RSS

عميد العمل الطلابي العالمي

11 Jun

مصطفى محمد الطحان يعانق شباب مصر بعد غياب ثلاثين عاما

ولد في لبنان ودرس  في تركيا وزار العالم من شرقه لغربه وشماله وجنوبه ولم يترك مكاناً يعرف فيه طلابا للعلم إلا ذهب إليهم وكانت تلك زيارته الأولى لمصر بعد منعه من دخولها منذ ثلاثين عاما.

عندما تسمع عنه تظن انك أمام شيخ كبير، وحين تراه ترى شاباً تقدمت به السنون تسير في دمه روح الشباب يلبس مثلهم ويعيش بينهم تحبه عندما تراه وتسعد به عندما تشاهده ويرفرف قلبك عندما تعانقه وتذرف عينك عندما تشاهده يتكلم عن تاريخه الدعوي بجماعة الإخوان المسلمين هذا هو عميد العمل الطلابي العالمي.

 

له مؤلفات عديدة لو بحثت عنها ستستفيد منها كثيرا. وعندما أتى فضيلته لزيارة مصر بعد 25يناير حرص فور وصوله أن يذهب للجلوس مع إخوانه في الحقل الطلابي، وبالفعل اخذ زوجته وذهب للاسماعيلية لحضور مؤتمر الطلاب الأول لقسم الإعدادي والثانوي بمصر علي مستوي الجمهورية، وعند وصوله قاعة المحاضرات توالت الهتافات (الله اكبر ولله الحمد) وتدافع مسؤلو العمل الطلابي، منهم من يقبل يده وآخر يعانقه، وثالث يريد أن يتصور معه. ولقد استقبل كل هذه الحفاوة بصدر رحب وقلب شاب ولم يشعر احد انه غريب عنه، ثم أفاض على الحضور ليس بكلام فقط ولكن بروح اخترقت قلوب الحاضرين وعقول السامعين حتى هتف احد الحضور (الله غايتنا والرسول قدوتنا) ولم يستطع أن يستكمل الشعار نظرا لجياشة قلبه وانهمرت عينه بالبكاء وابكي جميع الحضور وأخر قال (الله اكبر ولله الحمد) وهو يبكي لما يسمعه من أحداث وتاريخ العمل الطلابي منذ أيام الإمام حسن البنا حتى عصرنا هذا.

وتحدث فضيلته عن أهمية العمل الطلابي وأشار إلى موقف الفاروق عمر بن الخطاب رضي الله عنه، عندما عين شابا صغيراً بمجلس شورى الدولة الإسلامية وقال: إنا نواجه قضايا جديدة تحتاج الأحدّ عقولاً.. فعين عبدالله بن عباس علي الرغم من صغر سنه ولكن حدة عقله كانت سبب اختياره فالشاب ذو عقلٍ طازجٍ يفكر بطريقة ابتكارية ويستوعب الجديد دائما.

ونادي فضيلته مسؤلي العمل الطلابي بمصر بان دوركم اكبر من بلدكم فانتم منارة للعالم كله وانتم نهضة العالم كله فدوركم ليس مصر فقط وطلابها بل العالم بأسره.

والجدير بالذكر أن الدكتور محمود ابوزيد كان ضيفا معه بالمؤتمر وقام بتقديمه للحضور وقام أيضا بوداعه حتى وصل إلى نهاية المخيم ثم عاد لحضور المؤتمر.

لقد سعد الجميع حقا بتلك الروح التي أيقظت القلوب وحركت الهمم، نسال الله رب العرش العظيم أن يتقبل منه هذا العمل وجزاه الله عنا خيرا.

مجدي الزواوي 8/5/2011م

Share
 
Leave a comment

Posted by on June 11, 2011 in General

 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *