RSS

جلسات القات

26 Jul

(1) جلسات القات – من سلسلة خواطر حول العالم – خواطر من اليمن

عندما تزور اليمن.. تتذكر حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم : (الإيمان يمان والحكمة يمانية).. وتتوقع أن تجد هذا الإيمان والحكمة في وجوه الشعب اليمني الطيب المضياف.. وفي حديثه المفعم بالوضوح والراحة والبساطة.. في مختلف طبقاته.. بين السياسيين ورجال الأعمال والعمال وكل الطبقات الكادحة في اليمن.

وكما تتذكر الحكمة، تتمنى أن تتعرف على شجرة القات التي كثر ذكرها.. وتناول الحديث عنها الشعراء والأدباء والفقهاء.. بين محارب لهذه الشجرة الخبيثة كما يصفها البعض.. ومدافع عنها باعتبارها وسيلة المجالس ولقاء الأصحاب والأحباب.

بعد الظهر تخلو معظم الشوارع من المارة.. فإذا سألت عن السبب.. أشاروا إلى (المقايل) وهي الأماكن التي يتجمع فيها الناس لتعاطي القات. هنا نجد القيادات السياسية مشغولين بالسياسة.. ورجال الفكر بالأفكار.. والشعراء بالأشعار.. وعامة الناس بالنكات والكلام الفارغ. إذا سألت بعض المهتمين بموضوع القات.. أفادوك بأنه شجرة تزرع في مناطق الحبشة وأوغندا وكينيا وملاوي وجنوب أفريقيا.. ومن هذه البلاد دخلت إلى اليمن في القرن الرابع عشر الميلادي.

فإذا ذهبت للسوق حيث يباع القات.. وجدته يشبه البرسيم (إلى حد ما).. وإذا كان البرسيم نوعا واحدا.. فإن القات أنواع فيه الجيد وفيه المتوسط.. وفيه غالي الثمن وفيه الرخيص.. وإذا أحببت أن تشبع فضولك وزرت المناطق التي يزرع فيها القات.. فوجدته يحتل أخصب المناطق.. شجرته مثل شجيرة البن.. صغيرة الحجم.. دائمة الخضرة.. يقطعون أوراقها.. ويعرضونها في الأسواق.. وإذا تجرأت وزرت المقايل.. وجدت منظرا عجيبا.. يجلس الرجال على شكل حلقات.. وقد اهتم كل منهم بوضع أوراق القات لفافة تحت أحد الشدقين ثم يمضغه بهدوء.. ويحدث الأثر من خلال امتصاص الشعيرات الدموية الموجودة في الفم لهذه المادة.. وقد تستمر جلسة القات هذه عدة ساعات متواصلة.

أهم مكونات هذه العصارة التي تمتصها الشعيرات من القات هي مادة الكاتين ومادة الكاتينون.. وهاتان المادتان اللتان تتسببان في ازدياد ضربات القلب والشعور بالأنس.. يعقبه الاكتئاب والقلق النفسي.

زراعة القات في اليمن

لمجالس القات طقوس معينة.. حيث تتفق المجموعة على مكان محدد لتناول القات وتحرص أن يكون هادئا مريحا.. يحرق فيه البخور.. ويتوفر في المنزل الماء البارد.. تبدأ الجلسة بعد العصر وقد تستمر عدة ساعات وكلما انتهت عصارة الأوراق قذفها من فمه في مكان مخصص لذلك.. المنظر كريه والحركة مقززة.. ومع ذلك فلا يبالي بها أحد من ماضغي القات.

ويؤكد الأطباء أن كثيرين من ماضغي القات وخاصة كبار السن يشكون من صعوبة التبول والإفرازات المنوية اللاإرادية بعد التبول.. وذلك للآثار السلبية على البروستات والحويصلات المنوية وما يسببه من احتقان وتقلص. وإن القات يسبب رفع نسبة السكر في الدم، كما يرفع عدد الصفائح الدموية بشكل ملحوظ، كما أنه يقلل نسبة البروتين في الدم المسؤول عن النمو، كما أنه يسبب التهابات اللثة والغشاء المخاطي للفم، ويحدث اضطرابات معوية مصحوبة بعسر الهضم وتؤدي إلى البواسير بسبب مركبات التانين وربما أدى إلى سرطان الفم والرئة.

مؤتمر مكافحة المخدرات

عقد في الرياض مؤتمر مكافحة المخدرات.. وكان من جملة مقرراته اعتبار القات مادة مخدرة ومحرمة شرعا.

ولقد استنكر علماء اليمن ذلك وتداعوا إلى لقاء في صنعاء يردون فيه على الفتوى.. جاء فيه: (إن القات ليس مادة مخدرة ودللوا على صحة فتواهم بأن الكثير من علماء اليمن وأعلامه كانوا يتناولونه ولم يشعروا بالتخدير الذي ذكر)(28/3/1982م).

وكم نحتاج إلى إخراج هذه القضايا من إطارها السياسي.. ونعود بها إلى رجال العلم فنسألهم: ماذا وجدوا في مختبراتهم.. أليس شفاء العيّ السؤال؟

Share
 
 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *