RSS

سقوط 10 مسلمين قتلى بالسلاح الأبيض في تركستان الشرقية

01 Mar

أعلنت مصادر أمنية صينية مقتل 10 أشخاص على الأقل، على يد مسلحين قرب كاشجار في تركستان الشرقية المحتلة من قبل السلطات الصينية والتي تطلق على المنطقة “إقليم شينجيانج”.

وذكرت وكالة أنباء الصين الجديدة الرسمية أن الضحايا تعرضوا لهجوم بالسلاح الأبيض في منطقة يشينج، مشيرة إلى أن الشرطة قتلت اثنين من المهاجمين وطاردت الآخرين.

وكانت أورومتشي عاصمة شينجيانج شهدت في يوليو 2009 أعمال عنف عرقية بين الهان الصينيين الذين يمثلون الأقلية في الإقليم المسلم، بينما يمثل الإيجور المسلمون الأغلبية، ما أسفر عن سقوط نحو 200 قتيل حسب المصادر الصينية.

وتعرف شينجيانج تاريخيًّا باسم “تركستان الشرقية”، وهي أرض إسلامية خالصة وقعت تحت الاحتلال الصيني، وتبلغ مساحة تركستان الشرقية (106) مليون كيلومتر مربع، أي خُمس مساحة الصين.

ومنذ استيلاء الحكومة الشيوعية على إقليم تركستان عام 1949م تزايد عدد أقلية هان الشيوعية الصينية في الإقليم من 6.7% إلى 40.6%، حسب الأرقام الرسمية، وأصبحوا يسيطرون على كل الوظائف الرئيسة وعلى النشاط السياسي.

والإيجور يتكلمون لغة محلية تركمانية ويخطون كتاباتهم بالعربية ولهم ملامح القوقازيين، وتفرض الصين عليهم حالة من العزلة كما تقيد ممارستهم للشعائر الدينية، وتمنعهم من استخدام لغتهم في المدارس.

ومن بين الإجراءات التي يرى مسلمو الإيجور أنها موغلة في الوحشية أن الصين أقدمت على سحب جوازات سفرهم، فلم يعد أي منهم يستطيع أن يخرج من البلد حتى إلى الحج إلا بشروط معينة.

ويعتبر عدد كبير من الإيجور أن الإجراءات التي اتخذتها بكين في السنوات الأخيرة من أجل تحقيق التنمية الاقتصادية في هذه المنطقة الغنية بالموارد الطبيعية لكن النائية ما زالت متخلفة إلى حد كبير ولم يستفد منها سوى الهان بشكل خاص.

ويطالب مسلمو الإيجور بالاستقلال كليًّا عن الصين التي لا يتوقع أن تتخلى بسهولة عن الإقليم ذي الموقع الجغرافي الإستراتيجي المهم بحكم مجاورته لكل من باكستان وطاجكستان وقرغيزستان وكازاخستان، فضلاً عن احتوائه على مكامن غنية من حقول النفط والغاز.

مفكرة الإسلام 28/2/2012م

Share
 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *