RSS

بين أيام عظمتنا.. وانحطاط أمتنا

06 Apr

مصطفى محمد الطحان

البطانة التي يعتمد عليها الرئيس علي عبد الله صالح في حكم اليمن.

1-          علي عبدالله صالح (الأب) – رئيس الجمهورية اليمنية.

2-          أحمد علي عبدالله صالح (الابن) – قائد الحرس الجمهوري والقوات الخاصة.

3-          يحيى محمد عبدالله صالح (ابن الاخ) – رئيس أركان الأمن المركزي.

4-          طارق محمد عبدالله صالح (ابن الاخ) – قائد الحرس الخاص.

5-          عمار محمد عبدالله صالح (ابن الاخ) – وكيل جهاز الأمن القومي.

6-          علي محسن صالح الأحمر (الاخ غير الشقيق) – قائد الفرقة الأولى.

7-          علي صالح الأحمر – قائد القوات الجوية وقائد اللواء السادس ــ طيران.

8-          توفيق صالح عبدالله صالح (ابن الاخ) – شركة التبغ والكبريت الوطنية.

9-          أحمد الكحلاني (أبو زوجة الرئيس الرابعة) – متنقل من أمين عاصمة إلى محافظة إلى وزير.. الخ.

10-     عبدالرحمن الأكوع (شقيق الزوجة الثالثة) – متنقل من وزير إلى محافظ إلى أمين عاصمة.. الخ.

11-     عمر الأرحبي (شقيق زوج الابنة) – مدير شركة النفط اليمنية.

12-     عبدالكريم إسماعيل الأرحبي (عم زوج الابنة) – نائب رئيس الوزراء وزير التخطيط، مدير الصندوق الاجتماعي للتنمية.

13-     خالد الارحبي (زوج الابنة) – مدير القصور الرئاسية.

14-     عبدالوهاب عبدالله الحجري (شقيق الزوجة الثانية) – سفير اليمن في واشنطن.

15-     خالد عبدالرحمن الاكوع (شقيق الزوجة الثالثة) – وكيل وزارة الخارجية.

16-     عبدالخالق القاضي (ابن خال الرئيس) – رئيس الخطوط الجوية اليمنية.

17-     عبدالله القاضي (نسب) – قائد لواء المجد في تعز.

18-     علي أحمد دويد (زوج الابنة) – شؤون القبائل.

19-     نعمان دويد (اخو زوج الابنة) – محافظ محافظة صنعاء وقبلها عمران – مدير مصنع اسمنت عمران لعشر سنوات.

20-  كهلان مجاهد أبو شوارب ( زوج بنت الرئيس) – محافظ عمران وزعيم جناح في حاشد ويعتمد عليه صالح لمواجهة آل الاحمر.

 ومثل اليمن ليبيا التي يقوم معمر القذافي منذ أكثر من أربعين سنة باستنزاف ثروات ليبيا.. وقد انكشف المستور أخيراً.. فعرف العالم أن أولاد القذافي (ذكوراً وإناثاً وأصهاراً ومرتزقة) هم الذين يحتكرون ثروات النفط وملياراته.. ينفقونها على أنفسهم وعلى غرائزهم.. ويضعون الكثير منها في بنوك العالم.. لوقت قد يأتي.. وقد جاء فيما يبدو.

وعلى نفس الخط سار حسني مبارك الذي نشر فضائحه الأخلاقية والمالية الصحفي (جوزيف ترنتو).. وكيف ظهر منذ عام 1979 وبعد توقيع معاهدة كامب ديفيد مع إسرائيل.. اسم حسني مبارك كأحد اللاعبين الرئيسيين في عمليات شحن السلاح الأمريكي لمصر، والحصول من وراء ذلك على عمولات بملايين الدولارات. وبدأت شبكة المصالح المكونة من مبارك وأبو غزالة وحسين سالم وكمال حسن علي تحقيق ملايين بل مليارات الدولارات. ورائحة هذه المليارات النفاذة تطل برأسها من بنوك سويسرا وإنكلترا وأمريكا وغيرها.. الكتاب يشير إلى أن مبارك ومجموعة الأمن المرتبطة به لعبت دوراً رئيساً في اغتيال السادات.

أما القائد الملهم حافظ الأسد وابنه بشار اللذين يحكمان سوريا منذ أكثر من أربعين سنة.. عبر سلسلة من الانقلابات العسكرية أو المدنية.. وتسلط الأقارب والمحاسيب على ثروات البلاد.. فهم مجرد نماذج مشابهة للنماذج السابقة.

هذه مجرد أمثلة.. لهؤلاء الذين يحكمون بلاد المسلمين.. فأذلوا الشعوب.. وأهدروا الثروات واغتصبوها.. ومع ذلك فهم يصرون أن تناديهم شعوبهم بالقادة التاريخيين..!!

قصة عمر بن الخطاب مع ابنه

بهذه المناسبة أحب أن أذكر حادثة حدثت مع الخليفة العادل عمر بن الخطاب رضي الله عنه.

خرج عمر بن الخطاب أمير المؤمنين، إلى السوق يوما في إحدى جولاته التفتيشية، فرأى إبلا سمانا تمتاز عن بقية الإبل، التي في السوق بنموها وامتلائها فسأل.. ابل من هذه؟ قالوا: هذه ابل عبدالله بن عمر فانتفض أمير المؤمنين غضبان، وقال عبدالله بن عمر؟ بخ بخ يا ابن أمير المؤمنين، وأرسل في طلبه فورا، واقبل عبدالله حتى وقف بين يدي والده، وقال لابنه ما هذه الابل يا عبدالله؟ فأجاب عبدالله: إنها ابل انضاء أي هزيلة اشتريتها بمالي وبعثت بها الى الحمى أي المرعى أتاجر فيها وابتغي ما يبتغي المسلمون، فعقب عمر يعنف ابنه ويلومه، ويقول الناس حين يرونها اسقوا ابل أمير المؤمنين ارعوا ابل أمير المؤمنين وهكذا تسمن إبلك ويربو ربحك يا ابن أمير المؤمنين.. ثم صاح به: يا عبدالله بن عمر، خذ رأس مالك الذي دفعته في هذه الإبل واجعل الربح في بيت مال المسلمين.

بهذه الأخلاقيات أصبحنا أعظم أمة أخرجت للناس.. وبأخلاقيات زعماء المسلمين الحاليين أصبحنا أضحوكة للآخرين.

6/4/2011م

 

Share
 
Leave a comment

Posted by on April 6, 2011 in خواطر

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *