RSS

نظرات في واقع المسلمين السياسي

نظرات في واقع المسلمين السياسي

المؤلف : مصطفى محمد الطحان

المقاس :

عدد الصفحات :

المقدمة:

القضية السياسية في المنطقة الإسلامية غير واضحة ولا محددة.. فهي في كثير من الأحيان مزاجية متقلبة، وفي أكثر الأحيان مرتبطة بمزاج الحاكم.. وأحيانا بمصالح الدول المهيمنة والمستعمرة.. ولهذا فمن الصعب أن تفسر هذا الحدث أو ذاك في بلدان العالم الإسلامي منطلقا من المفاهيم الإسلامية كوحدة المسلمين، وإلتقاء مصالحهم، ووقوفهم صفا واحداً ضد عدوهم، وتكاملهم المالي والاقتصادي، ودورهم الحضاري، فهنا تختل الموازين وتضيع كل المعالم لأية قاعدة سياسية منطقية يمكن اعتمادها.

فمثلا لا يمكن أن نفهم لماذا يتقاتل المسلمون في الشمال الأفريقي: الجزائريون والمغاربة والموريتانيون وهم شعب واحد وفي بلد واحد.. قسّم بلادهم الاستعمار فصدقوه ورسموا الحدود، وقسموا الشعب، وأعلن بعضهم الحرب على بعضهم الآخر.

ومثل هذا الأمر يمكن أن يقال في جميع بلدان المسلمين تقريبا.. لم يترك الاستعمار منطقة من بلادهم إلا ووضع فيها فتنة قائمة أو مؤجلة تنفجر عند اللزوم.

وليس الخلاف على الأرض فقط.. بل وعلى سكان الأرض كذلك.. فقد أفهمهم الاستعمار أنهم شعوب وقبائل متفرقة.. تجمعهم وتفرقهم المصالح المادية الآنية، ونسوا أنهم أمة واحدة عقد رباطها رب العزة، تجمهم أخوة الإسلام فتجعلهم صفا واحدا كالبنيان المرصوص. فصاروا عربا وأتراكا.. ثم صار العرب أعرابا.. وانقسمت الأمة الواحدة إلى أكثر من خمسين دولة عضو في الأمم المتحدة، تحسبهم جميعا وقلوبهم شتى.. غثاء كغثاء السيل.

وحتى الإسلام عقيدة الأمة ومناط عزتها وسبب تكريمها وخيريتها صار تهمة يزج في السجن أو ينف خارج الحدود كل مسلم يؤمن بدعوته.. كل المبادئ الأرضية الرخيصة لها مكان.. إلا هذا الإسلام.. فلا بواكي له..

شعوبـنا بعضها يموت من التخمة فقد تحول إلى مستهلك سفيه، وبعضها يموت من الجوع فلا يجد ما يسد به رمقه ورمق عياله.

أموالــنـا مكدسة في بنوك اليهود والدول الاستعمارية، أصبحت رهائن عندهم يقضمون كل يوم منها قضمة… حتى إذا أغضبناهم قالوا: لا مال لكم عندنا.. وهذه الأموال هي نفسها التي تعطى لدولنا الفقيرة فتُستعبد بها.

حـرياتنـا شعارات غائبة عن الوجود.. تعني في أكثر الأماكن: السجون، والتشرد، والقتل، والمسلم مدان حتى يثبت ولاؤه.

لهذه الأسباب.. فقد وضعت هذه النظرات في واقع المسلمين السياسي، لعلها تساهم في تأصيل النظرية السياسية الإسلامية التي نحن بأمس الحاجة إليها.

اضطررت في الأيام الصعبة أن أضع للمؤلف اسماً آخر هو عبد الله الكوشي، والحمد لله على أننا صرنا قادرين على أن نكتب أسماءنا بدون خوف.

والحمد لله رب العالمين

مصطفى محمد الطحان 18/6/1986م

Share
 

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *