة الحس والإبداع في الفن.

يقول نهرو في كتابه ( اكتشاف الهند ): إن دخول الإسلام والشعوب المختلفة في الهند التي حملت معها أفكاراً مختلفة للحياة قد أثرت في عقيدتها وأثرت في حياتها الاجتماعية(اكتشاف الهند- نهرو 1: 511). وقد اعترف أحد قادة حركة التحرير في الهند ورئيس المؤتمر الوطني سابقاً بذلك وقال إن المسلمين أغنوا ثقافتنا، إنهم قووا إدارتنا، وقربوا أجزاء البلاد بعضها إلى بعض. ويقول الدكتور هنتر الذي يعتبر من كبار الحاقدين على المسلمين. (إن المسلمين قد أنشأوا مستعمرات في جنوب الهند في الأراضي التي أحيوها وعمروها، وقد ظل المسلمون ينشرون دينهم نادراً بالسيف وغالباً بتأثير عاطفتين قويتين، فقد قدموا جميع الحقوق الإنسانية لطبقة البراهمة والمنبوذين سواء بسواء).

إن هؤلاء الدعاة أعلنوا في كل مكان:

* أن كل واحد يجب أن يخضع لله الواحد.

* وأن البشر كلهم سواء(مسلمو الهند – هنتر).

وقد أضاف مؤرخ الهند (جادو ناتهه سركار) في مقاله (الإسلام في الهند) عشراً من هبات الإسلام للشعب الهندي.

* صلة الهند بالعالم الخارجي.

* وجود الوحدة السياسية والوحدة في اللباس والحضارة.

* وجود لغة رسمية إدارية.

* تقدم لغات إقليمية في ظل الحكومة المركزية.

* تجديد التجارة عن طريق البحار.

* إنشاء بحرية للهند.

 ندوة العلماء(الدعوة الإسلامية مناهجها في الهند- محمد واضح رشيد الحسني الندوي، ص- 93)

أسس ندوة العلماء عام 1894م (1312هـ) الشيخ محمد علي المونجيري، ونخبة من العلماء، ومن بينهم العلامة شبلي النعماني، وكان من كبار مساعديه الشيخ عبد الحي الحسني.

كانت الندوة التي أنشئت كحركة تعليمية وتربوية، تجربة فريدة في التعليم والدعوة، فقد انضم إلى هذه الحركة علماء باحثون كالعلامة شبلي النعماني (1332هـ) صاحب المؤلفات العلمية الكثيرة، ومؤسس المجمع العلمي المعروف بدار المصنفين في أعظم كراه. لقد كان الغرض من تأسيس هذه المدرسة، إيجاد قنطرة تصل بين الثقافتين: الإسلامية والغربية، والطبقتين: علماء الدين والمثقفين العصريين، وإحداث فكر جديد يجمع بين محاسن القديم والجديد.

لقد كان لهذه المدرسة الفضل في نشر الثقافة الإسلامية على يد علماء كبار أمثال شبلي النعماني وتلميذه النابغة سليمان الندوي، والأستاذ عبد الباري الندوي.

تولى رئاسة ندوة العلماء سماحة الشيخ أبي الحسن علي الحسني الندوي، فقام سماحته بدور قيادي في معظم الحركات الدينية والتربوية، بالإضافة إلى مجهوده العلمي الجبار.

وكان الشيخ الندوي يرأس بجانب رئاسة ندوة العلماء، مجلس الأحوال الشخصية الإسلامية لعموم الهند، وهيئة التعليم الديني، وعدة منظمات هندية وعالمية.

حركة تحرير البلاد من الاستعمار البريطاني

وإلى هذا الجيل ينتمي العلماء الذين قادوا حركة تحرير البلاد من الاستعمار البريطاني، كشيخ الهند محمود الحسن، وشيخ الإسلام حسين أحمد المدني، والشيخ عطاء الله البخاري، ومولانا أبو الكلام آزاد، والشيخ عبد الباري الفرنجي محلي، والشيخ داود الغزنوي.

وقد أدى هذا الجمع بين العلوم الظاهرة والباطنة، وبين الربانية والطريقة إلى خلود هذه السلسلة الذهبية، فوجد جيل بعد جيل من العلماء والمشايخ لإرشاد المسلمين وشرح التعاليم في مختلف العصور حسب مقتضيات الظروف وإحياء الدين الإسلامي كلما واجه التحديات.

جهود العلماء بعد الاستقلال

نالت الهند الاستقلال وانقسمت البلاد إلى بلدين في عام 1947م، فمرت البلاد بثورة عصيبة، وغليان للقومية والعداء الديني، فكان لمعاقل التربية الدينية المذكورة دور عظيم في بقاء المسلمين في الهند وتربيتهم تربية دينية، وكان في مقدمة هؤلاء الربانيين شيخ الإسلام حسين أحمد المدني شيخ الحديث في دار العلوم بديوبند، والشيخ عبد القادر الرائبوري، والشيخ محمد زكريا الكاندهلوي (1402هـ) الذي أثرى المكتبة الإسلامية بكتبه في الحديث الشريف والتربية الإسلامية ، وأنشأ جيلاً من العلماء والدعاة بتربيته.

وكان يلتقي في مجلسه الزعماء السياسيون، والحكام، والعلماء، والدعاة، والمربون، والباحثون، وكل منهم يستنير برعايته في مجاله.

وتحوّل عدد من العلماء إلى باكستان، وتولوا قيادة المسلمين في ذلك البلد، ولولا حركة هؤلاء العلماء الربانيين لضاع التراث الإسلامي، ولكانت الطاقة الإسلامية عرضة للتخريب والتشويه والضياع.

كان تأثير حركة الإمام أحمد بن عرفان الشهيد عاماً وشاملاً، ظهر في مكافحة الغزو الاستعماري، ومواجهة الفتن، ومعالجة التحديات الفكرية، وتربية الجيل الناشئ.

وبالإضافة إلى هذه الجهود توجهت عناية بعض العلماء إلى عرض الفكر الإسلامي، وحل القضايا المعاصرة بأسلوب عصري، وتأليف أحزاب وجماعات للعمل من أجل العودة إلى ذاتية الإسلام، وقد كان لمولانا أبي الكلام آزاد دور قيادي فيه، فقد أزكت صحفه التي كان يصدرها كالهلال والبلاغ، روح العمل والاجتهاد في المسلمين، ونفوراً من الاستعمار وثقافته.

وبذل الأستاذ أبو الأعلى المودودي في عرض الإسلام وحل مشكلات العصر، والتوعية الفكرية للمسلمين جهوداً مشكورة فقد كانت له مساهمة كبيرة في عرض الإسلام علمياً، وفي تأليف جماعة للعمل الإسلامي.

وقد أنشأت الجماعة الإسلامية مكتبة كاملة في الموضوعات الإسلامية، وكان لحركته تأثير عميق على الفكر الإسلامي المناهض للغزو الفكري الغربي، وانتقل مقر هذه الحركة إلى باكستان بعد الاستقلال، وواصل الشيخ المودودي حركته ونشاطه العلمي والفكري من باكستان، وانتشرت دعوته إلى العالم الخارجي عن طريق مؤلفاته، وتأثر بها المثقفون العصريون بصفة  خاصة.

المجمع الإسلامي العلمي

ويذكر في صدد جهود العلماء في عرض الفكر الإسلامي:

* مجمع (دار المصنفين) الذي أنشأه العلامة شبلي النعماني، ثم وسع دائرة نشاطه العلمي العلامة السيد سليمان الندوي.

* و (مجمع ندوة المصنفين) بدلهي للمفتي عتيق الرحمن العثماني.

* و (المجمع الإسلامي العلمي) الذي أنشأه الشيخ أبو الحسن علي الحسني الندوي بندوة العلماء.

فإن هذه المجامع أصدرت كتباً قيمة في مختلف الموضوعات الإسلامية بلغات مختلفة، وكان للشيخ أبي الحسن علي الحسني الندوي منهج يختلف عن منهج العلماء الآخرين في عصره، فقد جمع في منهجه خصائص مدرسة الشيخ السرهندي، والشيخ ولي الله الدهلوي، والإمام أحمد بن عرفان الشهيد، وقد اتخذ طريقا جديداً للدعوة والإرشاد والتربية، وجذب قلوب غير المسلمين بحركته (حركة رسالة الإنسانية)، ورعايته لـ(حركة التعليم الديني)، ولقاءاته مع الحكام، وإرسال رسائل توجيهية إليهم، وكسب وُدّ أصحاب النفوذ والقوة، وإتاحتهم فرصة فهم الإسلام، بجانب إثراء المكتبة الإسلامية ببحوث وتحقيقات علمية، فامتاز بذلك بمنهج خاص للدعوة والتربية.

الندوة العلمية العالمية في الهند

وصلنا إلى نيودلهي العاصمة قبيل صلاة الفجر، وكان باستقبالنا عددٌ من الإخوة الأعزاء على رأسهم أمين عام الجماعة الإسلامية ممثلاً لسعادة أمير الجماعة.. انتقلنا إلى فندق قريب.. وبعد الصلاة وطعام الفطور انتقلنا إلى المطار مرة ثانية.. نتابع سفرنا إلى بناريس.. ومن بناريس ركبنا السيارات لنصل إلى أعظم كره.. ثم إلى موقع جامعة الفلاح.

كانت رحلة شاقة وطويلة.. ولم تحسّن من أجوائها إلا الأحاديث الجميلة والصحبة الصالحة.

تم عقد الندوة العلمية العالمية حول موضوع (الدعوة الإسلامية والمدارس الدينية) في الفترة من 25-27 فبراير 2005م بجامعة الفلاح بلريا كنج، أعظم كره – الهند، وكانت فرصة طيبة اجتمع فيها رجال الفكر والدعوة من داخل البلاد ومن خارجها. وحضرها المسؤولون في كبرى المدارس الدينية في أرجاء الهند.

افتتحت الندوة في 25 فبراير بعد صلاة الجمعة وكان رئيس الجلسة الافتتاحية فضيلة الشيخ السيد جلال الدين العمري شيخ الجامعة ونائب أمير الجماعة الإسلامية . وقدم كلمة الترحيب الشيخ أبو البقاء الندوي مدير الجامعة. ثم قام الشيخ محمد طاهر المدني مدير التعليم والتربية بتقديم كلمة تمهيدية بيّن فيها أن الغرض من هذه الندوة إبراز أهمية الدعوة الإسلامية وأساليبها، ودراسة التحديات الموجودة في حقلها، وإقامة الصلات الوثيقة بين المدارس الإسلامية والمنظمات الإسلامية، ثم ألقى فضيلة الشيخ كاكا سعيد أحمد العمري الأمين العام لجامعة دار السلام (عمر آباد) كلمة الافتتاح ودعا إلى ضرورة العناية البالغة بنشر الدعوة وإعداد الشباب لهذه المهمة الكبيرة وفي الكلمة الرئيسة أوضح رئيس الجلسة مفهوم الدعوة وفضلها والصفات اللازمة للدعاة إلى الله.

وبعد صلاة العصر وضع حجر الأساس لمركز الدعوة بالجامعة فضيلة الشيخ نادر عبد العزيز النوري أمين السر لجمعية الشيخ عبد الله النوري الخيرية بالكويت، كما قام فضيلة الشيخ عبد الحميد جاسم البلالي بافتتاح المبنى الجديد لقسم تحفيظ القرآن الكريم.

وبعد صلاة المغرب بدأت جلسة العمل الأولى للندوة تحت رئاسة فضيلة الشيخ نادر النوري، قدمت فيها البحوث التالية:

* الدعوة الإسلامية مفهومها وأهميتها   الدكتور تابش مهدي من دلهي.

* تحديات الدعوة الإسلامية في الهند   الشيخ السيد سلمان الحسيني الندوي من ندوة العلماء لكناو.

* فنون كسب الآخرين – الشيخ عبد الحميد البلالي رئيس لجنة بشائر الخير بالكويت.

* مستقبل الدعوة الإسلامية والتحديات التي تواجهها المهندس مصطفى محمد الطحان الأمين العام لاتحاد المنظمات الطلابية.

وفي يوم السبت (26 فبراير) بدأت جلسة العمل الثانية تحت رئاسة الشيخ السيد محمد الرابع الندوي مدير ندوة العلماء لكناو ورئيس هيئة الأحوال الشخصية لعموم الهند. وألقى فيها كلمة خصوصية الشيخ سعيد الرحمان الأعظمي الندوي مدير مجلة البعث الإسلامي.

كما قدم فضيلة الشيخ محمد الرابع الندوي كلمة الرئاسة وبيّن أهمية دور المدارس في الدعوة إلى الله. ودعا إلى ضرورة جمع الكلمة وتنسيق الجهود الدعوية والاستفادة من خبرات العاملين في هذا الميدان.

وفي يوم الأحد ثالث أيام الندوة (27 فبراير) بدأت الجلسة تحت رئاسة فضيلة الشيخ كاكا سعيد أحمد العمري وكان الموضوع: (دور المدارس الدينية في الدعوة إلى الله).

ودعا رئيس الجلسة إلى ضرورة الشعور بالمسؤولية تجاه الدعوة إلى الله والسير على طريق الأنبياء، ومطالعة السيرة النبوية لاتخاذ السبل المناسبة لنشرها.

وكانت الجلسة الختامية للندوة تحت رئاسة فضيلة الدكتور محمد عبد الحق الأنصاري – أمير الجماعة الإسلامية بالهند.

في مدينة لكناو

وعلى الرغم من اهمية البرنامج الذي أعد في جامعة الفلاح، واهمية الشخصيات التي تحدثت، وتمكنهم العلمي والدعوي.. إلا أننا كنا نهفوا إلى مدينة لكناو.. مدينة أبي الحسن الندوي.. ورفاق دربه العلماء الكبار.

ركبنا السيارة في طريقنا إلى لكناو.. وفي الطريق عرجنا على إحدى المدارس التابعة لندوة العلماء.. ووصلنا أخيراً مع مغيب الشمس.

استرحنا ليلتنا في فندق.. وابتداءً من صباح اليوم التالي.. ولمدة ثلاثة أيام كان عندنا برنامج حافل لا يهدأ.. زيارات لمدارس وجامعات.. جمعية الشباب الإسلامي.. جامعة أحمد عرفان الشهيد.. جامعة الندوة.. أحاديث .. ومحاضرات.. وزيارة مشاريع.. واستعراض رائع لكشافة الندوة..

أرض منبسطة خضراء، في وسطها بناء جميل، كأنه قصر من قصور الأندلس، ووراءه مبان متفرقة، في أرض واسعة، في بقعة هادئة، فيها الأشجار المزهرة والمثمرة، والسواقي الجارية، إنها مدرسة ندوة العلماء..

هذه غرفة أبي الحسن.. وهذا الفراش المتواضع فراشه.. وهؤلاء الأعلام هم إخوانه وزملاؤه.. كلهم يتحدث العربية ببيان رائع.. إنها قطعة حالمة، بمنظرها وبساتينها، وهدوئها وسكونها، ومكتبتها، ورجالها.. من يريد أن يعيش مع التاريخ فهذا هو المكان المناسب. لقد استفدت كثيراً في هذه الرحلة.. وماذا ينتظر الداعية الكاتب غير:

* متعة علمية ينهلها من علماء..

* وصرح ضارب في أعماق التاريخ..

وودعنا لكناو.. مثل يوم لقيناها.. وباركنا لأخينا السيد سلمان الحسيني الندوي بولادة سبطة الأول.. ويوم ارتحلنا بالقطار إلى عليكرة كان لسان حالنا يقول: ودعته وبودي لو يودعني.. صفو الحياة وإني لا أودعه..

البرنامج في عليكرة

وفي هذه المدينة العريقة.. التي نسبة المسلمين فيها في حدود 30%.. زرت مركز اتحاد الطلبة المسلمين (SIO) وتحدثت عن الحركة الطلابية في العالم.. وكيف تخطت الحواجز.. ووصلت الآفاق.. وفي وقت آخر تحدثت في جامعة عليكرة التي أسسها السيد أحمد خان على الطريقة العصرية.. وكانت هذه الجامعة العملاقة محل تجاذب بين المسلمين.. فهي ومدرسة ديوبند تمثل الأولى التعليم العصري على طريقة الإنكليز.. بينما ديوبند تمثل التعليم التقليدي.. وأخذت ندوة العلماء الطريق الوسط بينهما. كانت المحاضرة رائعة أحدثت صدى كبيراً بين الأساتذة والطلاب وكانت حوارات مفيدة بين المحاضر والحضور.

البرنامج في نيودلهي

أما نيودلهي.. فهي مدينة عملاقة.. سمتها إسلامي.. وعمقها وحضارتها كذلك.. وصلناها في القطار مع الساعات الأولى للنهار.. نزلنا في فندق مريح.. والتقينا بقيادات الجماعة الإسلامية.. ولقد استمتعت كثيراً باللقاء مع فضيلة الأمير د. الأنصاري.

أهم الأنشطة التي قمت بها:

* لقاء مع شباب (SIO) الحركة الطلابية في عموم الهند، ومع الأخ أمان الله خان، ممثل الندوة العالمية للشباب الإسلامي.

* لقاء مع أمير وقادة الجماعة الإسلامية في الهند، نافشنا فيه أهم القضايا المشتركة.

* محاضرة في مركز اتحاد الطلبة (SIO) عن الحركة الطلابية الإسلامية ودورها في إعادة بناء الأمة.

* محاضرة في مركز الجماعة الإسلامية عن الأوضاع الإسلامية والهجمة الشرسة للغرب ضد الإسلام. لاقت تجاوباً كبيراً.

* افتتاح عدد من المشاريع الإسلامية التي تساهم فيها جمعية عبد الله النوري الخيرية.

وأخيراً.. حان الوداع.. وكما جئنا على جناح الشوق.. عدنا على جناح الشوق.. وصدق رسولنا العظيم إذ يقول: (أحبب من شئت فإنك مفارقه).

الهند 5/3/2005م

Share
 
Leave a comment

Posted by on February 4, 2011 in خواطر